جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

الطيرواي: لا صحة للقوائم الوزارية المتداولة.. وحماس خطفت غزة لـ"إقامة إمارة اخوانية"

الطيرواي: لا صحة للقوائم الوزارية المتداولة.. وحماس خطفت غزة لـ"إقامة إمارة اخوانية"
  • شـارك:

أمد/ رام الله: أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح(م 7 ) توفيق الطيراوي ، انه لا صحة للأسماء التي يتم تدوالها لتولي رئاسة الحكومة المقبلة.
وقال الطيراوي في لقاء على "تلفزيون فلسطين" التابع لسلطة رام الله مساء السبت، ان فتح لم تقدم اي أسماء لتولي رئاسة الحكومة المقبلة ،وكل ما يجري حتى الان حوارات على شكل الحكومة ومشاركة الفصائل.
وأَضاف: يجب ان نعترف اننا اخطأنا بعدم اتخاذ اجراءات عقابية ضد حركة حماس منذ اليوم الاول للانقلاب.
وأردف: هناك اجراءات يتم بحثها لتقويض سلطة حماس بغزة ،دون المساس باهلنا في قطاع غزة سواء كانوا من أبناء حركة فتح او غير منتمين لاي فصيل او من ابناء فصائل منظمة التحرير.
وتابع الطيراوي، اللجنة الادارية التي شكلتها حماس بغزة لم يتم حلها وكانت تمنع وزراء حكومة التوافق من القيام بعملهم.
وفي نفس السياق قال الطيراوي: إنتهت الحوارات مع حركة حماس وما هو مطلوب إما إنهاء الانقسام وتطبيق بنود اتفاق ٢٠١٧ او تتحمل حماس مسؤولية انقلابها.
وشدد الطيراوي، على ان حماس تعتبر غزة إمارة كنقطة بداية لمشروع الاخوان المسلمين ولا تريد اقامة دولة فلسطيني، مؤكدا كل ما تقوم به حركة حماس تكريس للانفصال.
وأوضح الطيراوي : غزة مختطفة وعلينا ان نكون رحماء مع اهلنا بغزة والبحث من أجل التخفيف عنهم بعيدا عن الاجراءات التي نتخذها ضد حركة حماس.

وذكر الطيراوي أن "الهدف الاساسي من (الانقلاب) في غزة، هو ذات الهدف من الانسحاب الاسرائيلي الاحادي الجانب من القطاع".

واعتبر الطيراوي أن "الانسحاب الاسرائيلي من غزة كان يهدف لإنهاء مشروع الدولة الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني"، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارئيل شارون صرح "إنني انسحبت من غزة ووضعت القضية الفلسطينية في قنينة وأغلفتها ورميتها في البحر".

وتابع الطيراوي:" لو ارادت اسرائيل واطراف اخرى ( لم يحددها) ألا يحدث هذا الانقلاب فلن يحدث".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS