أخطأ وزراء الخارجية العرب في تصنيفهم لحزب الله خطأ استراتيجيا، كان لهم ان يتحدثوا عن "ممارسات" محددة في اليمن أو غيرها لو كانت هناك مثلها، التعميم خطيئة سياسية كبرى!
عــاجــل

ذكرى رحيل صبري ديب بدر وزهدي داوود شاهين

ذكرى رحيل صبري ديب بدر وزهدي داوود شاهين
  • شـارك:
لواء ركن/ عرابي كلوب ‏

الذكرى العاشرة لرحيل النقابي الحاج/ صبري ديب بدر

صبري ديب بدر من مواليد قرية سعسع قضاء صفد بتاريخ 24/112/1934م، من عائلة فلاحية ‏عمالية، جمع بين الدراسة والعمل، هاجرت أسرته عام 1948م واستقرت في دمشق.‏

نال شهادة الدراسة الثانوية دراسة حرة عام 1963م بدمشق، ثم درس الحقوق بجامعة دمشق.‏

المهام النقابية:‏

‏-‏ أنتخب من عام 1956-1957م رئيساً للجنة النقابية لعمال الفنادق بدمشق.‏

‏-‏ أنتخب عام 1958م نائباً لرئيس نقابة عمال الفنادق والمطاعم الإفرنجية بدمشق.‏

‏-‏ من عام 1957م – 1965م شارك مع عدد من النقابيين الفلسطينيين وعلى رأسهم النقابي ‏المرحوم/ حسني صالح الخفش في المشاورات والمبادرات التنظيمية التي تم على أثرها تشكيل ‏الاتحاد العام لعمال فلسطين.‏

‏-‏ من عام 1965 – 1967م أنتخب نائباً لأمين سر الاتحاد العام لعمال فلسطين فرع سوريا، ‏وساهم مع عدد من النقابيين الفلسطينيين في سورية وعلى رأسهم القائد النقابي المرحوم/ سعيد ‏الخمرة بتأسيس فرع الاتحاد العام لعمال فلسطين في سورية عام 1965م.‏

‏-‏ أنتخب عام 1967م في المؤتمر العام الثاني للاتحاد العام لعمال فلسطين عضواً في اللجنة ‏التنفيذية للاتحاد.‏

‏-‏ أنتخب عام 1969-1978م أميناً عاماً مساعداً للاتحاد العام لعمال فلسطين للشؤون الداخلية.‏

‏-‏ أنتخب عام 1971 – 1972م أميناً عاماً مساعداً نائباً للأمين العام للاتحاد العربي لعمال ‏الصناعات الغذائية ومقره بالقاهرة.‏

‏-‏ أنتخب من عام 1978-1981م مستشاراً نقابياً للاتحاد العام لعمال فلسطين، وعضواً في الهيئة ‏الإدارية فرع سورية للاتحاد العام لعمال فلسطين.‏

‏-‏ شارك في مؤتمرات الاتحاد العام لعمال فلسطين منذ عام 1967م كافة.‏

‏-‏ أنتخب عام 1981م عضواً في الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب (نائباً ‏للأمين العام) وأميناً مساعداً لشؤون الاعلام والنشر، ممثلاً لعمال فلسطين.‏

‏-‏ عام 1989م أعيد انتخابه نائباً للأمين العام للدورة الانتخابية للاتحاد الدولي لنقابات العمال ‏العرب والذي عقد في الجزائر من عام 1989م وحتى عام 1994م والمؤتمر العام التاسع في ‏تونس عام 1994م حيث أعيد انتخابه نائباً للأمين العام للاتحاد للدورة الانتخابية من عام ‏‏1994 – 1999م والمؤتمر العام العاشر الذي عقد في دمشق عام 1999م حيث أعيد انتخابه ‏نائباً للأمين العام أميناً عاماً مساعداً لشؤون الاعلام والنشر للدورة الانتخابية من عام 1999 ‏وحتى 2004م.‏

أعتزل الحاج/ صبري ديب بدر العمل النقابي بسبب المرض.‏

المهام النضالية:-‏

‏-‏ من مؤسسي جبهة التحرير الوطني الفلسطيني (ج.ت.ف) عام 1960م.‏

‏-‏ ساهم بدمج الجبهة مع حركة فتح بتاريخ 13/09/1968م.‏

‏-‏ أول أمين سر للمكتب العمالي الدائم لحركة فتح عام 1968م.‏

‏-‏ عضو لجنة إقليم سوريا لحركة فتح منذ عام 1968م.‏

‏-‏ عضو اللجنة المركزية للمنظمات الشعبية الفلسطينية لحركة فتح.‏

‏-‏ عضو لجنة أوروبا الغربية والشرقية وأسيا بمكتب التعبئة والتنظيم لحركة فتح.‏

‏-‏ عضو المؤتمر العام الرابع لحركة فتح الذي عقد في دمشق عام 1980م.‏

‏-‏ عضو المجلس الوطني الفلسطيني منذ الدورة السادسة عام 1969م وحتى الدورة السادسة عشر ‏التي عقدت في الجزائر عام 1983م.‏

‏-‏ عضو مؤتمر الشعب العربي ممثلاً للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، مقره ليبيا.‏

‏-‏ عضو لجنة التنسيق والمتابعة لملتقي الحوار الثوري الغربي الديمقراطي.‏

‏-‏ رئيس لجنة التضامن مع نضال الجبهة الوطنية الكورية، لتوحيد الكوريتين.‏

‏-‏ عضو المؤتمر العالمي الثاني لحقوق الانسان الذي عقد في العاصمة النمساوية (فينيا) عام ‏‏1993م من قبل هيئة الأمم المتحدة.‏

‏-‏ شارك بفعاليات ومؤتمرات المنظمة العربية لحقوق الإنسان بالقاهرة والمعهد العربي لحقوق ‏الإنسان في تونس.‏

‏-‏ شارك بفعاليات ومؤتمرات العديد من المنظمات الشعبية القومية العربية (المحامين العرب – ‏الشباب العربي – الطلاب العرب – المهندسين العرب – الكتاب والصحفيين العرب – الأطباء ‏العرب – المعلمين العرب – الفلاحين العرب – الصيادلة العرب – المرأة العربية).‏

‏-‏ من مؤسسي اللجنة النقابية الدولية لمناصرة عمال وشعب فلسطين عام 1967م عربياً وعام ‏‏1970م عالمياً وشارك في العديد من مؤتمراتها وأنشطتها على المستوي العربي والعالمي.‏

الأوسمة التي حصل عليها:‏

‏-‏ حاصل على وسام الذكرى الأربعين للانتصار على الفاشية (1941-1945) منح من قبل ‏المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفييتي – موسكو 1985م.‏

‏-‏ حاصل على وسام الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، من الدرجة الأولي بمناسبة الذكرى ‏الخمسين لتأسيس الاتحاد (1956-2006).‏

‏-‏ حاصل على درع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب عام 2004م، بمناسبة انتهاء مهامه ‏عضواً في الأمانة العام للاتحاد التي دامت من عام (1981-2004م).‏

‏-‏ حاصل على مجسم مسجد الصخرة المشرفة، مقدم من الاتحاد العام لعمال فلسطين (الأمانة ‏العامة) تقديراً لكفاحه النقابي والوطني آذار 2006م.‏

وبتاريخ 17/7/2007م غيب الموت المناضل الحاج/ صبري ديب بدر الذي وهب نفسه منذ مطلع ‏الستينات لخدمة القضية الفلسطينية عبر بوابة النضال الوطني والنقابي والعمالي، فشارك في بلورة ‏وتطور الثورة الفلسطينية، واتحاد عمال فلسطين بعد النكبة الكبرى التي حلت بالشعب الفلسطيني عام ‏‏1948م، وساهم في كافة مراحل النضال الوطني الفلسطيني.‏

وقبل رحيله بعامين انبرى الحاج/ صبري ديب بدر على تدوين تجربته النقابية التي توجت في عمل ‏كبير يؤرخ للحركة النقابية العمالية الفلسطينية ودورها في النضال الوطني الفلسطيني، ولم يبخل الراحل ‏بماله وجهده لاستحضار ما أمكن من صور ووثائق من جهات الأرض الأربعة لخدم العمل التوثيقي ‏المذكور للوصول إلى حقائق تخدم في اتجاها العام عملية التأريخ لمفصل هام من مفاصل القضية ‏الفلسطينية.‏

هذا وقد أبرق السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) إلى أسرة المرحوم الحاج/ صبري ديب بدر ‏مغرياً بوفاته، كذلك منح سيادته المرحوم وسام فلسطين تقديراً لدوره النضالي في خدمة قضايا العمال ‏وسجله الحافل في خدمة العمل النقابي الفلسطيني وتفانيه في خدمة نضال الشعب الفلسطيني لتحقيق ‏آماله في الاستقلال وإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.‏

رحم الله القائد الكبير المناضل النقابي الحاج/ صبري ديب بدر وأسكنه فسيح جناته

*****

الذكري السنوية الأولي لرحيل المناضل زهدي داوود على شاهين (أبو حسام)

ولد المناضل/ زهدي داوود على شاهين في بلده السواحرة الشرقية، القدس عام 1941م، من أب وطني ومناضل عشق فلسطين وترابها الاَّ وهو الشيخ/ داوود على شاهين (أبو صقر) الذي شارك في ثورة عام 1936م وكذلك في معركة القسطل عام 1948م مع الشهيد القائد/ عبد القادر الحسيني رحمه الله.

تربي زهدي داوود شاهين على يد والده الذي ألهمه حب الوطن والتضحية، وعمل وهو في مقتبل عمره مع والده في مجال الزراعة، ومن ثم التحق بالحرس الوطني الأردني، وعرف عنه حزمه وصلابة موقفه مدافعاً دائماً عن الحق، تقياً وصاحب مبدأ، حازماً في اتخاذ القرارات أمضى عمره مكافحاً من اجل فلسطين ومن أجل الحرية والكرامة الإنسانية والوطنية.

كان زهدي داوود شاهين حريصاً على تعزيز القيم الوطنية لأسرته الكبيرة المتمثلة في أبناء شعبه بمسلميه ومسيحيه، وعلى الاهتمام بأسرته الصغيرة والمتمثلة في زوجته وأبنائه وبناته والذي زرع في نفوس الأبناء والبنات المبادئ الأخلاقية والقيم الوطنية التي تربي وترعرع عليها وكان خير قدوة لأبنائه وبناته.

عمل زهدي داوود شاهين موظفاً في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية منذ 01/09/1968م ولمدة "33" عاماً وسبقها عمله التطوعي في المستشفى، وذلك من أجل الحفاظ على هذا الصرح الطبي الوطني المهم، حيث أنه بعد احتلال الضفة والقدس عام 1967م، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحويل بناية مستشفى المقاصد التي لم تكن مكتملة البناء إلى قيادة الشرطة الإسرائيلي وإزاء ذلك اتفق الأخ/ زهدي شاهين مع د. نبيه معمر الذي كان يمتلك مستشفى في بيت حنينا آنذاك على أن يتم نقل المستشفى الخاص به من بيت حنينا إلى بناية مستشفى المقاصد لتثبيتها وحمايتها من أطماع المحتلين، حيث تم بعد ذلك الحفاظ على هذا الصرح الطبي الوطني الذي تتميز به فلسطين اليوم وأصبح واحداً من صروحها الكبيرة التي تفتخر بها.

كان المناضل/ زهدي شاهين على اتصال دائم مع قيادة الثورة بالخارج، حيث تعرض للاعتقال والإقامة الجبرية، وعمل على تأسيس فرع حركة فتح في القدس وشغل عضو إقليم محافظة القدس ورئيس اللجنة التنظيمية العليا لمنطقة جبل المكبر والسواحرة الشرقية.

كان المناضل/ زهدي شاهين من الملتزمين والمدافعين عن حركة فتح ومبادئها.

اعتقل زهدي شاهين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية لمدة خمسة أعوام موزعة بين الاعتقال الإداري والإقامة الجبرية، وكان أول اعتقال له في عام 1987م، حيث تعرض محتويات منزله للعبث والتخريب والتدمير وتعرض غالبية أفراد عائلته للاعتقال.

خلال فترة اعتقاله كان نجله الأكبر حسام معتقلاً حيث التقيا في شهر تموز عام 1990م مع بعضهما البعض في زنازين سجن المسكوبية.

اعتقل ابنه حسام مرة ثانية بتاريخ 28/01/2004م وحكم عليه بالسجن سبعة وعشرون عاما وكان حلم والده أن يحتضن أبنه حسام بين ذراعيه ويراه حراً طليقاً قبل أن يتوفاه الله، لكن شاء القدر أن يغادر هذه الحياة إلى الحياة الآخرة قبل أن يحتض ولده، ليبقي حسام وحيداً في زنزانته في انتظار الأمل بالحرية التي لابد أتيه رغم أنف السجانين.

شارك المناضل/ زهدي شاهين في تأسيس حركة الشبيبة في البلدة، وقد حظي بعلاقات وطنية طيبة مع أبناء شعبه بشكل عام وعلى مستوي الأحزاب والفصائل السياسية بشكل خاص، كذلك عمل على تأسيس لجنة معارف محلية في السواحرة الشرقية هدفت إلى تطوير بلدة السواحرة في كل مناحي الحياة.

رأس المناضل/ زهدي شاهين مجلس محلي السواحرة الشرقية لمدة تقارب "15" عاماً، كما شغل منصب رئيس بلدية السواحرة الشرقية بعد تحويلها من مجلس محلي إلى بلدية، حيث وافته المنية وهو على رأس عمله كرئيس لبلدية السواحرة الشرقية، حيث قام خلال ذلك على إنجاز العديد من المشاريع التي ساهمت في تطوير البلدة.

كان شعار المناضل/ زهدي شاهين الصدق والأمانة والإخلاص والوفاء للوطن.

المناضل/ زهدي شاهين متزوج وله من الأبناء (حسام، عصام، محمد، سفيان، نسيم، ريما، سوسن).

أنتقل المناضل/ زهدي داوود شاهين إلى رحمة الله تعالي يوم الأثنين الموافق 18/07/2016م الموافق 13، شوال، 1437هـ أثر نوبة قلبية حادة آلمت به، وتم تشييع جثمانه الطاهر بعد صلاة الظهر في مقبرة جبل المكبر وأقيم له بيت عزاء في السواحرة الشرقية.

رحم الله المناضل/ زهدي داوود شاهين (أبو حسام) وأسكنه فسيح جناته

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS