• الجمعة 21 فبراير 2020
  • السنة الثالثة عشر
  • En
تنويه أمد
قدمت حركة "النهضة" الإسلاموية في تونس درسا في الانتهازية السياسية، عندما أعلنت في الثواني الأخيرة موافقتها المشاركة في الحكومة الجديدة، حصلت زيادة حصص المقاعد وخسرت من حصص المبادئ...للبعض الفلسطيني حاذروا "المتأسلمين" فدينهم الحق مصلحتهم!

المزيد من الأخبار

أخبار محلية

كاريكاتير



أرشيف تنويه أمد