أعفى الرئيس عباس عّن الشباب اللي رموا عليه قناني خلال جولته في رام الله لنفي اشاعة وفاته بعد تعهدهم ان يكونوا "مؤدبين".. يا ريت حنية الرئيس كمان تصل فك الحجب فجرم المواقع اقل اذى من جرم القناني مَش هيك كابتن ميمي!

مفارقات زمن النكبة الانقسامي أن طرفيه ينسقان أمنيا مع المحتل ولكنهما لا ينسقان مع بعضهما ما ينسقانه معه..في زمن "أغبر" من هيك!

  • شـارك:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS