الديمقراطية تدعو إلى إعلان الحداد وفتح المقرات في مخيمات سوريا ولبنان لتقبل العزاء تضامناً مع المخيم المنكوب

تابعنا على:   15:30 2019-05-15

أمد/ دمشق: أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بشدة الجريمة النكراء التي أودت بحياة نحو عشرة من اللاجئين الفلسطينيين من أبناء مخيم النيرب، وأوقعت أكثر من خمسين جريحاً، بعضهم في حال خطرة.
وقالت الجبهة إن استهداف مخيم النيرب بالقصف الصاروخي في موعد الإفطار الرمضاني مساء يوم 14/5/2019، يؤكد مدى زيف توسل الأعمال الإرهابية للدين في إرتكاب جرائمها ضد الشعبين الفلسطيني والسوري، دون أي إحترام للحدود الدنيا من القيم الإنسانية.
وتقدمت الجبهة من سكان المخيم المنكوب، والذي تزامنت نكبته الصغرى مع النكبة الوطنية الكبرى، بأحر التعازي وأصدق المشاعر، ودعت الجبهة مخيمات شعبنا في سوريا ولبنان، إلى إعلان الحداد على شهداء مخيم النيرب، وتحويل مقراتها إلى مجالس عزاء، تضامناً مع المخيم الذي تحاول الأعمال الإجرامية جره إلى أتون الحروب العبثية في جرائم تضاهي في بشاعتها جرائم العدو الصهيوني.
أسماء الشهداء:
1- أحمد فاروق الخطيب
2- الطفلة أمال فايز سخنيني
3+4- محمد وليد داهودي وابنه
5- أبو يوسف السعدي
6- إم يوسف السعدي
7- الطفل مهند إدلبي
8- أحمد أبو هاشم
9- الطفل يوسف أبو حرش

اخر الأخبار