جوهر تغيير أولويات الصراع في المنطقة بدأت مع مؤامرة الخلاص من الشهيد الرمز أبو عمار واستبداله بـ "موظف" تنفيذي ساهم في تعبيد كل مبيقات التعاون مع دولة الكيان...تلك هي المسألة!

إناث قلقيلية الشرعية تحتضن التراث الفلسطيني بقسم خاص بالمدرسة

إناث قلقيلية الشرعية تحتضن التراث الفلسطيني بقسم خاص بالمدرسة
  • شـارك:

أمد / قلقيلية: مدرسة اناث قلقيلية الشرعية، ليست مدرسة تعلم القراءة والكتابة،واصناف من علوم الحياة، ومواد دينية وادبية فحسب، بل خصصت مكانا خاصا ودائما للتراث الفلسطيني احتضن بداخله العديد من موروثات شعبنا.

وقالت مديرة المدرسة الاستاذة نوال الطبيب ان المدرسة في مسعا منها، ولربط الجيل الجديد بتراثه وتراث اجداده استحدثت هذا القسم الهام،مؤكدا على اهمية الموضوع وخاصة تعزيز الهوية الفلسطينية عبر صيانة التراث الفلسطيني وحفظه باعتباره متجذرا وعريقا على أرض فلسطين،ويقع على عاتقنا جميعا الحفاظ على هذا الموروث من الضياع أو النسيان او الاندثار والمحو.

واضافت بالنسبة لنا كفلسطينيين فإن أهمية الحفاظ على تراثنا لها أهمية قصوى حيث انها لا تقتصر على حفظ التراث و ضمان استمراريته من جيل إلى جيل بل يتعدى الامر ذلك لأننا نواجه تحديات وجودية تحاول قلعنا وقلع جذورنا من الأرض و تغريبنا عن تراثنا. فمحاولات الطمس، والاقتلاع، والتدمير و سرقة التراث العربي الفلسطيني مستمرة من قبل الاحتلال.

وقالت ان على مؤسسات الدولة والاباء والامهات، وخاصة في المدارس تكريس التعريف بتراثنا،وربط الابناء بتراثهم وتعريفهم به، وتنظيم الزيارت لاماكاننا الاثرية التاريخية.

وبينت الطبيب ان المدرسة تحرص على تعليم الطالبات تاريخ وتراث وطننا،واطلاعهم على حضارتنا ومجدنا وتشبثنا بارضنا وباقصانا.مؤكدة اننا صامدون متجذرون بارضنا وسنحمي وطننا وارثنا الحضاري والتراثي .

--

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS