أخطأ وزراء الخارجية العرب في تصنيفهم لحزب الله خطأ استراتيجيا، كان لهم ان يتحدثوا عن "ممارسات" محددة في اليمن أو غيرها لو كانت هناك مثلها، التعميم خطيئة سياسية كبرى!

لا مبالاة عامة في الشارع الفلسطيني رغم كثافة الحديث عن المصالحة الداخلية

لا مبالاة عامة في الشارع الفلسطيني رغم كثافة الحديث عن المصالحة الداخلية
  • شـارك:

أمد/غزة-خاص: تخوض وسائل الاعلام المحلية وبعض العربية هذه الايام بالجهود المبذولة من أجل اعادة حركتي فتح وحماس الى طاولة التفاهم، من أجل انهاء الانقسام، ورغم رفع وتيرة الحديث العام في هذه الوسائل عن الجهود المصرية الدافعة للقاء الطرفين في القاهرة، والوصول الى صيغة نهائية وتوافقية ، إلا أن الشارع العام الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة يتجه نحو اللامبالاة بخصوص هذا الملف.

ويظهر من تدوينات بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حول الجهود الأخيرة للمصالحة، حالة من الإحباط من الحصول على نتائج ايجابية:

يقول الدكتور ناصر اليافاوي على صفحته الخاصة "الفيس بوك": يبدو أن الفصل الاخير من مسرحية الانقسام على وشك الانتهاء ، وحبكة دراما اللجنة الإدارية فكفكت رموزها، على يد المخابرات المصرية ؛ وقيادة حماس الجديدة باتت أكثر برجماتية وفهما لفقه الواقع أكثر من سنوات العجاف السابقة ؛ ويبدو تفهمها للمتغيرات الدولية أكثر من بعض القيادات السابقة؛ و أن الظروف الموضوعية والذاتية للحركة لاتخدم بقائها فى خندق الانقسام ".

بينما كثرت التعليقات السلبية على التدوينة، وشبه اجماع أن هذه المحاولة ستفشل ايضاً كسابقاتها.

تعلق : شهدة درغام:" ان شاء الله يا صديقي يكون هالحكي هالمرة جد وما يكون بيع وهم كالسابق ".

بينما سليم ابو زيد يرد:" اعتفد اعتقاد جازم انه ما فيه مصالحة".

و  يعلق نصر الحوت :"لا تستعجل الامور يا دكتور،الشيطان يكمن في التفاصيل".

في حين دونت الصحفية نهى أبو عمرو متفائلة حول الجهود الأخيرة بقولها:

"حل اللجنة الادارية بغزة .. قلتها قبل شهر السلطة راجعة بعد غياب عشر سنوات على غزة خلال شهر 9 ما.حدا صدق :-).. والتطبيق على ارض الواقع هيدخل حيز.التنفيذ الايام الجاية".

في الوقت الذي انهالت عليها التعليقات التي تدلل على عدم التفاؤل الكبير بما يجري ولا بالنتائج.

فيقول سليم الكحلوت ابو محمد:" استاذة نهى بدري كتير علي التوقعات كانت هناك لقاءات لاتحصى كادت تعلن الحل وانتهت بفشل ذريع .. الايدي الخفية التي افشلت اتفاق مكة المقدس في حضرة الرحمن يستطيع ان يفشل اتفاق القاهرة ولا عزاء له..لذلك التيار الايراني الضاغط واصحاب رؤوس الاموال والعقارات المستفيدين من دماء الناس المحاصرة لم يقولوا كلمتهم بعد ..والشيطان يكمن في التفاصيل ..لذللك بدري كتتييير نتفائل لما يحصل الان ... وان حصل ايضا لانتسرع بالحكم علي ديمومة المصالحة قد تفشل الامور وتتدهور وترجع للصفر حتى بعد المصالحة لان مصالح الجهتين متناقضة تماما ...

وجهة نظري فقط..التي كثيرا ما تتحقق واصيب لانه واقع نعيشه".

 ويعلق سامى ابو رزق بقوله:"معقول يا نهى"

علي اسامة يقول:"في المشمش"

ولكن اسامة الكحلوت يفتح الأمل بنجاح الجهود من بوابة تغيير مصر لموقفها من حركة حماس فيقول:

" يوجد سبب حقيقي للاعتقاد أن الأمور تتغير نحو الأفضل، فسماح القاهرة باجتماعات المكتب السياسي لحركة «حماس» على الأراضي المصرية واللقاءات رفيعة المستوى التي جرت، تشير كلها إلى تطور في العلاقة المصرية مع «حماس» وهذا يتيح هامشا أكبر لمصر للانتقال من الملف الأمني إلى ملفات سياسية أخرى ربما يكون من أهمها ملف المصالحة. وإذا صدقت التصريحات التي أطلقتها «حماس» ربما تكون هناك فرصة أكثر جدية من أي وقت مضى لإحداث اختراق في هذه الملف السيئ الذي يستنزف الشعب الفلسطيني".

فيرد عليه ابوسيف الكحلوت:"الانتكاسة بعد العلاج اخطر من المرض نفسه .

والاحباطات المتكررة بعد مسكنات الامل مسببة لصدمات نفسية .

التغريد بالانفراجات وهم ومسكنات ما دام التطبيق الفعلي على الأرض معدوم" .

ومما رفع منسوب الإحباط العام لدى المتابعين بخصوص نتائج هذه الجهود تصريح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسئول ملف المصالحة فيها، عزام الأحمد الذي قال اليوم الاربعاء:" "لن تكون هناك أي لقاءات او حوارات مع وفد حماس إلا بإعلان الاخيرة بشكل واضح حل اللجنة الادارية وتمكين حكومة الوفاق من أداء عملها في قطاع غزة والالتزام المبدئي بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني".

الأمر الذي اعتبره الكثير من النشطاء، نوايا مبيتة لدى القيادة الفلسطينية بعدم اهتمامها في التقدم تجاه المصالحة مع حماس، رغم سفر الأحمد الى القاهرة من بوابة "رفع العتب" كما اطلق بعض النشطاء.

 

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS