جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

خُدني إِلى الحُلُم

خُدني إِلى الحُلُم
  • شـارك:
أحمد جمال دبدوب

خُدني إِلى الحُلُم
تَقَلبتُ في الفراشِ كثيراً، ولم أَنَمْ
أغلقتَ كل الشبابيكِ ، أطفأتُ كل الأنوار
أغمضتُ عينيّ وارتَخَتْ أعصابي ، لكّنني لم أَنَمْ 
حاولتُ أن آخذكَ معي من اليَقَـظَة إلى النَومِ ، و فَشِلتُ
كَرَّرتُ المحاولة من جديدٍ ، 
وكانت النتيجة نفسُهَا جسدي المُرهَق يكادُ يذوبُ حنيناً إِلى النومِ ، 
العينانِ مَحتبِسَتَانِ بدَمعِ النَومِ ، 
ومَعَ ذلك ، لم أُفلِحْ في أن آخذكَ بالجفنِ ، 
في دفءٍ يَعْمُرُ القلب ، 
في صُوَرِ الكائناتِ تَمُر يُّسترجِعُها العَقْلُ نَشِطاً ، مُتحفَّزاً ، 
في رغبةٍ لاسترجاعِ صورٍ و كلماتٍ 
و قُمتُ أُضيءُ النور
إِمتدَّت يداي إلى الورق والقَلم ، 
السيجارة ... اشعلتُ سيجارة 
بَدَأَ القلمُ يقومُ بواجبهِ اليوميّ ، المُعَذَّب الرائِع 
كلّ يومٍ أعتصرُ من نفسي شيئاً ، أُسمَّك لَهُ 
كلّ يومٍ أُحاوّل نبضاتي إلى حروفٍ ، 
يصَـلُك دفئُها ، وكلّ ليلةٍ تأخُذني مَعَكَ إلى الحُلُمْ
لكّنكَ اللّيْلَةَ رَفضْـتَ دَعوَتي إلى الحُلُم ،
مُنْذُ متى كان ذلك؟ 
دقيقة … ساعة … ساعات ،
أَو أَكْثَرَ أَو أَقَلّ، فَهَلْ تَقبَل الآن ؟ 
خُذني مَعَكَ إلى الحُلُم ، 
لِنَشْهَدَ شُروق الشمسِ سويّاً 
وليُصبحَ كلّ الآخرين على خَير 

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS