ملفت للانتباه أن يكرر وزير أول حكومة فتح وعباس القادمة، أنها ستكون "حكومة الكل الفلسطيني"، يبدو أن تعبير "الكل الفلسطيني" بات محصورا على "ولاية المقاطعة الكبرى" لا أكثر!

تعرف على أبرز أنواع أمراض المناعة الذاتية!

تعرف على أبرز أنواع أمراض المناعة الذاتية!
  • شـارك:

أمد/ متابعة: نعلم أن الوظيفة الأساسية لجهاز المناعة في جسم الإنسان هي حمايته من الأمراض والإلتهابات وأنواع العدوى الفيروسية التي تهاجمه من خلال محاربتها. ولكن هل تعلمين أن جهاز المناعة بحد ذاته ممكن أن يقوم بمهاجمة جسم الإنسان وأن يسبب له الأمراض؟ فلنلق نظرة سوياً على ما يسمّى "أمراض المناعة الذاتية"..!

ما هي أمراض المناعة الذاتية؟

هي فئة من الأمراض التي تصيب الشخص بسبب مهاجمة جهاز المناعة للجسم ذاته، وذلك يكون بنتيجة خلل في جهاز المناعة الذي يعمل في الأساس على محاربة الأجسام الضارة مثل البكتيريا والجراثيم، ولكنه في بعض الأحيان يبدأ بمهاجمة الخلايا والأنسجة في الجسم ظناً منه أنها تشكل خطراً عليه. وذلك يسبب إلتهابات في المفاصل أو العضلات أو الجلد أو الأعصاب، وغالباً ما يكون لها تأثيرات خطيرة على الجسد.

أسباب هذه الأمراض

بحسب العلماء، هناك سببان يؤديان إلى الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، السبب الأول ممكن أن يكون وراثياً، ينتقل إلى المولود عبر جينات والديه، والسبب الثاني ممكن أن يكون مرتبطاً لامحفزات الخارجية مثل الفيروسات والبكتيريا والتعرّض إلى السموم. وبما أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض، يستنتج بعض العلماء أنها مرتبطة أيضاً باضطرابات معدلات الهرمونات.

أعراضها

في المراحل المبكرة من المرض، تتشابه أعراض أمراض المناعة الذاتية، فتكون على سبيل المثال الشعور بالإرهاق، الانتفاخ والاحمرار والإلتهابات في الجلد، آلام العضلات، عدم القدرة على التركيز، نوبات من الحمى الخفيفة والتنميل في الأطراف.

كما أن بعض أنواع أمراض المناعة الذاتية تكون لها أعراض مختلفة مثل الشعور الدائم بالعطش، فقدان الوزن غير المبرر، آلام البطن والشعور بالانتفاخ أو الإسهال المتكرر.

ما أبرز أنواعها؟

ممكن أن تصيب أمراض المناعة الذاتية مختلف أنحاء الجسم، وهذه هي أبرز أنواعها:

السكري من النوع الأول: حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا البنكرياس المسؤولة عن إفراز الأنسولين، لا يمكن علاج هذا المرض ولكن يمكن السيطرة على مستوى السكر في الدم من خلال العلاج وحقن الأنسولين.

إلتهاب المفاصل الروماتويدي: هذا النوع من الإلتهابات يصيب العمود الفقري، الصدر، الرقبة، الأرداف والركبتين. يتم علاجه من خلال الأدوية المسكنة والمضادة لالتهابات المفاصل أو بواسطة العمليات الجراحية لاستبدال المفصل.

الصدفية: وهو عبارة عن إلتهاب الجلد يسبب النمو السريع لخلايا الجلد التي تتراكم وتؤدي إلى ظهور رقع جلدية تسبب الألم والحكة. يتم علاجها بواسطة الكريمات ومثبطات المناعة.

الإمعاء الإلتهابي: أو داء كرون أو التهاب القولون التقرّحي الذي ينتج عن مهاجمة جهاز المناعة للإمعاء، وهو يسبب نزيفاً وآلاماً مختلفة في الجهاز الهضمي. ويتضمن العلاج الأدوية المضادة للالتهاب، مثبطات المناعة والعمل الجراحي في بعض الأحيان.

مرض التصلب المتعدد: الذي يصيب الجهاز العصبي المركزي بالالتهابات، وذلك يؤدي إلى ظهور آلام وصعوبة واختلال في الحركة، ويتم تخفيف أعراض هذا المرض بواسطة بعض أنواع الأدوية الخاصة، ولكن لا يمكن الشفاء منه.

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS