اللي قرأ خطاب تميم بن حمد في ميونيخ عن الحريات السياسية بيشعر أن قطر "واحة من الديمقراطية"..لو تضلك في المصاري أحسن، وبلاش الهارب يورطك في كلام "كبير" وانت مش ناقص!
عــاجــل

العباءة النسائية وفتوى "المطلق"

العباءة النسائية وفتوى "المطلق"
  • شـارك:
مشاري الذايدي

طارت وسائط السوشيال ميديا، ومعها مواقع الأخبار، ليست العربية فقط؛ بل إعلام «الخواجات» كلَّ مطيّر بفتوى لمفتٍ سعودي شهير.
الشيخ عبد الله المطلق اسم معروف، فهو أستاذ علوم دينية، ومستشار سعودي رسمي، ومفتٍ على التلفزيون السعودي، قال قبل أيام ما خلاصته، وهو يتحدث عن شكل العباءة النسوية الصحيح، إنه ليس ثمة شكل محدد لها، بل غايتها أن توفر شرط الستر والحشمة.
خطَفةُ الأخبار والعناوين، اختزلوا كلام الشيخ المطلق بأنه يفتي بعدم وجوب لبس العباءة للمرأة! مما جعل المطلق يبادر فيصدر بياناً شارحاً قال فيه: «كل لباس يحصل به الستر وتتوفر فيه الشروط الشرعية، هو حجاب مقبول»، مضيفاً: «لا ينبغي حمل جميع نساء المسلمين في جميع العالم بمختلف بلدانهم واختلاف مذاهبهم على لبس ما تعارف عليه مجتمع ما من أنواع العباءات، على أنه هو الحجاب الإسلامي دون غيره».
مع تفهمي لاندهاش عضو هيئة كبار علماء الدين السعوديين من «خفة» التناقل التي صارت لفتواه، وهي كذلك بالفعل، إلا أنه لا يمكن إغفال أن تغيرات كثيرة، وليونة ظاهرة، أو قل «سماحة» حتى نقرب المعنى بالقاموس الديني الإسلامي، قد طرأت على كثير من فتاوى المشايخ؛ السعوديين، وغير السعوديين، مثل بعض مفتي الأزهر، بعد أن برم الناس من هول الفظاعات الإرهابية المتمسحة بالدين، وبعد حصاد لا يسرّ الناظرين من حكم «الإخوان» بمصر وتساقط أتباعهم بالسعودية والخليج في وحل الفتن وردغة الربيع العربي.
بكل حال؛ فإنه لو راجع المرء الفتاوى التي كانت صارمة التحريم خلال العقود الماضية، لوجدها صارت من الأرشيف ولا عامل بها اليوم، مثل تحريم مشاهدة التلفزيون، وسماع الراديو، ومدارس البنات النظامية... وغيره كثير.
هذا التحفز الرافض لكل جديد شيمة في أغلب المفتين، إلا أصحاب الشجاعة والبصيرة وعدم الخوف من الجمهور. وقد كانت المطبعة، مثلاً، أول ما عرفت نهاية القرن الـ16 بتركيا، محرمة من قبل شيوخ الآستانة!
هناك قانون فقهي معلوم، وهو قانون «تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان» وحديث بصير لنخبة من فقهاء الأصول حوله؛ من هؤلاء الشهاب القرافي (ت:684 هـ) الذي قال بكتاب «الإعلام بتمييز الفتوى عن الأحكام»: «إجراء الأحكام التي مدركها العوائد مع تغير تلك العوائد، خلاف للإجماع، وجهالة في الدين؛ بل كل ما هو في الشريعة يتبع العوائد يتغير الحكم فيه عند تغير العادة إلى ما تقتضيه العادة المتجددة».
الفتوى ليست نصّاً مقدساً لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والزمن... هو المؤثر الأول.

عن الشرق الأوسط

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS