جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

3 أسباب تدفعك لمتابعة قمة ريال مدريد ضد أياكس

3 أسباب تدفعك لمتابعة قمة ريال مدريد ضد أياكس
  • شـارك:

أمد/ أوقعت قرعة دور الـ16 من بطولة دورى أبطال أوروبا، حامل لقب البطولة ريال مدريد الإسبانى وجهاً لوجه أمام أياكس أمستردام الهولندى، وقد يظن البعض أن المواجهة تعد سهلة لأبناء المدرب سانتياجو سولارى، إلا أن تطور أداء أياكس أمستردام فى المسابقة القارية قد يجعل المواجهة ندية بشكل غير متوقع.

وتحدد الأربعاء 13 فبراير الجارى موعداً لإقامة مباراة الذهاب بملعب "يوهان كرويف أرينا" بالعاصمة الهولندية "أمستردام"، بينما تقام مباراة الإياب بملعب "سانتياجو برنابيو" في الخامس من مارس المقبل.

ونرصد فى السطور التالية 3 أسباب تدفعك لمشاهدة المباراة..

1- ريال مدريد حامل اللقب.

ريال مدريد
ريال مدريد

بغض النظر عن امتلاك ريال مدريد قاعدة جماهيرية كبيرة حول العالم، إلا أن هناك سببا كبيرا أمام الجميع لمتابعتة مبارياته فى دورى الأبطال وهو أنه حامل اللقب فى آخر 3 نسخ، ويبدو أن اللقب سيخرج من جعبته هذه المرة بسبب تراجع أداء الملكى هذا الموسم، لاسيما بعد الخسارة من فريق بحجم سيسكا موسكو فى دور المجموعات ذهابا وإيابا.

يدافع ريال مدريد عن لقبه الـ14 وهو أكثر الأندية تحقيقا للقب بعدما سبق تحقيقه 13 مرة من قبل، وقد يواجهون متاعب كبيرة مثل المشاكل التى حدثت للفريق فى الدورى الإسبانى هذا الموسم، وهذا قد يجعل المباراة متكافئة لاسيما أن أياكس قد يفجر المفاجأة.

2- سانتياجو برنابيو لم يعد مخيفاً

سسكا موسكو
سسكا موسكو

ستكون المباراة الأولى بين الفريقين فى أمستردام على أن تكون الإياب على ملعب "سانتايجو بيرنابيو" الذى لطالما كان حصنا للفريق الملكى على مدار السنوات الماضية، ولكن لم يعد كما كان عليه فى السابق، ففى الوقت الحالى أصبح يخسر من فرق مثل سيسكا موسكو 3-0 على ملعبه.

وفى مباراة الذهاب تبدو مهمة ريال مدريد صعبة للغاية أمام الفريق الهولندى الذي لم يخسر أى مباراة على ملعبه فى البطولة هذا الموسم، حيث فاز فى كل المباريات عدا آخر مباراة أمام العملاق الألمانى بايرن ميونخ تعادل معه بنتيجة 3-3 .

3- قوة أياكس

نجوم أياكس الجدد
نجوم أياكس الجدد

قبل سنوات عديدة كان أياكس قوة لا يستهان على مستوى كرة القدم الأوروبية، بعد أن وضع الأسطورة الراحل يوهان كرويف بذرة "كرة القدم الشاملة" والتى استحوذت على كرة القدم فيما بعد فى العديد من الأندية.

هذا الموسم استعاد أياكس أمجاده بالثنائى النارى ماتياس دى ليخت وفرانك دى يونج، ومن ورائهم النجم المغربى حكيم زياش صانع ألعاب الفريق، إلى جانب النجم المخضرم كلاس يان هونتيلار.

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS