بين حين وآخر تقرأ لأحد من "فصيلي النكبة، أنهم قدموا "تنازلات" عشان المصالحة..تعبير يمثل تلخيصا لمفهوم "السرقة السياسية".. فالمصالح الوطنية لا يقال تنازلت من أجلها لأنه بدونها أنتم أصفار سياسية..بلا لا نيلة!

أهالي قرية الجديرة ينظمون حفلاً بمناسبة اختتام أعمال تسوية الأراضي

أهالي قرية الجديرة ينظمون حفلاً بمناسبة اختتام أعمال تسوية الأراضي
  • شـارك:

أمد/ القدس: نظم مجلس قروي وأهالي قرية الجديرة، اليوم الأربعاء، حفلاً بمناسبة اختتام أعمال تسوية الأراضي في القرية.

وشارك في الحفل وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، ورئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه، رئيس سلطة الأراضي القاضي موسى شكارنة، ورئيس المجلس القروي نزار قاسم، وممثلين عن الأجهزة الأمنية، ورؤساء الهيئات المحلية المجاورة، وأهالي القرية.

بدوره، بارك الأعرج لأهالي القرية انجاز هذا المشروع الهام والحيوي والذي من شأنه أن يحفظ الحقوق لأصحابها ويعزز من صمود المواطنين في أراضيهم.

وأضاف: "نسعى جاهدين في الحكومة الفلسطينية لتوفير كافة أشكال الدعم والمساعدة لأهلنا في محافظة القدس في شتى المجالات، ونعمل على تسخير كافة طاقاتنا من أجل توفير مقومات العيش الكريم للمواطنين وتلبية احتياجاتهم من المشاريع التنموية التطويرية".

وثمن الأعرج صمود السكان في الخان الأحمر، مشيراً إلى قرار مجلس الوزراء باعتماد توصية الوزارة بإحداث هيئة محلية باسم قرية الخان الأحمر في محافظة القدس، وتكليفه من قبل المجلس بتعيين لجنة لإدارة المجلس، وتحديد حدود الهيئة المحلية المستحدثة.

كما أشار الأعرج إلى أن طواقم الوزارة ستتابع تنفيذ المشاريع التي تحتاجها الجديرة بالتعاون والتنسيق الكامل مع المجلس القروي، وحسب الأولوية في التنفيذ وضمن الإمكانات المتاحة.

من جانبه، قال شكارنة إن انجاز مشروع التسوية في الجديرة جاء بناءً على توجيهات رئيس الوزراء بضرورة سرعة انجاز الأعمال التي تهدف بالأساس لحفظ الملكية وتثبيت حق المواطنين في أراضيهم وحمايتها.

وأكد شكارنة أن عمليات بيع الأراضي وشرائها تتم وفق الإجراءات المتبعة لدى سلطة الأراضي وهيئة التسوية والتي من شأنها قطع الطريق على ضعاف النفوس ممن يحاولون المتاجرة بالأراضي وتسريبها لصالح الاحتلال ومستوطنيه.

وأشاد شكارنة بجهود كافة طواقم الهيئة والذين عملوا وبشكل حثيث على انجاز العمل بالوقت المحدد وبمهنية وكفاءة عالية.

من ناحيته، شدد الحسيني على أهمية انجاز مشروع التسوية في الجديرة بشكل خاص، وضرورة العمل على إنجازه في كافة الهيئات المحلية في محافظة القدس نظراً لخصوصيتها، مشيداً بجهود الطواقم التي أسهمت في انجاز المشروع.

بدوره، شكر الحاج عوني ممثلاً عن أهالي القرية والمجلس القروي، طواقم هيئة تسوية الأراضي والمياه، وطواقم المحافظة ووزارة الحكم المحلي، على جهودهم في خدمة القرية، كما واستعرض احتياجات القرية من المشاريع التنموية التطويرية.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS