أثارت مذيعة من "أصل فلسطيني" ضجة بعد نشرها تغريدة بأنها لن تضحي بإبنها حتى لفلسطين...تغريدة هدفها التحريض على عدم مقاومة المحتلين تمهيدا لنشر ثقافة الاستسلام...يا أنت، أمهات فلسطين لا تنتظر منك قولا...فخير القول أن تخرسي!

مقرر أممي يدعو إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية

مقرر أممي يدعو إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية
  • شـارك:

أمد/ جنيف: دعا المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك،  الأربعاء، المجتمع الدولي إلى "اتخاذ إجراءات حاسمة ردا على التوسع المكثف للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية".

وقال المقرر الأممي، في بيان له، إن مواصلة الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "يعد رفضا واضحا من قبل إسرائيل لحل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية)".

وأكد لينك في بيانه أن "المستوطنات الإسرائيلية هي انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، وأن المستوطنات تشكل جريمة حرب افتراضية بموجب قانون روما الأساسي لعام 1998، ومصدرا لمجموعة من انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة".

وشدد البيان على أن المستوطنات الإسرائيلية هي المحرك للاحتلال الذي دام 51 عاما. موضحا أن "هذا الاحتلال لن يموت بسبب تقادم الزمن ولكنه سينتهي فقط بفرض إجراءات حازمة (لم يوضحها)على إسرائيل لتجاهلها القانون الدولي والعديد من قرارات الأمم المتحدة".

ولفت المقرر الخاص إلى أن إسرائيل افتتحت في 8 كانون الثاني / يناير طريق 4370 الذي يربط القدس بالمستوطنات شمال وشرق المدينة.

وهذا الطريق أطلقت عليه صحيفة هآرتس الإسرائيلية اسم "طريق الفصل العنصري"، ويتكون من طريقين متوازيين أحدهما للإسرائيليين والآخر للفلسطينيين في الضفة الغربية، مع جدار فاصل بينهما.

وتابع لينك: "مثل هذا الطريق يعد جزء لا يتجزأ من شبكة من مستويين للطرق السريعة للفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة دعما للمستوطنات".

وأعرب المقرر الخاص عن قلقه إزاء إصدار مناقصات لبناء وحدات استيطانية، والتي تجاوز عددها العام الماضي، وفقا لمنظمة "السلام الآن"، 3800 مناقصة. وقال: "هذا هو أعلى رقم منذ أن بدأت منظمة السلام الآن في جمع البيانات عام 2002".

وانتقد "لينك"، التحركات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات القائمة بالقرب من بيت لحم ورام الله.

وتابع: "كل هذه الإجراءات، ليست فقط غير قانونية، لكنها تساهم بشكل كبير في المشقة التي لا يمكن قياسها والتي يعاني منها كل هؤلاء الذين يعيشون تحت هذا الاحتلال اللا نهائي".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS