ما نسبته صحيفة عبرية لنجم عباس الساطع ومنسق مصالحه الخاصة مع دولة الكيان حسين الشيخ، حول معبر العوجا بديلا لمعبر رفح، يستحق محاكمة سياسية وطنية..طبعا لو كان هناك من لديه عزة وكرامة!

الاعلامي الناجح ..

الاعلامي الناجح ..
  • شـارك:
د.مازن صافي

الإنسان الإعلامي، جزء من المنظومة الاجتماعية، يقرأ ويكتب ويحلل ويستنبط ويستنتج ويتوقع، فهو يؤثر في الرأي العام ويتأثر به، والاعلاميين منهم المعتدل ومنهم المتشدد، ومنهم المنضبط ومنهم المنفلت، ومنهم من يعمل وفق منهجية اعلامية ومنهم من يعمل وفق اساليب فوضوية، ومنهم من يبحث عن المصدر الصحيح للبناء عليه، فيتحرى الرأي الصحيح، ومنهم من يعتبر المصدر أمر شكلي لا يحتاج اليه.
الاعلامي الناجح هو الشخص المرن القاريء المثقف عميق الرؤية، والمترفع عن جمود الرأي او التعصب له، فهو يقدم الدليل على الرأي، والانضباط على الفوضى، فيدرس الأمور بعناية ويُقَيِّمُها بروح واثقة ويتفحصها حتى يتبين، ويبين منها الحقائق، فيختار ويبدع ويستمر.
أما الاعلامي الفاشل، فمنهجيته الفوضى والبحث عن الآراء الشاذة والمتطرفة والمنغلقة وديدنه الشخصنة وترك العلم والحجة والبرهان، فيقع في المحظور فلا تقوم له قائمة ويتوقف أو يوقف.
وحتى ينجح الاعلامي في ر سالته،عليه الابتعاد عن الشبهات، وان يتمسك بالدليل والمصدر السليم في ما يتحدث عنه او ينقله، ويعمل على ثقل مهاراته ورفع مستواه العلمي، فيصبح لديه صوت العقل والعلم أقوى من العاطفة والجهل، ليمتلك الحكمة ويبتعد عن التهور، ولا يشوه الأمور أو يفسدها لأجل مصلحة قاصرة، أو منفعة شخصية.
ان الاعلامي الذي يستمد أخباره ومصادره من العالم الافتراضي "فقط" وما تضخه شبكات التواصل الاجتماعي او المواقع المعادية لشعبنا، حتما سوف يسقط في الأخطاء والتجاوزات وقد يتحول الى انسان هدَّام ومنبوذ، يعرفه الناس بما صبغ به نفسه، وبما إرتأى ان يكون.
ان الاعلام الناجح هو صوت الضمير والعقل وقوة الحجة والبيان والدليل والبرهان والمصدر والتحليل السليم والفكر السوِّي غير المنحرف، فالإعلام هو واحة الشعوب وقدرتها على النهوض والاستنهاض وان تكون منارة مشرقة مستنيرة ومتقدمة .

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS