فيديو.. من هو الشاب صافي الذي فتح "أمد قضيته إعلامياً بعد فقدانه البصر على يد أمن حماس"؟!

19:13 2019-04-11

أمد/ غزة: أفقد أمن حماس بصر الشاب محمد صافي "27" عاماً من شمالي قطاع غزة، بعد اعتقاله لمشاركته في حراك "بدنا نعيش".

وكان "أمد للإعلام" أول من نشر قضية الشاب "صافي" عبر الرأي العام، وعلى إثرها أثيرت ضجة كبيرة في قطاع غزة، نتج عنها فتح تحقيق من قبل داخلية غزة بالحادث.

وأفادت عائلة صافي، من بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، اتهمت جهاز أمن حماس، بالتسبب في فقدان ابنها محمد، لبصره، وذلك خلال اعتقاله في مقر جهاز الأمن بمنطقة شمال غزة، إبّان حراك "#بدنا_نعيش"، الذي أطلقه نشطاء احتجاجًا على الأوضاع المعيشية الصعبة في قطاع غزة منتصف شهر مارس (آذار) 2019.

وقال الشاب أحمد صافي شقيق الشاب محمد في منشور له على الفيس بوك "ذنبك الوحيد إنك غلبان يخوي، أخي محمد فقد بصره عقب استدعائه لمقر الأمن الداخلي بالشمال لأكثر من 5 مرات على خلفية الحراك السلمي#بدنا_نعيش".

وتابع أحمد صافي على صفحته بموقع الفيس بوك، بأن محمد يعاني من اضطرابات عصبية تؤثر على العين والرؤية، وتم إخبار الأجهزة الأمنية بحالته وإعلامهم بموعد عملية له في اليوم التالي، ولم يكترثوا وصمموا على حضوره ضاربين عرض الحائط موعد عمليته، وأضاف أنه وأثناء التحقيق معه أبلغ المحقق بأنه فقد البصر في عين واحدة، فقام بضربه على رأسه ثلاث مرات من الخلف قائلاً له (علشان تبطل تشوف بالمرة)، وتابع: "ومحمد الآن يرقد في مجمع الشفاء الطبي فاقداً بصره".

والشاب "صافي" هو منسق الحملة الثالثة في شواطئ أجمل لا تأتي بالصدفة، التي انطلقت انطلقت قبل أيام لتنظيف شاطئ بحر غزة من المخلفات، ضمن مبادرة شبابية قامت عليها مدرسة (SDR) للسباحة والإنقاذ والغوص، واحدة من أهم المبادرات التي تطلق من أجل الحفاظ على شاطئ غزة المتنفس الوحيد لأكثر من مليوني نسمة.

وبعنوان: "شواطئنا أجمل لا تأتي بالصدفة" وبمشاركة العشرات، انطلقت المبادرة، في مناطق متفرقة على شاطئ غزة البالغ طوله 40 كيلومترًا، ويحده من الشمال الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ نكبة الـ48، ومن الجنوب دولة مصر.

اخر الأخبار