عاشت حماس على مظلوميتها ومقاومتها كثيرا...ونجحت في استقطاب الكثيرين...لكنها اسقطت كثيرا جدا خلال أيام معدودة ما ربحته في سنوات عديدة...معقول طلع "حبل الكذب قصير"!

في حضرة الذاكرة : السابع من مارس عيد الجلاء

في حضرة الذاكرة : السابع من مارس عيد الجلاء
  • شـارك:
محمد جبر الريفي

في حضرة الذاكرة .... (السابع من مارس ) ................ ..بعد عصر ذلك اليوم من شهر مارس عام 56 من القرن الماضي هب ريح عنيف على مدينة غزة وقد صادف ذلك اليوم شديد البرودة انسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع الذي احتلته في العدوان الثلاثي على مصر الشقيقة كرد فعل عدواني على قرار الرئيس عبد الناصر بتأميم قناة السويس.. ريح شديد بدأ بعملية فدائية جريئة في وسط مدينة غزة وعلى مقربة من دوريات الجيش الاسرائيلي في ميدان فلسطين ( ساحة التاكسيات تم فيها إعدام العميل ويدعى ( العرايشي) لكونه من سكان العريش المصرية ..انسحب الفدائيون بسرعة البرق في حين ظل العميل مرميا والدماء تغطي وجهه وملابسه يتفرج عليه الناس أمام بوابة مستشفي تل الزهور الذي أصبح الآن مقر بلدية غزة ..ريح بارد قطبي قادم من جهة الشمال استمر حتى ساعات الليل اهتزت من سرعته أسلاك الأعمدة الكهربائية في بعض الشوارع الرئيسية وكانت إعدادها قليلة حيث أغلب شوارع غزة كان يعمها ظلام دامس لتصبح بيئة مواتية للكلاب الضالة كي تركض في جماعات بعضها وراء بعض بحثا عن الطعام في أكوام القمامة ..ريح محملا بالاتربة الناعمة الدقيقة قادمة من صحراء النقب تتسرب للعيون والانوف و تتمايل من قوته اشجار البيارات وغابات الأحراش والحقول التي كانت تغطي في ذلك الزمن مساحات واسعه من الأراضي وقد اختلط صوت ذاك الريح بأصوات عربات الجيش الإسرائيلي المحملة بالجنود وهي تسير وراء بعضها البعض على الطريق الرئيسي المتجه إلى الشمال نحو بيت حانون لتعبر إلى داخل فلسطين 48 ..قبل غروب ذلك اليوم العاصف أعتلى أحد رجال الحي من سكان البيوت المجاورة للطريق الرئيسي صلاح الدين ..اعتلى سطح منزله ليضع عليه بعض الاحجار خوفا من تطاير أحد ألواح الزينكو فما كان من أحد الجنود الإسرائيليين حين شاهده أن أطلق الرصاص عليه فارداه على الفور قتيلا وكان ذلك آخر شهداء العدوان الثلاثي في قطاع غزة ..اما علي القق ماسح الأحذية فما أن خرج من بيته القريب ايضا من( الصنافور) بالطريق الرئيسي حتى أطلق عليه جندي إسرائيلي وهو في عربة النقل العسكرية مشطين من الرصاص لكنه لم يستشهد و بقى ينزف حتى حملته قوات الطوارئ الدولية التي بدأت عرباتها العسكرية تصل إلى ذلك الطريق واسعفته ليعيش بعدها لسنوات تزوج خلالها من الخرسة صبحية بنت الحارة وينجب طفلة جميلة سماها ندا هي الآن في الخمسين من عمرها ومتزوجة وام لأبناء وبنات ..في منتصف تلك الليلة السابع من مارس عام 56 سكت الريح وبدأت الأمطار تهطل بغزارة لتمسح قذارة الجيش الإسرائيلي الذي استمر زهاء أربعة شهور قاست به جماهير القطاع القمع والبطش فخرجت جموعها متدفقة فرادى وجماعات إلى الشوارع تهتف بالنصر على العدوان غير مبالية بالمطر الشديد الذي استمر بعد إلانسحاب لأيام وأيام كنت خلالها كغيري من الأطفال اشارك بها بفاعلية مبتهجين بالجلاء عن القطاع حيث أصبح ذلك اليوم عيدا وطنيا في غزة يحتفل فيه بعروض عسكرية ورياضية تقام في ملعب اليرموك كل عام ... والان كلما أمر قريبا من مدرسة الزهراء الثانوية للبنات متجها جنوبا إلى شارع بغداد في حي الشجاعية تعود بي الذاكرة إلى إحداث ذلك اليوم الذي هطلت الأمطار به بغزارة فوقفت مع غيري من الناس تحت شجرة كينيا كبيرة ما زالت قائمة حتى اليوم بقاء شعبنا على أرضه.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS