الدكتور تبع لقاء "الجزيرة" اصدر اعتذارا يكشف سذاجته وكذبه في آن، ولولا غضب الطلبة وبيان الجامعة ما سيقود حرمانه من العمل لما اعتذر، لأنه تجاهل الإساءة للشعب الفلسطيني وممثله الوطني، هاي أصل الحكاية مسيو نشأت

الفصائل الفلسطينية توافق على مسودة حوار موسكو .. والجهاد تتحفظ على بعضها

الفصائل الفلسطينية توافق على مسودة حوار موسكو .. والجهاد تتحفظ على بعضها
  • شـارك:

أمد/ غزة: قال رئيس وفد حركة الجهاد في فلسطين للقاءات موسكو د. محمد الهندي، إنّ  حركته رفضت التوقيع على بيان الفصائل الفلسطينية في موسكو.

وأضاف الهندي في تصريحات صحفية، أنّ الجهاد ترفض البند المتعلق بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح، أنّ الجهاد تعترض على بندين أساسيين في البيان: البند المتعلق باعتبار م ت ف ممثل شرعي ووحيد دون ربط ذلك بإعادة بناءها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة 2005.

ومن جهته، أشار مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة د.ماهر الطاهر، أنّه تم التوافق بين جميع الفصائل الفلسطينية على البيان الختامي بشأن الحوارات الجارية في العاصمة الروسية موسكو، باستثناء اعتراض حركة الجهاد الاسلامي على نقطة واحدة فقط.

وكان المشاركين في حوار موسكو، أكدوا  على السعي المشترك لحل التناقضات من خلال الحوار.

وبحسب المسودة الختامية لليوم الأول من الحوار على "التمسك باتفاق القاهرة للعام 2017، مُعبرين عن قلقهم "من تكثيف المحاولات الخارجية لمنع إعادة الوحدة الفلسطينية".

وجاء في المسودة "نؤكد تقارب وجهات النظر ورفض الانقسام والخطاب عن استحالة التغلب عليه".

وانطلقت يوم الاثنين، حوارات بحث مستجدات القضية الفلسطينية وملفِ المصالحة الوطنية، في العاصمة الروسية موسكو بحضور وفود 10 فصائل فلسطينية.

وستستمر جولات الحوار لمدة يومين وفقاً لما أعلن عنه معهد الاستشراق الروسي التابع لوزارة الخارجية الروسية، بهدف استطلاع الرؤى الاستراتيجية للفصائل في محاولة لتقريب وجهات النظر ولاسيما على الصعيد الفلسطيني الداخلي.

ووصلت وفود 10 فصائل فلسطينية، إلى العاصمة الروسية موسكو، يوم الأحد، للمُشاركة في حوار سياسي لمدة يومين، بدءًا من يوم الاثنين، حول وضع القضية الفلسطينية والمصالحة الداخلية، في ظل التغيرات الحاصلة بالمنطقة.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS