"إعلان الاستقلال" الذي يمر اليوم ذكراه منذ 1988، ليس مناسبة للعطلة المدرسية، بل هو الدرس الوطني الأبلغ لتكريسه حقا..المسألة تحتاج الى قرار لتصبح معركة التكريس في طريقها الصواب..لكن القرار يحتاج قائد..والقائد لم يأت بعد!

فيديو - غلاف "تايم".. الكرملين يهيمن على البيت الأبيض..وإندبندنت: حملته اتصلت بروسيا 18 مرة خلال الانتخابات

فيديو - غلاف "تايم".. الكرملين يهيمن على البيت الأبيض..وإندبندنت: حملته اتصلت بروسيا 18 مرة خلال الانتخابات
  • شـارك:

أمد/ لندن - وكالات: نشرت مجلة التايم، صورة متحركة لغلافها الشهير تمزج بين البيت الأبيض والكرملين الروسى، فى إشارة لهيمنة النظام الروسى على الأمريكى، وذلك عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة "تويتر".

وظهر في الغلاف صورة البيت الأبيض وقد تلون باللون الأحمر ليتحول إلى شبيه للكرملين الروسي، حيث اعتلت البيت الأبيض كنيسة سانت فاسيلي بلاجنيوفا.

وترمز هذه الصورة للانتقادات الكثيرة الموجهة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد إثارة العديد من الشبهات حول علاقته بروسيا.

وعلقت مجلة التايم الأمريكية على صورة الغلاف قائلة: "كيف يجهد اختبار ولاء ترامب واشنطن".

هذا، وعلقت القناة الأمريكية "السي إن إن" على الغلاف في تغريدة لها وكتبت أن "المآذن الروسية سيطرت على البيت الأبيض".

ونالت هذه التغريدة التي نشرتها قناة "السي إن إن" على مدونتها في "تويتر" حصة واسعة من انتقادات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فقال أحد المغردين:  عليكم البحث في غوغل على مفرداتكم قبل استخدامها.

ومن جهة أخرى، أكد تقرير جديد أن حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية اتصلت بروسيا 18 مرة على الأقل خلال رحلة السباق إلى البيت الأبيض قبل أن يحسم في نوفمبر الماضي.

وأضاف تقرير نقلته صحيفة اندبندنت البريطانية، ونشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، أن هذه التفاعلات كانت سرية فى وقت سابق لحملته الانتخابية، ولكن يتم حاليا استعراضها كجزء من التحقيقات التى يجريها مكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي» حول علاقة ترامب مع روسيا.

ووفقا للتقرير الذي تداولته وسائل الإعلام الأمريكية، فإن المحادثات بين أعضاء فريق ترامب ومسؤولين رفيعي المستوى، كانت تمر من خلال قناة خاصة للاتصالات بين ترامب وبوتين وهذا من شأنه أن يسمح للحديث في اتجاهين دون إشراك مسؤولين أمنيين في الأمن القومي.

وأضاف التقرير أن هذه المناقشات تسارعت بعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات، في نوفمبر، وتم إجراء 18 مكالمة ورسائل إلكترونية بين أبريل ونوفمبر 2016.

وتابع التقرير أن المناقشات ركزت على إصلاح العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة وروسيا التي توترت؛ بسبب العقوبات المفروضة على موسكو والتعاون في محاربة تنظيم داعش في سوريا واحتواء الصين بشكل أكثر حزما.

في يناير الماضي، نفى البيت الأبيض ترامب في البداية أي اتصالات مع المسؤولين الروس خلال حملة ترامب الانتخابية في 2016.

وأكد البيت الأبيض ومستشارو الحملة أن أربعة اجتماعات بين كيسلياك ومستشاري ترامب خلال تلك الفترة.

محتوى التقرير الجديد قد يزيد الضغط على ترامب ومساعديه لتقديم مكتب التحقيقات الفيدرالي والكونجرس مع حساب كامل للتفاعل مع المسئولين الروس، وغيرهم ممن لهم صلات بالكرملين أثناء وبعد انتخابات عام 2016 مباشرة، ولم يستجب البيت الابيض لطلبات التعليق فى الوقت الذى رفض محامي مايكل فلين مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق التعليق وفي موسكو، رفض مسؤول في وزارة الخارجية الروسية التعليق على الاتصالات.

وفى المحادثات التى جرت خلال الحملة أكد المسئولون الروس على اتباع نهج واقعى وعملى على مستوى الأعمال وشددوا على أن شركاء ترامب يمكنهم إبرام صفقات من خلال التركيز على المصالح الاقتصادية المشتركة وغيرها وترك القضايا الخلافية جانبا.

وقال المحاربون القدامى فى الحملات الانتخابية السابقة إن بعض الاتصالات مع المسئولين الأجانب قد جرت خلال الحملة لم تكن غير عادية، بيد ان عدد التفاعلات بين مساعدي ترامب والمسؤولين الروس وغيرهم ممن لهم علاقات مع بوتين كان استثنائيا.

وقال ريتشارد أرميتاج، نائب وزير الخارجية والنائب السابق لوزير الخارجية، لوكالة رويترز: "من النادر أن يكون هناك العديد من المكالمات الهاتفية للمسؤولين الأجانب، وخاصة إلى بلد نعتبره عدوا أو قوة معادية".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS