أمن عباس يحاصر رام الله رغم أنه "الصديق الصدوق ترامب مش جاي عليها.. بس الخوف من غضب الناس واجب!

الشاعر ناصر عطالله يوقع مجموعته الشعرية "ماقاله الغريب" في غزة

الشاعر ناصر عطالله يوقع مجموعته الشعرية "ماقاله الغريب" في غزة
  • شـارك:

أمد/ غزة – خاص : برعاية من مركز غزة للثقافة والفنون وقع الشاعر ناصر عطاالله في قاعة الراحل الكبير حيدر عبدالشافي ، مبنى الهلال الأحمر غرب مدينة غزة ، وبحضور ثقافي ومهتم مجموعته الشعرية "ما قاله الغريب" الصادرة عن مؤسسة دار الشروق في المملكة الاردنية الهاشمية ، والتي كتبت نصوصها ما بين عام 2007 حتى عام 2016 .

وقدمت عرافة الحفل الإعلامية تغريد العمور ، بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني ، وبكلمة ترحيبية بالحضور ونبذة مختصرة على المجموعة الشعرية ، ومقدمة الدكتور إيهاب بسيسو وزير الثقافة الفلسطينية للمجموعة .

فيما أكد بكلمته الأمين العام المساعد لإتحاد الكتّاب والأدباء الفلسطينيين الروائي غريب عسقلاني ، على أهمية النهوض بالواقع الثقافي الفلسطيني ، ودور الأدباء الطليعي في حمل هموم شعوبهم ، وصمودهم أمام محاولات العدو اذابت الهوية الثقافية للشعب الفلسطيني ، وتزويرها ، واسكات الاصوات وكسر الأقلام الناشرة للوعي الوطني ، مطالباً دعم المجتمع المحلي للأدباء الفلسطينيين ، لمواصلة مشوارهم الابداعي .

واشاد عسقلاني بتجربة الشاعر عطاالله ، معتبرها واحدة من المحاولات الأدبية الناهضة بالمشهد الثقافي لتثبيت قصيدة النثر ، وتطويرها في الشكل الذي يفتح للشاعر مساحة أوسع للتعبير عن المكنون الانساني المخزون في الصدور .

من جهته قال الكاتب أشرف سحويل مدير مركز غزة للثقافة والفنون المنظم لحفل التوقيع ، أن هذا الحفل يأتي ضمن رعاية مستمرة للمنتج الأدبي الفلسطيني في قطاع غزة ، وضمن أولويات المركز الذي يواكب الابداع المحلي والوطني والعربي من خلال الكتّاب والأدباء في القطاع ، معتبراً هذا الحفل واحداً من الانجازات التي يعمل المركز على إشهارها ونشرها والتعريف بها في الاوساط الثقافية .

فيما قرأ الشاعر ناصر رباح شهادة إبداعية عن مجموعة "ما قاله الغريب" للشاعر عطاالله ، جاءت كإنطباع سردي ومشاهدة ذهنية للمجموعة ، مشيدة بوجع الشاعر وهمه العالي والمشغول بالوطن الذي لم يكن حاضراً ومدفوناً في أمنيات الشاعر بينما ينبت المنفى على جلده ، ويعرش على وجوده ، حتى الانتقال الى جزء من الوطن ( قطاع غزة) مع البقاء في حالة النفي عن المدينة البكر "يافا" مدينة الشاعر المغتصبة ، ومعرجاً على أهم المحطات التصويرية الفنية في المجموعة الشعرية .

وألقى الشاعر عطالله كلمة رحب خلالها بالحضور النخبوي الذي جاء رغم البرد الشديد ، ليثبت انتمائه للمشهد الثقافي والوطني ودعمه للإبداع ، شاكراً كل من ساهم وشارك في انجاز واخراج مجموعته الشعرية ، ومنهم الدكتور إيهاب بسيسو وزير الثقافة الذي كان له الدور الأول في اصدارها ، والاستاذ فتحي البس مدير عام دار الشروق للنشر والتوزيع ، والفنان الكاتب فايز السرساوي الذي رسم صورة الغلاف ، والاساتذة  آمال عواد رضوان وماهر داود وسنا عصاصة الذين لدورهم في الاشراف اللغوي والبلاغي على المجموعة ، بالاضافة الى الأمين العام المساعد لإتحاد الكتاب عسقلاني والاستاذ أشرف سحويل مدير مركز غزة للثقافة والفنون ، والشاعر ناصر رباح ، كما قدم شكره لزوجته وأولاده الذين واكبوا انجازه الأدبي .

بعدها ألقى الشاعر عطاالله مجموعة نصوص من "ماقاله الغريب" لاقت استحساناً بين الحضور .

وفي نهاية الحفل تم تسليم الشاعر عطاالله درع تكريم من مركز غزة للثقافة والفنون ، لينتهي الحفل بتوقيع الشاعر على مجموعته للحضور .

 

» ألـبوم الصـور

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS