امريكا قطعت من المساعدات لمصر مئات ملايين الدولارات..سياسيا مفهوم ليش.. الفرق القطرية والتركية واللي حاقدين على مصر من الفرقة الخديوية"سعداء" صاروا "إيد واحدة" ضدها!

ذكرى رحيل عبدالهادي البرديني والنقيب إلياس عيد والنقيب وائل خويطر

ذكرى رحيل عبدالهادي البرديني والنقيب إلياس عيد والنقيب وائل خويطر
  • شـارك:
لواء ركن/ عرابي كلوب

 العقيدعبد الهادي نصر الله البرديني (مجدي)

لواء ركن/ عرابي كلوب

          عبد الهادي نصر الله البرديني من مواليد مدينة بئر السبع عام 1938م، هاجر مع أسرته بعد تشريدهم من المدينة عام 1948م وحصول النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني إلى مخيمات الشتات والبؤس واستقرت العائلة في مخيم رفح للاجئين الفلسطينيين، التحق في مدارس الشيوخ الخاصة ومن ثم مدارس الوكالة حتى المرحلة الإعدادية.

التحق عبد الهادي البرديني بالوحدات الفلسطينية الموجودة بالجيش المصري عام 1958م كمتطوع وخدم بها حتى حرب حزيران عام 1967م، حيث تم أسره من قبل الجيش الإسرائيلي ووضع في معتقل بئر السبع لعدة أشهر وخرج من الأسر وابعد إلى مصر مع اسرى الجيش المصري.

التحق بقوات عين جالوت في منطقة العامرية بالإسكندرية حيث كانت في حالة إعادة ترتيبها قبل نقلها إلى جبهة قناة السويس.

خلال خدمته بالوحدات الفلسطينية حصل عبد الهادي البرديني على العديد من الدورات العسكرية وأصبح مدرباً على الأسلحة، حيث استعاد منه اثناء التحاقه بالقواعد في الأردن.

في عام 1969م ترك قوات عين جالوت والتحق بحركة فتح وسافر إلى الأردن وقام بتدريب العديد من الفدائيين وشارك في عدة معارك مع العدو الإسرائيلي.

بعد خروج قوات الثورة الفلسطينية من الأردن بعد مجاز أيلول الأسود عام 1970م بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني، غادر عبد الهادي البرديني الأردن متوجهاً إلى سوريا ومن ثم لبنان والتحق بقواعد الثورة في جنوب لبنان، حيث تم فرزه إلى الكتيبة الليبية في الجنوب اللبنانية التي حضرت من ليبيا للمشاركة مع قوات الثورة الفلسطينية وبعد مغادرة تلك الكتيبة الليبية عمل في قوات اليرموك وخدم في قواعدها في جبل الشيخ ثم نائب قائد الكتيبة الثانية في العيشية.

شارك مع كتيبته في حرب المخيمات واستمر في الخدمة حتى الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982م، حيث وقع في الأسر مع العديد من المقاتلين والذين تم وضعهم في معتقل أنصار، أفرج عنه عام 1985م في عملية تبادل الأسرى وغادر إلى الجزائر وبقي مدة فيها ومن ثم غادر للعلاج في رومانيا وذلك نتيجة التعذيب في الأسر، بعد انتهاء علاجه عين نائباً للملحق العسكري في سفارة دولة فلسطين ببوخارست وبقي حتى احالته للتقاعد.

أحيل العقيد/ عبد الهادي نصر الله البردي (مجدي) إلى التقاعد بتاريخ 01/10/2009م.

العقيد/ عبد الهادي البرديني متزوج وله ثلاثة أولاد وثلاثة بنات.

شارك في جميع معارك الثورة الفلسطينية مروراً من الأغوار والقطاع الشرقي والجنوبي في لبنان وحرب المخيمات دفاعاً عن شعبنا وأهلنا وحصار بيروت حتى خروجه من الأسر.

أنتقل العقيد/ عبد الهادي نصر الله البرديني (مجدي) إلى رحمه الله تعالي بتاريخ 17/04/2013م في العاصمة الرومانية بوخارست ودفن هناك.

كان العقيد مجدي البرديني يتمتع بأخلاق حميدة، متواضعاً، محباً لوطنه، خدوم لم يتأخر يوماً في تقديم يد المساعدة خلال عمله.

كان يحلم أن يعود إلى أرض الوطن باستمرار إلاَّ أنه لم يتمكن حتى بعد حضور السلطة إلى أرض الوطن وبقى في الخارج وتوفي هناك بعد تقاعده.

رحم الله العقيد/ عبد الهادي نصر الله البرديني (مجدي) وأسكنه فسيح جناته

--------

ذكرى رحيل الشهيد النقيب الياس عيد سمعان عيد

الشهيد النقيب/ الياس عيد سمعان عيد من مواليد مخيم ضبية لبنان عام 1952م، هاجرت عائلته من قرية البصة شمال فلسطين عام 1948م، واستقرت في ذلك المخيم الذي ولد فيه.

تفتحت عيناه على شظف العيش والفقر والجوع والحرمان في المخيم الذي يقع في المنطقة الشرقية من العاصمة اللبنانية بيروت، حيث التحق في قوات الميلشيا التابعة لحركة فتح عام 1973م، وتفرغ فيما بعد بجهاز الكفاح المسلح الفلسطيني عام 1975م.

شردت أسرته مرة ثانية من المخيم إلى بيروت الغربية خلال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975م وسقوط المخيم بأيدي قوات الكتائب اللبنانية.

منذ التحاق الياس عيد بجهاز الكفاح المسلح الفلسطيني أدرك حقيقة أن ما آخذ بالقوة لا يسترد إلاَّ بالقوة، وبالتالي أدرك شهدينا البطل أن العدو الصهيوني لا يكسر شوكته إلاَّ الكفاح المسلح حيث شارك في معظم معارك الثورة الفلسطينية على الساحة اللبنانية وأصيب عدة مرات، وحرص على الالتحاق في دورات عسكرية.

غادر مع قوات الثورة الفلسطينية المتجه إلى اليمن عام 1982م بعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان وعمل مرافقاً للأخ اللواء/ احمد فرج / أبو حميد قائد القوات.

عاد مع قوات الثورة الفلسطينية عام 1994م ضمن قوات شهداء صبرا وشاتيلا والتي تسلمت المنطقة الجنوبية من قطاع غزة.

الشهيد النقيب/ الياس عيد سمعان عيد كان له شرف الشهادة في معركة الدفاع عن خان يونس في حي الأمل، كما يؤكد رفاق دربه حيث أنه تعملق في المعركة وأثبت أنه قائد عسكري فذ، أذاق جنود الاحتلال الاسرائيلي مرارة القتال، ولقنهم درساً كبيراً في الرماية العسكرية وعمليات القنص.

لقد تقدم الشهيد/ الياس عيد مع مجموعة من رجال المقاومة نحو جنود الاحتلال الاسرائيلي في حي الأمل ليضرب في عمقهم ومن ثم ينسحب للخلف ليؤكد بذلك مهاراته في عمليات الكر والفر لكن شهيدنا الذي أبدع في مقاومة المحتلين في تلك المعركة وكافة المعارك التي خاضها، فاجأته قذيفة صاروخية أطلقتها قوات الاحتلال ليستشهد على أرض خان يونس وتكون محطته الأخيرة بعد مشوار طويل من النضال والكفاح وذلك يوم الأربعاء الموافق 11/04/2001م.

لقد أثبت الشهيد النقيب/ الياس عيد سمعان من خلال دمائه الزكية أن المسيحيين والمسلمين في فلسطين هم يد واحدة وفي خندق واحد، وأن لحظات استشهاده تجلي خلالها الوحدة الوطنية فتعانق في سماء فلسطين الهلال والصليب، وتعاظمت المشاعر الانسانية في أروع صورها.

لقد كان الشهيد النقيب/ الياس عيد محبوباً ومخلصاً في عمله، ويهرع لمساعدة الأخرين والوقوف إلى جانب المحتاجين، وكان يتصف بالشجاعة والأقدام ويندفع لمقاتلة الاعداء، رغم الاصابات التي كانت تلم به، فقد أصيب مرات عديدة في معارك الروشة والأوزاعي في لبنان، وكان منضوياً تحت لواء قوات شهداء صبرا وشاتيلا في اليمن، ليعود إلى أرض الوطن منضوياً تحت لواء قوات الأمن الوطني في المنطقة الجنوبية من محافظات قطاع غزة.

ترجل الفارس في خان يونس حي الأمل بعد مشوار طويل من النضال.

هذا وقد أقيم على روحه قداس في مدرسة دير اللاتين بغزة، ووري الثرى في مقبرة دير اللاتين.

المجد لله في العلا ... وعلى الأرض السلام

رحم الله الشهيد النقيب/ الياس عيد سمعان عيد

----------

ذكرى الشهيد النقيب طبيب وائل احمد محمد خويطر

في حي الزيتون بغزة ولد الشهيد البطل/ وائل احمد محمد خويطر عام 1972م، حيث نشأ وتربي على الدين الاسلامي الحنيف والأخلاق الحميدة في كنف عائلته، التحق في مدارس الحي حتى حصل على الثانوية العامة، حب وطنه مذ كان طفلاً صغيراً، ينمو وتنمو فيه الأمنة ليرى شعبه الفلسطيني يعيش حياة حرة كريمة، التحق وائل خويطر بأحدي جامعات جمهورية كازاخستان حيث درس الطب وحصل على درجة البكالوريوس عام 1998م، عاد بعدها إلى أرض الوطن ليعمل طبيباً في جهاز الشرطة البحرية، حيث نجح في الطب بتفوق ونال الشهادة مع مرتبة الشرف.

وائل خويطر كان وطنياً يحب الوطن ويعشق النضال من أجل تحريره، وقد شارك في كافة الفعاليات الوطنية والمظاهرات ابان الانتفاضة الأولى.

أوفد الطبيب/ وائل خويطر إلى الباكستان ليتخصص في (طب الأعماق) ثم عاد إلى أرض الوطن بعد حصوله على الشهادة، وحصل أيضاً على درع من الجامعة التي تخرج منها تقديراً لنجاحه وكفاءته وتفوقه.

يوم الثلاثاء الموافق 10/04/2001م، كان الطبيب/ وائل خويطر على رأس عمله في ذلك اليوم، حيث كان هنالك حالة استنفار في القوات، وأنه تلقي اتصالاً من قيادته يفيد أن موقع الشرطة البحرية في السودانية يتعرض الآن لقصف صاروخي من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، فعاد إلى الموقع الذي يتعرض للقصف بسيارة إسعاف حيث استطاع اسعاف أول مجموعة من الجرحى، وعاد إلى الموقع الذي كان متواجداً به قبل عملية القصف في أحدي البيارات حسب رواية زملائه بعد أن اتخذ منها موقع تبادلي تلقي اتصالاً آخر بعد دقائق يفيد أن القصف ما زال مستمراً على الموقع، فرجع مرة ثانية بالسيارة ليسعف الجرحى ولدى وصوله الموقع ومحاولته النزول من السيارة لم يمهله الصاروخ الاسرائيلي من أداء مهمته الانسانية، فأصابه إصابة قاتلة ليصبح الطبيب/ وائل خويطر في عداد الشهداء الأبرار.

أستشهد الطبيب/ وائل خويطر جراء القصف العدواني الهمجي بصواريخ أرض - أرض لمقر قيادة الشرطة البحرية في منطقة السودانية شمال غزة حيث أصابته قذيفة مباشرة أثناء قيامه بواجبه الانساني والطبي في انقاذ مصابين آخرين علماً بأن سيارة الإسعاف معروفة للكل.

لقد كان د. وائل خويطر شاباً متدينا يتحلى بأخلاق عالية ويعامله الآخرين معاملة حسنة.

لم يفارقه أصدقاؤه وزملاءه فقد أحبهم وأحبوه حتى يوم استشهاده ولم يصدقوا ما رأوا، فقد جثو عليه ينظرون إليه ولسان حالهم يقول:

لقد تركت وراءك أصدقاء أعزاء عليك وأنت عزيز عليهم.

رحم الله الطبيب/ وائل أحمد خويطر وأسكنه فسيح جناته

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS