بين حين وآخر تقرأ لأحد من "فصيلي النكبة، أنهم قدموا "تنازلات" عشان المصالحة..تعبير يمثل تلخيصا لمفهوم "السرقة السياسية".. فالمصالح الوطنية لا يقال تنازلت من أجلها لأنه بدونها أنتم أصفار سياسية..بلا لا نيلة!

قطاع غزة أضحى مركزاً للأزمات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية

قطاع غزة أضحى مركزاً للأزمات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية
  • شـارك:
د. سمير مصطفى عبود أبو مدلله

يمكن إبراز أهم المشاكل التي تواجه قطاع غزة والتي تفاقمت في الأعوام الأخيرة كأثر للحروب الإسرائيلية والحصار المستمر و الممنهج حتى الوقت الراهن، إضافة للانقسام السياسي والاجراءات بحق قطاع غزة:

1-    مشكلة البطالة والتي تعتبر الإشكالية والمعضلة الرئيسية التي يعاني منها الاقتصاد الغزي، حيث بلغ إجمالي البطالة 46.6% مقابل 19% بالضفة الغربية وعدد العاطلين عن العمل 256 ألف كما تعتبر بطالة الخريجين الأعلى عربيا إذ تبلغ نسبة البطالة بصفوفهم 72%.

2-    تراجع أداء القطاعي الزراعي والصناعي والاعتماد المتنامي على قطاع الخدمات.

3-    نسبة الفقر في قطاع غزة 65%

4-    تزايد الاعتماد على المنح والمساعدات الإغاثية لنسبة كبيرة من الأسر الفلسطينية في غزة، بحدود تزيد عن 80%.

5-    حسب بيانات سلطة النقد 35484 شيك مرجع وبلغت قيمتها 112.8 مليون دولار عام 2017 مقابل 62 مليون عام 2016، و 37 مليون عام 2015.

6-    انخفاض إجمالي الواردات في قطاع غزة انخفض بنسبة 15% خلال الربع الأول من العام عن العام الماضي. المتوسط 281 شاحنة يومياً، مقارنة بالوضع الطبيعي من 800- إلى 1000 شاحنة يومياً.

7-    في الثلاثة شهور الأولى من العام 2018 عدد الشاحنات المصدره 933 شاحنة منها 677 شاحنة للضفة و69 شاحنة للخارج و 197 شاحنة لإسرائيل.

8-    العجز المستمر في الوحدات السكنية والتي تزايدت أكثر مع تدمير إسرائيل للآلاف من الوحدات السكنية حيث تم إعادة بناء 5528 وحده من 11000 دمرت بالكامل، وهناك 3672 وحدة لا يتوفر لها تمويل.

9-    انعدام الأمن الغذائي، إذ تزيد نسبة الأسر التي تعاني من نقص حاد في مستويات الأمن الغذائي 70%، في حين أن هناك 93% من الأسر في غزة لا تلبي احتياجاتها الضرورية من السلع والخدمات.

10-         ارتفاع نسب التلوث وتراجع مستويات البنية التحتية والنقص الحاد بالمياه القابلة للشرب، إذ تشير التقارير أن 97% من المياه غير صالحة للشرب في قطاع غزة.

11-         ساعات قطع الكهرباء 16 ساعة.

12-         70% من طلبة الجامعات غير قادرين على تسديد رسوم الدراسة

13-         3000 حالة طلاق سنويا في قطاع غزة معظمها لأسبابها اقتصادية.

14-         44ألف حالة من ذوي الإعاقة في قطاع غزة، معظمهم بسبب الحروب الإسرائيلية.

15-         معدل تلوث مياه البحر 73% من إجمالي شواطئ قطاع غزة.

16-         ارتفع عدد المرضى المترددين على مراكز الصحة النفسية الحكومية بنسبة 69% مقارنة بعام 2016.

17-         انخفاض عدد حالات الزواج بنسبة 10.8% مقارنة مع العام 2011.

18-         150 مليون متر مكعب العجز المائي بالخزان الجوفي.

19-         1500 مليغرام نسبة الملوحة بالمياه الجوفية.

تقليصات وكالة "الأونروا" والتهديد بإنهاء خدماتها سيؤثر على:

أولاً: 12640 موظفة في برنامج التعليم من أداء مهامها.

ثانياً: 256600 طالبة من الالتحاق بمدارسها.

ثالثاً: 1987 موظفة في برنامج قطاع الصحة من القيام بدورها.

رابعاً: 504 موظفة في برنامج الاغاثة والخدمات الاجتماعية من متابعة أعمالها.

 

 

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS