جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

"الجزيرة": التحريض على "أرامكو" الصندوق الأسود.. من عقل شرير وقلب أسود

"الجزيرة": التحريض على "أرامكو" الصندوق الأسود.. من عقل شرير وقلب أسود
  • شـارك:
عماد الدين أديب

قدمت قناة «الجزيرة» هذا الأسبوع فيلماً يقال عنه وثائقى لكنه فى حقيقته دعائى تحريضى ضد السعودية وقيادتها واقتصادها ومشروعها التنموى 2030.

الفيلم عنوانه «أرامكو - الصندوق الأسود» يدّعى فيه العمل أنه يشرح ويفضح للعالم لماذا لم يتم طرح جزء من أسهم «أرامكو» للاكتتاب العام كما كان مقرراً.

الخبر صحيح، لكن التفسير مغلوط وشرير وشيطانى، وهو يندرج تحت توصيف «الدعاية السوداء»، وهى مدرسة أسسها مدير الدعاية النازى، الجنرال «جوبلز»، الذى كان يعتمد على الاستعانة بجزء من الحقيقة لاستخدامه فى تسويق أكبر قدر من الأكاذيب.

قال الفيلم التحريضى أو ادّعى الأمور التالية:

1 - أن «أرامكو» الصندوق الأسود الرئيسى الذى تعتمد عليه السعودية فى تمويل 90٪ من موازنتها المعتمدة على دخل النفط غير شفافة ولا أحد بالضبط يعرف حقيقة: إنتاجها، أرباحها، أصولها، مخزونها النفطى، موازنتها السنوية.

2 - أن «إلغاء» الطرح لـ«أرامكو» يعنى فشل خطة 2030، التى كان يُعتمد أن يتم تمويلها من طرح جزء من «أرامكو».

3 - أن هناك شكاً فى أرقام احتياطى المملكة من النفط على أساس أن هناك ثباتاً لرقم الاحتياطى منذ 15 عاماً، فكيف يمكن -منطقياً- أن يصل الإنتاج اليومى إلى ما يتجاوز 10 ملايين برميل، بينما هناك جمود فى رقم الاحتياطى دون تناقص؟

ويضاف إلى هذه «المعلومات التى تندرج تحت بند الدعاية السوداء» مائة تفصيلة فرعية كاذبة لتدعيم الصورة النهائية المراد الوصول إليها، وهى: أن «أرامكو» مشروع فاشل لا مستقبل له بسبب شكوك فى نزاهة وكفاءة إدارته، وبالتالى فإنه لن ينجح فى أن يكون مصدر التمويل الرئيسى لحلم الأمير محمد بن سلمان فى نهضة 2030، ومن هنا فليتوقع الشعب السعودى كارثة محدقة، ولينسَ أحلامه الوردية فى نجاح الإصلاح.

بالطبع، وكالعادة، دعاية سوداء، تبدو للوهلة الأولى، وللجهلاء والسذج والأبرياء حقاً لكنه باطل يراد به باطل.

تعالوا نناقش ما ادعته «الجزيرة» بالتفصيل:

لا يمكن اتهام «أرامكو» بعدم الشفافية لأسباب منطقية ورئيسية:

1 - أنه إذا كان النفط هو مصدر تمويل 90٪ من الموازنة السعودية الرسمية، فالأرقام تظهر فى الموازنة العامة للمملكة تحت بند الإيرادات المفصّلة، وفى تقرير أداء وزارة البترول، وفى موقع «أرامكو» الإلكترونى.

2 - أن كل برميل بترول ينتج ويصدر أو يكرر فى العالم، يتم رصده كمياً وسعرياً من خلال عدة منظمات دولية، أولاها «أوبك» و«أوابك» ودوريات ومواقع علمية ومالية بشكل يومى لحظى فى العالم، لذلك يستحيل، وأكرر يستحيل، «تزوير» أو «التشويش» أو «التضخيم» أو الإقلال من أى رقم إنتاج.

3 - أن مسألة الطرح، لم تتم هكذا بشكل عشوائى أو ذاتى، اعتمدت فيه «أرامكو» على أبحاثها وأرقامها، بل إن الحكومة السعودية قامت بتفويض كبار شركات التدقيق المالى والتقييم للأصول فى العالم، وقامت بالاطلاع والتدقيق والفحص لأصول ووثائق ومستندات وأرقام الشركة بشكل غير مسبوق، وخرجت إلى أرقام تقريبية للتقييم.

4 - أن الحكومة السعودية لم تلغِ طرح جزء من أصول «أرامكو» ولم تستخدم أبداً عبارة «إلغاء»، لكن قالت فى بيان رسمى علنى إنها ستقوم «بتأجيل الطرح».

وتؤكد المصادر أن التأجيل جاء بناءً على مشورة الخبراء والمتخصصين، بأنه يُستحسن التأجيل لحين تحسّن أسواق النفط التى يُتوقع أن يرتفع سعر البرميل فيها من 60 دولاراً فى الوقت الحالى إلى ما يزيد على المائة دولار فى خلال 30 شهراً مقبلة، لأن الاقتصاد العالمى يعيش الآن مرحلة انكماش ركودى.

هنا يصبح من المنطقى، أن يتم التعامل مع «أرامكو» مثلما يتم التعامل مع أى شركة عامة فى العالم منذ بدء تاريخ أسواق المال حتى قيام الساعة، ألا يتم الطرح فى ظل أزمة فى سعر السلعة الأساسية الاستراتيجية التى تنتجها الشركة، ويتم الطرح حينما تتحسن الأسواق.

إن «أرامكو» التى تأسست عام 1933، وأصبحت مملوكة بالكامل للشعب السعودى عام 1988، هى فخر الشركات فى الأسواق السعودية، لأنها تعتبر أكبر شركة فى العالم من ناحية قيمتها السوقية، حيث إنها قُدّرت بـ781 مليار دولار عام 2006، و7 تريليونات عام 2010 طبقاً لتقدير مستقل من صحيفة «الفايننشيال تايمز»، وليس من جهة سعودية خاصة أو رسمية.

أما آخر الأرقام المستقلة، فهو ما نشرته مجلة «إكسبو لوريشن» المتخصصة فى النفط عام 2015 بأن قيمة الشركة هى 10 تريليونات دولار.

والشىء الذى تعمد الفيلم التسجيلى فى «الجزيرة» أن يفعله، هو أنه إذا كانت المملكة تنتج كل يوم ما بين 9 إلى 10 ملايين برميل «بالزائد أو الناقص» فى السنوات الأخيرة، فإن ذلك لن يؤثر على احتياطياتها، لأنها تكتشف كل شهر تقريباً احتياطيات جديدة من النفط والغاز، وتنشئ كل عام مصافى جديدة، وتمنح امتيازات تنقيب فى الأراضى والسواحل السعودية، التى ما زالت رغم كل الاكتشافات عامرة بالثروات من الفوسفات إلى الذهب، ومن الحديد إلى اليورانيوم.

إن محاولة الإضرار بمصدر دخل رئيسى للمملكة وسمعته كفاءته، هى عمل شرير يسعى للإضرار بالمستفيد الأول، وهو الشعب السعودى.

من هنا يصبح فيلم «الجزيرة» ليس محاولة للحديث عن الصندوق الأسود بنزاهة، لكنه فى الحقيقة عمل شيطانى يعكس قلباً مريضاً، ونفساً ثأرية، وقلباً أسود.

عن الوطن المصرية

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS