أخطأ وزراء الخارجية العرب في تصنيفهم لحزب الله خطأ استراتيجيا، كان لهم ان يتحدثوا عن "ممارسات" محددة في اليمن أو غيرها لو كانت هناك مثلها، التعميم خطيئة سياسية كبرى!

بالفيديو .. عصفور: أمريكا قتلت عملية السلام فكيف تكون راعية لها.. والمصالحة الوطنية قرار وليس أوراق

  • شـارك:

أمد/ القاهرة : قال الكاتب الصحفي والوزير السابق حسن عصفور، إن مضمون بيان وزراء خارجية الدول (مصر- الأردن- فلسطين) به بعض الإيجابيات والسلبيات، مؤكدًا أنه يرفض صناعة السلام في المنطقة العربية برعاية الولايات المتحدة.

وأضاف خلال استضافته في برنامج بتوقيت القاهرة المذاع على فضائية أون تي في المصرية مع الإعلامي يوسف الحسيني، أن أمريكا دمرت عملية السلام، متسائًلا:«كيف لـ3 وزراء يرحبون بالدور الأمريكي في صنع السلام، هذا فيه سرحان سياسي؟»، وقال إن أي صراع إقليمي مع إسرائيل لن يُحل طالما ليس هناك حل لقضية اللاجئين.

وأكد أن الأمم المتحدة اشترطت الاعتراف بإسرائيل في الأمم المتحدة بتنفيذ بقرار 194 الخاص بحق العودة للاجئين وتعويضهم، مؤكدًا أننا لم نستخدم هذا السلاح بل تنازلنا عنه، معربًا عن رفضه أي حراك سياسي لصنع السلام في المنطقة العربية، طالما ظل مرتبطًا بالدور الأمريكي «فأنا ضده».

وتابع عصفور:«أن اتفاق أوسلو هو الاتفاق الوحيد الذي صنعه الفلسطينيين دون وجود أمريكي، مؤكدًا أن اتفاق أوسلو هو الاتفاق الوحيد المتوزان بين فلسطين وإسرائيل، فإعلان مباديء أوسلو كان هزيمة لكل المشاريع الأمريكية، وتدمير جوهر المشروع الصهيوني، ولذلك أمريكا كانت ضده»، مشيرًا إلى أنه عام 2012 فقد حقق الشعب الفلسطيني انتصار تاريخي قاده الرئيس محمود عباس باعلان الأمم المتحدة الاعتراف بدولة فلسطين، عضوا مراقبا، مؤكدًا أنه أيد عباس في هذا القرار، وطالبه تطبيق القرار لإعلان دولة فلسطين وإنهاء المرحلة الانتقالية».

وكشف عصفور عن إنشاء كيان يهودي صهيوني رسمي في الضفة الغربية، لكنه لم يعلن عنه حتى الآن، مشيرًا إلى أن هذا الكيان في الوضع الرسمي للسلطة الفلسطينية، وأن السلطة لم تعترض على إنشاء هذا الكيان حتى الآن.

وأكد:« أن أمريكا دمرت عملية السلام، ولن تصنع سلامًا في المنطقة، ودمرت اتفاق أوسلوا، اغتالت رابين وياسر عرفات، لتنهي اتفاق أوسلو»، لافتًا إلى أن أي حديث عن نموذج إقليمي غير منطقي طالما لم يحل أزمة اللاجئين.

وأوضح أننا نستطيع وبكل سهولة إعلان دولة فلسطين، وأن مبدأ «حل الدولتين» هو أكبر مصطلح سياسي خادع، حيث أن هناك دولة محتلة لدولة أخرى، ولا بد من إقامة دولة فلسطينية وفقًا لقرارات الأمم المتحدة الصادرة بحق إقامة دولة فلسطين.

وأكد عصفور:« أن 90% من المقطوعة رواتبهم مستقلون عن حركة فتح وليسوا من حماس كما يروج، عباس يجب عليه أن يعيد الاعتبار للحالة الفلسطينية، ومن المفترض بعد حصوله على قرار الأمم المتحدة أن يتقدم ولا يرجع للخلف، فليس هناك قرار نوعي للتقدم بالحالة الفلسطينية».

وفيما يخص المصالة الفلسطينية، قال عصفور:«إن المصالحة قرار وليست نص، عندما يكون هناك قرار سنيتهي كل شيء خلال 24 ساعة، لكنه حتى الآن لا يوجد قرار عربي أو أمريكي أو حتى من طرفي الانقسام»، قائلًا:« من عام 2005 واحنا بنكتب اتفاقات آخرها في 2014»، مشيرًا إلى أن الدول العربية (مصر الأردن السعودية) في يدهم الحل الإقليمي للمصالحة الوطنية.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS