قدم الرئيس الروماني "درسا سياسيا" ليس لرئيسة وزراء بلده التي قالت كلاما عبيطا حول نقل السفارة الى القدس، لكنه درس رفيع في احترام الذات التي يفتقدها بعضا ممن يحملون مسميات وهمية!

بين موتين

بين موتين
  • شـارك:
صلاح صبحية

خطفني الموت

عند مدى العمر فعراني
لا شيء يستر عوراتي
ولا شيء يخفي آثامي
على حاجز الموت
ما طلبوا مني أوراقي
فلديهم كل أسراري
ما طلبوا جواز سفر
أو تأشيرة دخول
أو وصية لأحفادي
اكتفوا بالسؤال عن إيماني
بدون تشبيح كان لهم جوابي
فأوصلوني حيث يكون مقامي
* * *
على الحدود العربية
ما بين الشرق والغرب خطفوني
طلبوا مني جواز سفري
وتأشيرة خروجي ودخولي
وجدوا أني عربي فخطفوني
منعوا عني الماء والهواء
وأغمضوا لي عيوني
فغاب عني الليل والنهار
وانقطع عني الاتصال
عروني حتى بانت سوءتي
تفحصوها قياما وقعودا
فما وجدوا على سوءتي
لغما ولا متفجرات
شبحوني، وبالسوط كتبوا
على جسدي لائحة اتهامي
فأنا الجاسوس
الذي قض مضاجعهم
وأنا سارق نفطهم والنطف
وأنا من يزني بنسائهم ليلا
ومن يبول على فراشهم نهارا
أنا كل فسادهم الذي كان
والذي سيكون
أنا كل ماضيهم السيء
وما يكون لهم من مستقبل أسوأ
كم هي طويلة لائحة اتهامي
لكني ما عدت أسمع اتهاماتي
فقد أخذني التشبيح
لأصبح رقما على حواجز الموت
فما بين عري وعري
تكون حقيقة الموت والأشياء

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS