ملفت للانتباه أن يكرر وزير أول حكومة فتح وعباس القادمة، أنها ستكون "حكومة الكل الفلسطيني"، يبدو أن تعبير "الكل الفلسطيني" بات محصورا على "ولاية المقاطعة الكبرى" لا أكثر!

ثرثرة مع امرأة

ثرثرة مع امرأة
  • شـارك:
عطا الله شاهين

أقفُ في طابورٍ طويلٍ لشراءِ عُلبةِ دخّان.. امرأةٌ شقراء تقفُ أمامي وتثرثرُ عبر موباليها الحديث عن سهرةٍ تخطّطُ لقضائِها مع حبيبها في مقهىً عصري.. امرأةٌ أخرى تقفُ خلفي، وتتذمّر من بُطءِ تحرّكِ الطّابور، تقول لي: لا أرى أيّةَ مواد غذائية بيديكَ، أردّ عليها: أريد شراءَ عُلبة دخّانٍ فقط، لأن هذا السّوبرماركت الوحيد، الذي أجدُ فيه سجائري، فتقول: وما اسم سجائركَ؟ أرد عليها: دافيدوف تقول: جيّد أنّكَ ذكّرتني، فزوجي أيضا يدخّن مثل سجائركَ.. الطّابور يتحركُ ببطءٍ شديد.. نقتربُ من كاونتر المُحاسبة أرى هناك امرأةً جذّابة تحاسبُ الزّبائن، لكنها بدت لي متعبة، فأقولُ في ذاتي: امرأةٌ جذّابة تعمل محاسبة، فهذه المرأة لو عندنا لا تقبل بأنْ تعمل هكذا.. المرأة التي تقفُ خلفي تقول: اقتربنا أكثر، فزوجي سيجنّ، لم يبق معه أية سيجارة.. المرأة الشّقراء تطلب من حبيبها هديةً ثمينة أسمعه يقول لها: سأحاول.. تقاطعه المرأة، وتقول: لا تحاول، بلْ أريد هديةً هذه الليلة، لقدْ مللتُ من وعدكَ لي.. أصلُ أخيرا إلى الكاونتر.. أطلب عُلبة دافيوف.. تناولني المحاسبة.. أدفع ثمنَ عُلبة السّجائر، وأخرج، أتفاجأ بسقوطِ المطر.. أرى المرأةَ المتذمّرة تقتربُ منّي، وتقول: أيوجد معكَ سيّارة؟ أردّ عليها: بلى، فتقول: لو توصّلني أكونُ لك شاكرةً، أردّ عليها: حسنا.. تجلسُ في المقعدِ الخلفي وتقول: متى ستتوقّفون عن التّدخينِ؟ أردّ عليها: لا أدري، ربما عندما سنقتربُ من الموْت، أدري بأنّ التّدخينَ عادةٌ سيئة، ولا أحبّذ أنْ يدخّن شبابُنا اليوم.. تصمتُ المرأة وتقول: مصيبة ما أراه من شبابنا الشّرهين لتدخين النرجيلة، لكن ما العمل؟ أصمت قليلا، وأقول: بات التدخينُ موضةً، لكنه يجب توعيةُ الأطفالَ في المدارس عن مضارِ التّدخينِ.. نصل إلى بوّابةِ بيتها، تنزل، وتشكرني، أقودُ بتمهلٍ، وأقول ما أروعَ هذه الثّرثرة مع امرأةٍ جيّدة تخاف على صحةِ زوجِها والشّبّان.

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS