عريقات كشف مستور طلب وقف المساعدات الأمريكية، طلعت القصة مش "زعل" لكنه خوف من ملاحقة قانونية لو "سي آي ايه" حولت الفلوس لمخابرات عباس...فكرناها وطنية طلعت مش هيك خالص، ويا فرحة ما تمت!

أبو ليلى يدعو عباس لعقد لقاء قيادي للتوصل إلى توافق وطني لإجراء الانتخابات

أبو ليلى يدعو عباس لعقد لقاء قيادي للتوصل إلى توافق وطني لإجراء الانتخابات
  • شـارك:

أمد/ رام الله: دعا قيس عبد الكريم "أبو ليلى" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الرئيس محمود عباس إلى المبادرة لعقد لقاء قيادي على أعلى المستويات، في إطار لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير "الإطار القيادي المؤقت" التي تضم الأمناء العامين لجميع القوى الفلسطينية، بهدف التوصل إلى توافق وطني شامل على شروط إجراء انتخابات عامة، للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني، بما يوفر الضمانات لانتخابات حرة نزيهة، يحترم الجميع نتائجها، لإخراج مسيرة إنهاء الانقسام من الاستعصاء الذي يدور بها في حلقة مفرغة.

وكان أبو ليلى يتحدث أثناء المسيرة الحاشدة التي ضمت آلاف المواطنين بدعوة من التجمع الديمقراطي الفلسطيني في قلب مدينة رام الله، يوم السبت، قال: إن معيار الجدية في الالتزام بالدعوة إلى الانتخابات يكمن في السعي الجاد للتوصل إلى توافق وطني يكفل مشاركة جميع القوى الفلسطينية فيها بما يضمن إجراءها في الضفة الفلسطينية، بما فيها القدس، وفي قطاع غزة في آن معاً، وحيثما أمكن في الشتات، وفق نظام التمثيل النسبي الكامل وصولاً إلى مجلس وطني توحيدي يضم القوى الفلسطينية كافة تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية تعزيزاً لمكانتها كممثل شرعي وحيد لشعبنا الفلسطيني ولدرء وإحباط كل محاولات تمزيق وحدانية التمثيل الفلسطيني.

 وشجب ممارسات الاحتراب السياسي والأمني، وحملات القمع والاعتقالات والاستدعاءات المتبادلة، والتراشق بتهم التخوين بين فتح وحماس، والتي قال أنها باتت تجر الحياة السياسية الفلسطينية إلى درك معيب يلحق الخزي والعار بنضال شعبنا الصامد الذي يواجه ببطولة هجمة الاحتلال وحماته الأمريكيين بينما يتنابز قادته بالألقاب وينشغل كل منهم بتقويض سلطة الآخر وهم جميعاً يدركون أن السلطة الحقيقية هي للاحتلال.

وأكد أن التجمع الديمقراطي الفلسطيني سوف يشكل رافعة لاستنهاض المعارضة الجماهيرية للسياسات التي تعمق الانقسام وتدفع نحو الانفصال، وسوف يسعى لبناء قوة شعبية متنامية تضع حداً للاستقطاب الثنائي الذي يفسد الحياة السياسية الفلسطينية وتضغط من أجل وحدة الجميع للنهوض بالمقاومة الشعبية ضد الاحتلال.

وأضاف أن التجمع الديمقراطي هو أداة للنضال دفاعاً عن الحريات الديمقراطية للمواطنين ومن اجل حقوق العمال والموظفين وسائر الكادحين والفئات الوسطى، كما من أجل تمكين المرأة والشباب وتعزيز مكانة سائر الشرائح المهمشة في آليات صنع القرار.

 

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS