جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

بالفيديو.. العمادي يكشف عناصر معادلة "التهدئة مقابل المال"

بالفيديو.. العمادي يكشف عناصر معادلة "التهدئة مقابل المال"
  • شـارك:

أمد/ الدوحة: قال السفير القطري محمد العمادي أن أي مشروع خاص بقطاع غزة يحتاج إلى وقت، فإنشاء المحطة، وميناء، ومطار كلها تحتاج إلى وقت،  لكن هناك أمور أبسط يمكن أن نبدأ بها ونشتغل عليها للوصول النهائي إلى انفراجه كاملة في قطاع غزة".

وأضاف خلال مكالمة هاتفية مع مسؤول إسرائيلي:" لذلك يمكن البدء بتشغيل 5000 شخص في إسرائيل، وهذا يعمل على إيقاف المظاهرات والحرائق والطائرات الورقية، والبالونات ويكون هذا بشكل مبدئي".

وتابع العمادي: "اقترحنا على الجانب الإسرائيلي أن يكون أول ما نبدأ  به، ثم ننتقل للأشياء الثانية، الهدوء على الحدود أولاً ثم نبدأ بأمور ثانية على أساس حل مشكلات قطاع غزة الموجودة".

وأكد أن هناك تفاهم مع حركة حماس أن يكون ذلك حسب خطة تدريجية، مشيراً إلى أنه لا يمكن تنفيذ كل هذه الخطوات مرة واحدة، لأنها تحتاج إلى وقت، والكل يعلم أنها تحتاج إلى وقت، ومال، وأمريكا تعمل على حشد الأموال، ونيكولاي ميلادينوف يعمل لتحسين الأوضاع، وبالتالي الكل يعمل في هذا الموضوع، لكن إسرائيل هم المعنيين والقرار بيدهم.

وحول إمكانية حدوث الهدوء وتحسين قطاع غزة، أكد العمادي إذا الجانب الإسرائيلي وافق راح تتكلل بالنجاح، لأن مفتاح السجن موجود لديهم، ومفتاح غزة كذلك.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS