ما نسبته صحيفة عبرية لنجم عباس الساطع ومنسق مصالحه الخاصة مع دولة الكيان حسين الشيخ، حول معبر العوجا بديلا لمعبر رفح، يستحق محاكمة سياسية وطنية..طبعا لو كان هناك من لديه عزة وكرامة!

في افتتاح المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة بالخرطوم

بسيسو: نتطلع لتعزيز الصمود الثقافي للشعب الفلسطيني في مواجهة سياسات الاحتلال الإسرائيلي

بسيسو: نتطلع لتعزيز الصمود الثقافي للشعب الفلسطيني في مواجهة سياسات الاحتلال الإسرائيلي
  • شـارك:

أمد/ الخرطوم: ثمن وزير الثقافة الفلسطيني د. إيهاب بسيسو، في افتتاح كلمته بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الثلاثاء ، الموقف العربي الداعم لصمود الشعب الفلسطيني على أرضه، مؤكداً على أن "الصمود الثقافي من أهم عوامل الصمود، إذ يعبر عن أصالة المقاومة كفكر، وحق، وممارسة .. مقاومة سياسة الاحتلال الذي يحاول عزل فلسطين عن عمقها العربي والإنساني، من خلال إجراءات لا متناهية من العزل، تشمل الجدار والحصار والحواجز العسكرية، ما يجعل الجغرافية الفلسطينية مطوّقة ومعزولة ومهددة طوال الوقت".

وأضاف بسيسو: إننا وإذ نفتخر باعتماد القدس عاصمة للثقافة الإسلامية في العام 2019، نتطلع إلى تعاون عربي وإسلامي يعزز من أبجديات الهوية في العمارة، والتراث، والفكر، والفن الإسلامي الذي تحظى به القدس العاصمة، مشدداُ على أن "القدس ما زلت تواجه كافة المخاطر على الأصعدة الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ولذا فإن قراركم بتفعيل الانتصار للحقوق الفلسطينية والقدس يمثل انتصاراً للحقوق والعدالة المنسحمة مع قوانين ومواثيق الشرعية الدولية".

وأكد بسيسو على أهمية التوأمة بين القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية والعواصم الثقافية العربية والإسلامية، من خلال الفعل الثقافي المشترك يعزز من دعم الفعل الثقافي الفلسطيني بأبعاده الروحية والإنسانية والإبداعية، ويحقق الانتصار للعدالة والحرية، ويجعل المستقبل أكثر استقراراً.

وشدد وزير الثقافة: إن رؤيتنا في فلسطين للتعاون الثقافي، وتنسيق آليات العمل مع الأشقاء والأصدقاء تشكل حيزاً هاماً من رؤيتنا للفعل الثقافي، خصوصاً في ظل ما تواجهه فلسطين من سياسات يقوم بها الاحتلال على المستوى الثقافي، من استهداف ممنهج للمؤسسات والأفراد العاملين في هذا المجال.

وجدد بسيسو في ختام كلمته، وزراء الثقافة العرب، مرة أخرى، على ما يقدمونه من أجل فلسطين، مؤكداً أن "فلسطين ستسعى من خلال البرامج المختلفة للتعبير عن هويتها، هذه الهوية الصادقة في مسعاها بالوصول إلى الحرية والقدس العاصمة".

وكان المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، افتتح أعماله اليوم، تحت شعار "نحو تنمية ثقافية مستدامة لدول المستقبل"، بمشاركة أربعين دولة، وتسع منظمات دولي، بالتزامن مع اختتام فعاليات "سنار" عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2017، حيث أكد وزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي أن المؤتمر يناقش على مدار ثلاثة أيام الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS