عريقات كشف مستور طلب وقف المساعدات الأمريكية، طلعت القصة مش "زعل" لكنه خوف من ملاحقة قانونية لو "سي آي ايه" حولت الفلوس لمخابرات عباس...فكرناها وطنية طلعت مش هيك خالص، ويا فرحة ما تمت!

تقرير بالصور - "نبات الصبّار".. علاج بديل ومصدر رزق لسكان قطاع غزة

تقرير بالصور - "نبات الصبّار".. علاج بديل ومصدر رزق لسكان قطاع غزة
  • شـارك:

أمد/ غزة - أحمد قنن:  أنواع متعددة وفريدة من نبات الصبار، دفعت عدد من سكان قطاع غزة إلى الاهتمام بهذه النبتة، التي لم يقف الأمر عند هواية زراعتها، بل تجاوزه لتصبح مصدر دخل للكثيرين، بزراعتها في أماكن واسعة، أو في أسطح المنازل وحدائقها.

فنجد فلسطينيون يزرعون ما يزيد عن 10 آلاف شجرة وشتلة من نبتة الصبار التي تعود أصولها إلى صحاري أمريكا الجنوبية والشمالية، بمساحة تزيد عن 20 دونما في حديقة منزل شمال غرب مدينة غزة.

ويوجد أربعة أنواع من الصبار في العالم يتوفر منها ثلاثة في مزرعة حديقة المنزل التي يعمل بها المزارع هشام بدر وهي: (ادينيوم والصبار والعصاريات)، ويشتق منها (الهوديا والاسترو وكرسي الحماة والمراريا وتاج الملك وغيرها.

وجلب بدر النبتة من الخارج بكميات قليلة حتى أن وصل به المطاف لأن يزرعها وتتكاثر في القطاع بكثرة، فمن المعهود على الصبار أنه سريع الانتشار، في حين جرى إقامة المعارض التي حضرها سياح أجانب وفلسطينيون، كونها تتضمن أنواعا نادرة وفريدة من الصبار.

أما الشابة عفاف مسعود "19 عامًا"، مزجت بين اختصاصها الجامعي "هندسة الديكور "، وبين هواية زراعة الصبار والاعتناء فيه بشكل جمالي مميز، متحدية كافة الصعاب التي تواجهها.

وتوضح عفاف خلال حديثها لـ"أمد للإعلام"، أنها ورثت هذه الهواية من والدها الذي يعمل مهندسًا زراعيا وكان يزرع في نفوسهم حب الأرض والنبات بشكل عام، حتى ترعرع ذلك فيهم وتجذر منذ نعومة أظافرهم.

وقررت عفاف الخروج عن المألوف من خلال إقامتها لمشروع صغير تجني خلاله المال خاصة في ظل تفشي البطالة بين أوساط الخريجين، ويكمن ذلك في زراعة نبات الصبار بحديقة صغيرة بجوار منزل والدها، ملونة بألوان وردية ومزخرفة بكلمات الحب.

وتزرع الشابة عفاف الصبار في قوارير متعددة الأحجام، وتبيعها كهدايا بحيث تكون في أبهى صورها وألوانها، علمًا بأنها استغلت صفحتها عبر "فيسبوك" والتي تحمل اسم "صبّارة"، لتلبية رغبات الزبائن واحتياجاتهم.

علاج بديل توريد نبات الصبار "الاستوائي" إلى غزة كان في البداية عملا صعبا، لكن الوقت الحالي يشهد حقيقة غير ذلك وتكمن في أنه يتكاثر محليا، ويتجلّى ذلك بالمزارع الكثيرة المنتشرة في أماكن متفرقة بقطاع غزة.

أدهم البسيوني مدير زراعة شمال قطاع غزة يؤكد خلال حديثه لـ"أمد للإعلام" أن وزارة الزراعة تشجع كافة المشاريع التي من شأنها أن تُستخدم في قضايا العلاج البديل كالأمور الطبيعية، بالإضافة إلى أنها تحث الشباب على استخدامها كمشاريع صغيرة

ويستحضر المهندس البسيوني أن الصبار، يستخدم كعلاج طبيعي، لا سيما وأنه يعالج تشوهات البشرة وأمراض الشعر والحروق، وبخفف الكدمات والكسور في الوجه، في حين يحد من مشاكل الجهاز الهضمي ويخفف الكلسترول.

ومن المألوف عن الصبار أنه يعيش لفترة طويلة ويتحمّل أي ظروف مناخية، ويزيد عمره كلما تأخّر ريّه بالماء؛ لأنه نبات صحراوي وينبت في مناطق الجفاف.

» ألـبوم الصـور

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS