قدم الرئيس الروماني "درسا سياسيا" ليس لرئيسة وزراء بلده التي قالت كلاما عبيطا حول نقل السفارة الى القدس، لكنه درس رفيع في احترام الذات التي يفتقدها بعضا ممن يحملون مسميات وهمية!

شحادة لـ (أمد) اجتماع قريب للجنة الخاصة للنظر في تصريحات حماس الاشتراطية حول تشكيل الحكومة

شحادة لـ (أمد) اجتماع قريب للجنة الخاصة للنظر في تصريحات حماس الاشتراطية حول تشكيل الحكومة
  • شـارك:

أمد/ رام الله: كشف جميل شحادة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، والأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية ، عن اجتماع قريب للجنة التي تم تشكيلها مؤخراً من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، لبحث تشكيل الحكومة الفلسطينية القادمة، والاتصال مع الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية بمن فيها حركة حماس في غزة .

وقال شحادة بإتصال مع (أمد) :" أن الاشتراطات التي وضعتها حركة حماس مؤخراً ، على تشكيل الحكومة، تسببت في خلق حالة من الترقب لإكتشاف مواقفها الواضحة من المساعي الاخيرة لتشكيل الحكومة، ودعوتها للإطار القيادي المؤقت للمنظمة، وحديثها عن عدم تخصص المنظمة بتشكيل الحكومة وغير من الاشتراطات، اعطت مؤشرات سلبية، والايام القليلة القادمة ستجتمع اللجنة المختصة لهذا الملف وتقرر على ضوء ثمرة الاتصالات مع الفصائل ".

وكانت اللجنة التنفيذية للمنظمة قد اقرت تشكيل لجنة خاصة لتحاور الفصائل والتواصل معها ، لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة ، مهامها  ، توحيد المؤسسات بين غزة والضفة وتعجيل عملية إعادة الإعمار، والإعداد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وانتحابات مجلس وطني وفق التمثيل النسبي الكامل.

من جهتها أوضحت حركة حماس صباح اليوم السبت موقفها من تشكيل الحكومة الجديدة ، وجاء في بيان لها نشرته على وسائل الاعلام :" "أن اللجنة التنفيذية للمنظمة ليست الجهة المعنية بتشكيل الحكومة، وعليه فالمطلوب دعوة الإطار القيادي المؤقت لمتابعة كافة ملفات المصالحة".

ودعت الحركة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق القاهرة إلى حوار شامل لتطبيق اتفاقيات المصالحة بملفاتها المختلفة، وعلى رأسها البحث في تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضافت "أي حكومة يتم تشكيلها يجب أن تكون حكومة مهمات، وبدون برنامج سياسي وهذا ما تم الاتفاق عليه في اتفاق المصالحة".

وشددت الحركة على ضرورة أن تنال الحكومة ثقة المجلس التشريعي قبل أن تباشر مهماتها.

وختمت بيانها بتأكيدها على أن الحكومة المزمع تشكيلها عليها "أن تضع حلا فوريا لمشكلة الموظفين دون أي شروط مسبقة".

يذكر أن لجنة تحاور الفصائل لتشكيل الحكومة تضم كلاً من :" عزام الاحمد  عن حركة فتح وقيس عبد الكريم  عن الجبهة الديمقراطية ، وبسام الصالحي عن حزب الشعب ، وصالح رأفت عن حزب "فدا" وجميل شحادة  ، عن الجبهة العربية الفلسطينية ، وواصل ابو يوسف عن جبهة التحرير الفلسطينية ، ومصطفى البرغوثي عن المبادرة الوطنية ، واحمد مجدلاني عن جبهة النضال الشعبي.

وكان من المقرر أن تزور اللجنة المشكلة قطاع غزة ، في بحر الاسبوع الحالي ، ولكن موعد حضورها منوط باجتماعها القريب ، والجهود التي تبذل مع حركة حماس لتذليل العقبات المستحدثة بشروط الحركة الجديدة.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS