منذ انطلاق هبة االغضب الغزي ضد القهر والجوع وقيادة حماس السياسية غائبة كليا عن المشهد...معقول يكون حدث "إنقلاب أمني" وتم اعتقالها..هيك صار بدنا نقول: الشعب يريد معرفة مصير قيادة حماس!

جديد الأرملة البيضاء.. أين تختبئ أخطر امرأة بالعالم؟

جديد الأرملة البيضاء.. أين تختبئ أخطر امرأة بالعالم؟
  • شـارك:

أمد/ معلومات جديدة على ما يبدو، توصلت إليها، قبل أيام قليلة، الاستخبارات البريطانية حول المرأة الأخطر في العالم.

فقد نقلت عدة وسائل إعلام بريطانية عن مصدر مطلع، قوله إن المخابرات باتت تملك العديد من المعلومات عن Samantha Lewthwaite، الإرهابية البريطانية البالغة من العمر 35 عاماً، التي أفادت معلومات سابقة أنها كانت تختبئ حيناً في كينيا وأحياناً في الصومال.

ولفتت المعلومات إلى أن الإرهابية رقم واحد حول العالم، التي يرجح أنها قتلت حوالي 400 شخص، ربما تختبئ في اليمن، مؤكدة أن لها علاقات في هذا البلد.

وتوصلت المخابرات لتلك النتيجة بعد مطاردة، وبحث للعثور على أي أثر لسامنتا امتد لسبع سنوات.

كما أكدت المعلومات أن لتلك المرأة الخطيرة علاقات وثيقة بحركة الشباب الإرهابية التي حمتها لسنوات خلال تواجدها في كينيا والصومال.

يذكر أن سامانتا لوثويت، ابنة لجندي بريطاني، اعتنقت الإسلام وهي مراهقة عمرها 15 سنة وغيّرت اسمها، وهي مرصودة دائما من المخابرات الغربية والإفريقية كدماغ يعمل على التخطيط لشن هجمات شبيهة بما قام به زوجها، جيرمن ليندسي، حين فجّر نفسه مع 3 انتحاريين آخرين في 4 هجمات استهدفت قطارات الأنفاق بلندن في 7 يوليو/تموز 2005 فقتلت 52 شخصاً وسببت الجروح لأكثر من 700 آخرين.

وكانت سامنتا تعرفت في 2002 عبر الدردشة في الإنترنت بجيرمن الذي قتل وحده 26 شخصاً حين فجّر نفسه في تلك العملية الرباعية، مع أنه كان في 2005 أبا منها لطفلة عمرها أقل من 3 سنوات، وقريبا كانت زوجته الحامل بشهرها السابع ستضع طفلها الثاني.

بعده تزوجت من البريطاني المشتبه أيضاً بالإرهاب وخبير صناعة القنابل، حبيب صالح الغني، المعروف بأسامة، فأنجبت منه طفلها الثالث، ثم انتقلت في 2009 للعيش معه في كينيا، وفيها اختفى أثرها تماما، إلا من اتصالات كانت تجريها مع عائلتها ببريطانيا، ثم توقفت منذ 2011 عن القيام بأي اتصال.

وفي الـ 2014 اشتبه في تورطها ببعض العمليات الإرهابية في نيروبي.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS