من مظاهر "كوميديا الزمن الراهن" توقيع خارجية السلطة على مشروع لتعزيز "حقوق الانسان" في فلسطين..لا نعلم أي جرأة تلك التي حدثت وسط كل "جرائم الحرب" على الرأي حرية ومؤسسات، وقبلها حصار قطاع غزة!

نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل

نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل
  • شـارك:
حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

استيقظ من النوم باكرا وحمل مسدسه القديم ، وعقد النية والعزم ان يثأر لشعبه وقضيته ، لم ينتظر قرار من أحد ،فهو قرر واختار وتقدم ، ووصل الي الهدف فصرخ الله اكبر وبثواني معدودة كانت رصاصاته تنهمر بجسد جنود الاحتلال الصهاينة ، ليرسل رسالته للعالم اننا شعب لا يستسلم وان حرية الوطن غالية وان دمنا مرهون للدفاع عن ارضنا وقدسنا وشعبنا ،

 الشهيد المقاتل نمر القدس ، نمر الجمل ، لم تمنعه الحواجز ولا الانتشار المكثف لقوات الاحتلال ، لم يمنعه التنسيق الامني كما يتحجج البعض بتلك الاكذوبة ، لم يمنعه شيئا من تنفيذ عمليته البطولية ،

ليرسل رسالته الي كل المتحججين اصحاب المبررات لجبنهم وانهزامهم وتراجعهم ، ان المقاوم قادر ان يخترق كل المعادلات وكل النظريات الامنية ويصل ليحقق هدفه انتصارا لوطنه وشعبه ،

 فهل يتوقف الثرثارين ويبلعوا ألسنتهم ويصمتوا ، وكفي خلق مبررات وحجج واهية لجبنهم وانهزامهم ، فها هو النمر يتقدم واثبا منقضا علي عدوه بلا خوف ولا تراجع ، ليخرس كل الألسنة الناطقة انهزاما وجبنا ،

فأين من كانوا يصرخون ليل نهار بان أطلقوا يد المقاومة بالضفة الغربية ، أين المتحججون بعدم المقاومة بحجة التنسيق الامني ،هذا الوهم سقط وأسقطته طلقات مسدس النمر ، فهل تخجلون ؟؟؟

 نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل ، لم يخضع لأي معادلات هدنة وتهدئة ولم يكن يطمع بوزارة وإمارة ولا بأصوات انتخابية ، لم يتقن فن الشعارات والخطب الرنانة ، لم يهدد ولم يتوعد ، ولم يستعرض ،

خطط بصمت وهدوء دون ضجيج الخطابات والميكروفونات والفضائيات يا فصائل المقاومة !!!

 لم يحتاج لإمكانيات ضخمة كما تملكون أنتم ، هو مسدس قديم وعدد بسيط من الطلقات ، وإرادة صلبة وعزيمة بطولية ، فأربك كل حسابات العدو ولقنهم درسا لن ينسوه ، بأن الفلسطيني اذا غضب فسيكون الجحيم لكم ،

المقاتل نمر الجمل ، بسقط كل الأقنعة الزائفة عن وجوه الصمت الجبان والتقاعس والتخاذل عن مقاومة العدو ،

فيا كل فصائل شعبنا ،ما دمتم غير قادرين أو غير راغبين بالمقاومة أو انشغلتم بأشياء أخري ، فعلي الأقل كونوا وطنيين أكثر وتوحدوا وأنقذوا شعبكم من الانهيار ووفروا لشعبكم مقومات الصمود ، وتوقفوا عن الثرثرة والشعارات والخطب ، ولا تقلقوا علي المقاومة فشعبنا يملك مليون نمر مقاتل ينتظر لحظة الانقضاض والثأر لشعبنا والانتصار لفلسطين ،

 لك المجد يا نمر فلسطين وأنت تحيي فينا الأمل ، يا فخر الوطن وعز وشموخ القدس ، يا شمعة تحترق ليحيا الوطن ، يا من جعل من عظامه جسراً ليعبر الأحرار إلى الحرية ، يا شمسنا التي تشرق إن حلّ ظلام الحرمان والاضطهاد ،

لك المجد كل المجد ، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته ،

وإنا علي العهد باقون ،

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS