وكالة أمريكية مفترض أنها "كبيرة" تقول مقتل خاشقجي قد يسقط "صفقة القرن"، لو كان هيك الأمر شخصيا سأعتبر جمال خاشقجي شهيد القرن" ..ما أسخف حالنا!

عصفور: المصالحة لا تبدأ من تقاسم وظيفي.. والطرفان يمارسان الفصل على طريقتهما

عصفور: المصالحة لا تبدأ من تقاسم وظيفي.. والطرفان يمارسان الفصل على طريقتهما
  • شـارك:

أمد/ القاهرة: اعتبر الوزير السابق والسياسي الفلسطيني حسن عصفور، أن حركتيْ فتح وحماس لا تريدان مصالحة، مؤكداً على أن "المصالحة لا يمكن أن تبدأ من تقاسم وظيفي؛ ولكنها تبدأ من منظمة التحرير وفي منظمة التحرير".

وأضاف عصفور في تصريح لـ" قدس نت": " منظمة التحرير هي الأساس في البيت الفلسطيني، وإذا لم تكن حركتا حماس والجهاد الإسلامي ضمن المنظمة، فهي لن تستطيع إطلاقاً أن تؤسس إلى مصالحة".

وتابع قائلاً: " كل أشكال المصالحة فشلت؛ وذلك لأنها لم تبدأ من الجوهري، وذهبت إلى الفرعي"؛ لافتاً إلى أن المسؤول عن ذلك هو الرئيس "محمود عباس" بشكل أساسي.

وأرجع السبب في ذلك إلى ذهاب الرئيس "عباس"، لعقد مجلس وطني على مقاس رغبته السياسية في رام الله، دون اتفاق وإجماع وطني وبتزوير قانوني وسياسي، مشيراً في ذات السياق إلى أنه بذلك أفشل المحاولة التي جرت في يناير 2017، حين تم تشكيل اللجنة التحضيرية بمشاركة كل القوى، بما فيها حركتيْ حماس والجهاد الإسلامي.

وعن الدور المصري في ملف المصالحة، أكد عصفور على أن مصر دولة عميقة، وأنها حين تقرر فقرارها واضح ومحدد وقد يكون قاسياً على البعض، مضيفاً: " نأمل أن تضع مصر الأمور في نصابها الحقيقي في إطار دورها ليس كراعي للمصالحة؛ ولكن كحاضن للموضوع الفلسطيني بشكل شمولي".

وعلى صعيد موازٍ، فيما يتعلق بمحاولات أطراف عدة فصل الضفة عن القطاع، واستغلال الجانب الإنساني في ذلك، قال الوزير السابق: "أنا شخصياً، أرى أن الفصل قائم بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وهو واضح في أكثر من مجال؛ وإسرائيل معنية بالفصل، وهي تستخدم الجانب الإنساني لتكريسه."

وأكمل: المجلس الوطني الذي تم عقده في رام الله هو فصل، والمجلس المركزي القادم هو فصل، وحصار قطاع عزة من قبل الرئيس "عباس" هو فصل، وإدارة حماس لقطاع غزة بالطريقة الانفرادية هو أيضاً فصل؛ مشدداً بالقول: "كلا الطرفين يمارس الفصل على طريقته".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS