من مظاهر "كوميديا الزمن الراهن" توقيع خارجية السلطة على مشروع لتعزيز "حقوق الانسان" في فلسطين..لا نعلم أي جرأة تلك التي حدثت وسط كل "جرائم الحرب" على الرأي حرية ومؤسسات، وقبلها حصار قطاع غزة!

مهندسو عقود الوكالة LDC يستصرخون :هل من مجيب ؟

مهندسو عقود الوكالة LDC يستصرخون :هل من مجيب ؟
  • شـارك:
د. ابراهيم المصري

سمعت بشكواهم فأردت اليقين بما قدموا لقطاعنا الحبيب ،فاتصلت بممثلهم طالبا مقابلته لشرح احتياجاتهم ومطالبهم ،وكان صوته بعيدا خافتا كأنه في جب عميق لا قرار له ، استشعرت بمكنونه حزنا ومرارة ، حاولت ان استقصي حقيقة المشكلة في حوار هادئ رزين ، وقد ضربنا موعدا ألتقيته بعد أيام قليلة وقد أخذ منه التعب والارهاق مأخذه ، لعلها مشقة العمل في هذا المجال او لعله طبيعة الانتقال من موقع الى اخر، أو كثرة التفكير في المستقبل والامان الوظيفي المفقود ،أو عدم الثقة كغيرهم في قادم الايام وعدم استجابة الاونروا لمطالبهم المشروعة والطبيعية وحقهم في العمل والامن كما تنص عليه ميثاق ومبادئ الامم المتحدة التي يتبعونها ، رغم انهم يسابقون الحصار المضروب على غزة العزيزة ، فيبنون وينشؤون من جديد ما هدمه الاحتلال في عدوانه في حروبه المدمرة منذ عام 2011 م، منازل ومساكن ومنشآت مختلفة ،و قد اهداني فيلما قصيرا بما انجزوه لثلاثة آلاف وحدة سكنية ، ومشاريع بقيمة ثلاث مائة مليون دولار "300 مليون$" بمرافقها الاساسية والترفيهية من طرق داخلية ومساجد واثنى عشر مركزا صحيا ومراكز ثقافية اهمها مركز الشابورة في رفح الذي يعتبر من اضخم واهم مراكز الثقافة في قطاع غزة ،واكثر من سبعين مدرسة بناء جزئيا وكاملا واكثر من مبنى في جامعاتنا يستوعب ابناءنا الطلبة العاشقين للعلم والمعرفة ، فضلا عن مشاريع المياه و الصرف الصحي ، وبناء جسر غزة على شارع صلاح الدين .

مع ما قدموه وهذا بالتأكيد واجبهم تجاه وطنهم أفلا يستحقون ان يعيشوا في آمان وسلام دون خشية او خوف ، وان يتم تثبيتهم المهندسين اسوة بزملائهم في نفس نظام عقود LDC من تخصصات ومهام اخرى الذين تم تثبيتهم في الاونروا في اوقات سابقة ، وهم يناشدونكم ان تساندوهم ، فهم لبنة في البيت الفلسطيني الرائع بتضامنه مع الحق والعدل والمساواة .

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS