حسنا فعل اعلام الرئيس عباس من حذف دعوته للقادة العرب بزيارة القدس..الصراحة دعوة هي أطرف ما في القمة، مع "زلة عون"..الرئيس نفسه لا يجرؤ على زيارتها..شو خطر عباله..للعمر أحكام!

حواديت رمضانية «الحلقة الثانية»..كواليس حضور «عبدالوهاب» لإحدى جلسات الأمم المتحدة 1951..

حواديت رمضانية «الحلقة الثانية»..كواليس حضور «عبدالوهاب» لإحدى جلسات الأمم المتحدة 1951..
  • شـارك:

كتب:  عبدالرحمن عباس

«دي أبوخ مسرحية حضرتها»، هكذا كان رد الموسيقار محمد عبدالوهاب حين حضر إحدي جلسات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في عام 1951، ليشاهد الموسيقار بعينيه كيف يتم أخذ القرارات وما الأسس التي يمكن من خلالها التحكم في مصير الشعوب.

قصة «عبدالوهاب» داخل أروقة الأمم المتحدة يرويها محمد رفعت الصحفي الذي غطى كواليس تلك الجلسة التي عقدت في باريس قبل أن يكون مقر الجمعية الأساسي في الولايات المتحدة الأمريكية، وأصدر «رفعت» في مارس 1952 كتيبا صغيرا يحمل عنوان 50 يومًا في باريس حكى فيه كل شيء.

وبداية يقول «رفعت» انتهزت وجود محمد عبدالوهاب في باريس، فعرضت عليه أن يحضر إحدى جلسات الأمم المتحدة فرفض خشية أن يصاب بالزكام عدو موسيقار الأجيال الأول ومع إلحاح «رفعت» وافق على الحضور.

ويضيف الكاتب الصحفي، بمجرد أن وصل الاثنان قصر «شايو» حيث مقر الجمعية العمومية، وهو مبنى مقابل لبرج إيفل قال «عبدالوهاب» لماذا لم يجتمعوا فوق برج إيفل في الهواء الطلق على الأقل عندما يتشاجرون يسقطون من فوق البرج ونستريح منهم.

ويكمل «رفعت» أن شباك تذاكر الأمم المتحدة -وقتها كان يمكن الدخول بتذاكر – خال، فقال موسيقار الأجيال: يبدو أن المسرحية اليوم سخيفة، فرد عليه الكاتب الصحفي أو ربما تكون «كومبليت»، مضيفًا «ثم اتجهنا ببطاقات الدعوة التي نحملها ودخلنا فكان رد عبدالوهاب "هنا كل واحد ببطاقته ودعوته معندهمش كلمة بوليس اللي بتدخل أي حد».

ويتابع الكاتب الصحفي، إنهما حين وصلا إلى قاعة الوفود نظر «عبدالوهاب» إلى جميع ما حوله الأعلام والرايات والموظفين ثم سألتنا المسئولة عن القاعة أي وفد نحن فرد موسيقار الأجيال وفد الفن ولم تكترث الموظفة وأشارت لنا بالدخول.

وقبل بدء الجلسة كما يقول «رفعت» دخل موسيقار الأجيال إلى المطعم فوجد أعضاء الوفود يأكلون فقال: «هما مالهم بياكلوا بفجع كده ليه ده مولد بكل ما تحويه الكلمة من معنى»، وطلب بعض الوفود أن يغني لهم عبدالوهاب لكنه اعتذر.

والتقى موسيقار الأجيال مع الأمير مساعد بن عبدالعزيز نجل آل سعود، وأصر على التقاط الصور التذكارية معه، ثم بدأت الجلسة وبدأت الوفود في الحديث حتى كان موعد الوفد المصري برئاسة محمد صلاح باشا وزير الخارجية في ذلك الوقت، وتكلم عن القضية المصرية واستقلالها وامتلأت القاعة بالتصفيق لمدة دقائق فاندفع «عبدالوهاب» وقال قبل التصويت على أحد القرارات التي تخص مصر «هنكسب مية في المية» وما هي إلا دقائق حتى خسرنا التصويت فسأل «عبدالوهاب» كيف؟ فرد عليه «رفعت» إنها السياسة فقال موسيقار الأجيال «ده قتل لشعوب بحالها إحنا بنزعل عندنا من يوسف وهبي لما يقتل في مسرحياته ودول هنا بيقتلوا بحق وحقيقي دي أسخف مسرحية شوفتها»

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS