الدكتور تبع لقاء "الجزيرة" اصدر اعتذارا يكشف سذاجته وكذبه في آن، ولولا غضب الطلبة وبيان الجامعة ما سيقود حرمانه من العمل لما اعتذر، لأنه تجاهل الإساءة للشعب الفلسطيني وممثله الوطني، هاي أصل الحكاية مسيو نشأت

ماذا نحن منتظرون؟؟

ماذا نحن منتظرون؟؟
  • شـارك:
محمد وائل سرداح

أصحاببنا جحاد وأهلنا غلاظ وحياتنا مرار وقلوبنا كسار والحرب قائمة وعلى البلاد مدمرة والسلطة نائمة لا تعلم بماذا هي فاعلة والحرب الباردة على غزة مشتعلة بين السائرة والأرصفة ممتلئة بعوائل الموظفين جميعا والشوارع مكسوة بالهياكل الملونة وبالاوهام مشتعلة
والناس ناكرة بالخير والمعروف ليست سائلة ، فرقتنا الاعداء من غير عناء ودس الفساد بغزة وملأ عقولنا بتفاهات انه الرواتب سترجع ، يأخذون منا هويتنا ونحن ناظرون وتارخنا يدرسون ونحن صامتون ، نقول دائماً أنهم أفضل منا بكثير ونحن نعلم أننا نستطيع فعل المستحيل ولكن ماذا نفعل إذا الخائنون بيننا يعيشون وعلى أرواحنا قابِضون ……
نحن ممثلون محترفون نمثل كل يوم أننا بخير ولكن في الواقع نحن مدمرون نقنع أنفسنا بِإنجازاتنا الماضية ومعاركنا الساحقة
ولكن هذه ليست إلا ترهات ….
فما الفائدة أن نعيش بماضي ولا نستطيع عيش الحاضر وبناء المستقبل …..
فبماذا نحنُ منتظرون؟؟
بماذا نحن منتظرون ؟؟

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS