اللي قرأ خطاب تميم بن حمد في ميونيخ عن الحريات السياسية بيشعر أن قطر "واحة من الديمقراطية"..لو تضلك في المصاري أحسن، وبلاش الهارب يورطك في كلام "كبير" وانت مش ناقص!

التطبيع العربي مع إسرائيل

التطبيع العربي مع إسرائيل
  • شـارك:
قصي التلولي

مصطلح التطبيع الذي يسعي اليه الإسرائيليون هو ترويج فكرهم ورأيهم في داخل الوطن العربي فهو من حيث المعني لفظ بسيط وهادِئ لايحمل الشر ولكن هذا المصطلح ظاهره فيه الرحمة وباطنه من قبله العذاب ولقد نجحت اسرائيل بالدخول الي عقول حكام العرب وبعض الشعوب العربية والاعلام العربي بفكرة انها دولة صديقة يجب التعايش معها ومن ثم الاعتراف بهذا الكيان كدولة حقيقيه وكل هذا على حساب القضية الفلسطينية وهذا المصطلح ليس تطبيع بل هي خيانه بكل ماتعنيه الكل

والان تقوم اسرائيل بدعايه اعلامية وثقافية كبيرة لمخاطبة الجماهير العربية مباشرة بوسائطها المتعددة؛ لكنها تحرص أيضاً على تهيئة أذهان الشعوب العربيه باستخدام وجوه وأسماء من أوساط عربية مثل الاعلاميين والنشطاء والكتاب والشخصيات البارزه للتطبيع مع اسرائيل والاعتراف به

 ونجد ان حكام العرب تقوم بتطبيع مع إسرائيل للحفاظ على عروشهم من خلال كسب العلاقه الجيده مع أمريكا وهذا لا يتم إلا من خلال ارضاء إسرائيل باعتبارها الطفل المدلل لأمريكا

 والان ترى بعض دول الخليج مثل السعودية بـ ضرورة التطبيع الصريح مع إسرائيل بـ حجة الخطر الإيراني بسبب تدخل إيران في شؤون داخلية لعدة دول عربية كسوريا و العراق وغيرها، والعداء التاريخي بين ملكيات الخليج وإيران يوحي بانطباع على وجود وحدة في المصالح بين الحكومات العربية و إسرائيل وكل هذا على حساب القضية الفلسطينية

 فلسطين و حكام العرب و مأساة من الخيانة والتآمر تخلوا عن فلسطين لا بل خانوا فلسطين في عام 1948, وفي عام 1915 قال الملك عبد العزيز آل سعود «إنه بناء لإرادة بريطانيا لا مانع عنده من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود» ولا يزالون حكام العرب مستمرين بخيانتها و التآمر على فلسطين ليومنا هذا,والان حكام السعودية تسطر اعظم القصص بالعلاقة مع اسرائيل

 حكام العرب سوف تفعل اي شئ مقابل السيطرة على شعوبهم والبقاء في عروشهم,اما القضية الفلسطينية بدأت تغيب عند الشعوب العربية يومآ بعد يوم التغيب يأتي لأن موقف الحكومات العربية بشكل عام تجاه فلسطين بائس جداً

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS