وزراة الاعلام تصدر تقريرها اليومي بشأن الانتهاكات الاسرائيلية

تابعنا على:   14:27 2019-05-19

أمد / رام الله: أصدرت وزارة الاعلام الفلسطينية تقريرها اليومي والذي يتناول أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية لأيام الجمعة والسبت والأحد 17-18-19/5/2019

في هذه الورقة:

- في رسالة روسية للرئيس: الرئيس الروسي بوتين يعرب عن قلق روسيا من أية محاولات لتجاوز المبادئ الأممية والقانون الدولي ويؤكد تاييد ودعم روسيا الاتحادية للشرعية الدولية.

- عريقات : تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم لن يتم عبر محاولات ايجاد معادلات للتعايش بين الضحية والجلاد.

- تحليل إسرائيلي: "بعد سنة على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، التدفق الدبلوماسي إلى المدينة لم يتحقق"

وفي الشأن المحلي :

قال رئيس الوزراء د.محمد اشتية، "إن الحكومة ستقوم بأي شيء يعزز من صمود المواطنين، ويؤمّن لقمة عيش كريمة لهم، وأبوابها مفتوحة أمام الجميع، كونها انعكاس لحالة شعبية ونقابية". جاء ذلك خلال استقباله امس السبت، وفدا من الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين. وأضاف اشتية: "سنبدأ قريبا العمل في برنامج يشجع العائلات على الإنتاج، والانتقال من حالة الاحتياج الى حالة الإنتاج، وسنقوم بتعيين ملحقين تجاريين في سفاراتنا للتسويق للمنتج الفلسطيني في الخارج، وسننشئ كلية جامعية للتدريب المهني من أجل ربط التعليم بمتطلبات سوق العمل". وتابع رئيس الوزراء: "الحكومة ستكون شريكا أساسيا في أي نشاط تريد إقامته النقابات العمالية في فلسطين، كون النقابات الحضن الدافئ للعمل الوطني، وتحتم الضرورة علينا الآن الوقوف في صف واحد لمساندة القيادة الفلسطينية في ظل الحرب السياسية والمالية التي تُشن على شعبنا".

قالت وزيرة الصحة مي كيلة إن معاناة الطفلة عائشة اللولو (5 أعوام)، وحرمانها من مرافقة والديها لها أثناء علاجها، تجسد ظلم الاحتلال ومعاناة شعبنا الفلسطيني بأسره، وأضافت الكيلة تعليقا على وفاة الطفلة اللولو في قطاع غزة بعد رحلة علاجها في القدس: "كيف لطفلة أن تسافر وحيدة عبر الحواجز الإسرائيلية دون مرافقة أم، أو أب، أو أخ، لإعطائها الطمأنينة والحنان وتقديم الدعم النفسي خلال مرحلة العلاج"؟ وتابعت: "عائشة بكت بمرارة قبل العملية (التي أجريت لها في مستشفيات القدس لاستئصال ورم في الدماغ) تريد أمها ولم تجدها، لأن الاحتلال حرمها من تصريح المرور من غزة إلى مدينة القدس، فخاضت العملية الجراحية في رأسها وحيدة، لكن كان بجوارها سيدة فلسطينية فاضلة تطوعت لتكون بجانبها. وأشارت إلى أن عائشة خاضت معركة المرض وحيدة، ما يتناقض مع الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق الطفل والحق في الصحة والوصول إلى الخدمات الصحية بشكل آمن. وطالبت كيلة جميع المنظمات الدولية ودول العالم الحر بالتدخل للسماح لمرافقي المرضى من قطاع غزة، خاصة الأطفال، بالسفر معهم لوقف تكرار قصص أخرى كقصة عائشة والتي سبقتها عشرات المواقف المشابهة.

أكدت حركة "فتح" أنها لن تفرط بحقوق شعبنا الفلسطيني وعلى رأسها القدس عاصمة دولة فلسطين، مهما علت الضغوطات وعظمت التضحيات، ومهما ظن البعض من أن الطريق للحرية والاستقلال صعب وطويل ومستحيل.

على الصعيد المحلي السياسي:

تسلم رئيس دولة فلسطين محمود عباس، رسالة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ردا على رسالة سيادته، أكد فيها تأييد ودعم روسيا الاتحادية للشرعية الدولية، جاء ذلك خلال استقبال سيادته، امس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، السفير الروسي حيدر أغانين، الذي جاء مودعا لمناسبة انتهاء مهام عمله لدى دولة فلسطين، وأعرب الرئيس الروسي بوتين في رسالته، عن قلق روسيا من أية محاولات لتجاوز المبادئ الأممية والقانون الدولي. بدوره، أعرب الرئيس، للسفير الروسي، عن شكر وتقدير الشعب الفلسطيني لروسيا رئيسا وحكومة وشعبا على دعمها المتواصل لشعبنا ونصرة قضيته، وحرص القيادة الفلسطينية على تعزيز العلاقات التاريخية لما فيه مصلحة الشعبين الصديقين.

التقى امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، امس، في مدينة اريحا، المبعوث الاوروبي لعملية السلام سوزان ترسل. وأكد عريقات خلال اللقاء ان تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم لن يتم عبر محاولات ايجاد معادلات للتعايش بين الضحية والجلاد، بين قوة الاحتلال والشعب تحت الاحتلال، بين من يؤسسون نظم حياتهم وقوانينهم على اساس "الابرتهايد" والعنصرية، حتى وصلوا الى طرح قوانين حول الطرق المعقمة، والباصات المعقمة، وحتى ان مطالبة الشعب الفلسطيني بحريته واستقلاله أصبحت بالنسبة اليهم مرضا تتم معالجته بمزيد من جرائم الحرب والبطش والتطهير العرقي وبث ثقافة الكراهية والعنصرية والابرتهايد، وشدد عريقات على  ان المحاولات التي تهدف الى تغيير مرجعيات عملية السلام المتمثلة بالقانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والاتفاقات الموقعة مصيرها الفشل، وان الخروج عن المرجعيات المتفق عليها دوليا يعني انهيار قواعد وركائز القانون الدولي ليس فقط فيما يتعلق في القضية الفلسطينية وانما لمجمل اسس وركائز العلاقات الدولية المستندة الى القانون الدولي. وقال عريقات: ان تكثيف الاستيطان الاستعماري وفرض الحقائق الاحتلالية على الارض، خاصة فيما يتعلق بالقدس والاعدامات الميدانية والعقوبات الجماعية والحصار والاغلاق والاستيلاء على الاراضي وهدم البيوت وجرائم الحرب المرتكبة بحق شعبنا الفلسطيني لن تخلق حقا ولن تنشئ التزاما، ولا بد للعالم اجمع وان اراد ان لا تكون الاداة الرسمية المعتمدة لحل الصراعات ان يدافع بكل ما يملك عن القانون الدولي والشرعية الدولية.

اعتبر المجلس الوطني الفلسطيني موافقة مجلس النواب الاتحادي الألماني (البوندستاغ) على مشروع قانون يدين حركة المقاطعة الدولية (B.D.S) ويصفها بأنها معادية للسامية، تشجيع ودعم وانحياز أعمى للاحتلال والاستيطان والتمييز العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد شعبنا الفلسطيني من أكثر من 71 عاما. وأكد المجلس الوطني أن البرلمانات الديمقراطية يجب أن تكون إلى جانب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وإلى جانب الحق والعدل، وأن تكون عونا للشعوب المظلومة تحت الاحتلال، لا أن تكرّس الاحتلال، بل إن واجبها الأخلاقي يفرض عليها محاربته، لا أن تكون مدافعة عن جرائمه وظلمه واضطهاده لحقوق هذه الشعوب في الحرية والعيش بكرامة وأمان. وأعرب عن أسفه الشديد لرضوخ المشرعيّن الألمان للضغوط والأكاذيب والادعاءات غير المبينة على أسس التي يروجها أنصار الاحتلال الإسرائيلي في ألمانيا ضد حركة المقاطعة (B.D.S) التي تطالب بشكل سلمي بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة وإقامة دولة فلسطين المستقلة، ونيل الشعب الفلسطيني كافة حقوقه وفقا لقرارات الشرعية الدولية. ودعا المجلس الوطني البرلمان الألماني للتراجع عن القانون المشار اليه، والإعلان الفوري عن دعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وتجسيد دولته المستقلة على أرضه بعاصمتها مدينة القدس، مطالبا الحكومة الألمانية الاعتراف بدولة فلسطين، والضغط نحو انهاء الاحتلال الاسرائيلي العنصري، بدلا من تجريم الأحرار في العالم الذين يؤمنون بقيم الحرية والعدالة ويرفضون الظلم والاحتلال.

على الصعيد الإقليمي والدولي:

دعت المملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقادة الدول العربية، لأجل عقد قمتين طارئتين، خليجية وعربية، في مكة المكرمة، نهاية أيار الجاري، ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في خارجية المملكة، أن الدعوة إلى القمتين التي وجهها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز جاءت من باب الحرص على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة الدول العربية، في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وأضاف المصدر ان الدعوة تأتي "في ظل الهجوم على سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من الهجوم على محطتي ضخ نفط بالمملكة." وقال: بالنظر إلى هذه التداعيات الخطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية دعا خادم الحرمين قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في 30 أيار الجاري؛ لبحث هذه الاعتداءات، وتداعياتها على المنطقة.

وزير الخارجية الفلسطيني د.رياض المالكي وجه نداء في اللحظة الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعادة النظر فيما يسمى بخطة السلام في الشرق الأوسط التي وضعها صهره جاريد كوشنر. وفي حديثه في المعهد الملكي للشؤون الدولية (تشاتام هاوس) في لندن، حث المالكي الدول الأوروبية على دعم الفلسطينيين في جهودهم لتغيير شروط الصفقة، واضاف"لقد ترك العالم عجلة القيادة بين يدي سائق طائش. نحن نتجاهل الرأي القائل بأن علينا الانتظار حتى يمر السائق المتهور عن المنحدر أو عن الشعب الفلسطيني قبل قيامهم بشيء حيال ذلك، واكد ان الصفقة التي تتجاهل الاستقلال والسيادة والحرية والعدالة لن تكون مقبولة للفلسطينيين أبدا". يجب أن تشكل هذه الحقوق الأساسية الأربعة حجر الزاوية لأي حل سياسي، فقد ناضل الفلسطينيون من أجل حقهم في الوجود على مدار الثمانين عاما الماضية. وان ما تسمى بصفقة القرن "تكريس لمحنتنا القديمة؛ لا استقلال ولا سيادة ولا حرية ولا عدالة"

قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور "إنه بعد 71 عاما على النكبة، نطالب المجتمع الدولي بالتمسك بقراراته والدفاع عن المبادئ المتعلقة بقضية فلسطين جاء ذلك في ثلاث رسائل متطابقة أرسلها السفير منصور إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيسة الجمعية العامّة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (إندونيسيا)، بالتزامن مع إحياء أبناء شعبنا للذكرى 71 للنكبة، للفت انتباه المجتمع الدولي إلى مواصلة معاناة شعبنا بسبب الاحتلال الغاشم المستمر، في ظل غياب حل عادل لقضية فلسطين.

الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:

   * نادي الأسير: اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وصباح اليوم الأحد ثلاثة مواطنين من محافظتي بيت لحم ورام الله بينهم طفل.

* قال نادي الأسير الفلسطيني إن حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار الإدارة بنقل ممثل الأسرى في المعتقل الأسير ناصر أبو حميد، تعسفياً.  ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال صعدت من هجمتها على الأسرى في معتقل "عسقلان"، حيث نفذت عملية قمع في تاريخ التاسع والعشرين من أبريل/ نيسان الماضي، وأقدمت على تخريب مقتنيات الأسرى، وتلا ذلك فرض عقوبات على 24 أسير تمثلت بحرمانهم لمدة شهر من "الكنتينا" وزيارة العائلة، إضافة إلى فرض غرمات على كل أسير بقيمة (500) شيقل، يُشار إلى أن عدد الأسرى في معتقل "عسقلان" (46) أسيراً.

*اقتحم وزير زراعة الاحتلال الاسرائيلي "يوري ارئيل" المسجد الأقصى المبارك برفقة مجموعة ضمت 17 مستعمراا، بحماية من شرطة الاحتلال.

*اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، وأخرجت المُصلين المعتكفين فيه بالقوة.

 *اقتحم عشرات المستعمرين مستعمرة "حومش" المخلاة جنوب جنين تحت حماية قوات الاحتلال وأدوا طقوسا دينية فيها، ونفذوا أعمال العربدة.

*أصيب مواطن برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

* أصيب مواطن برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي  عند مدخل بلدة بيت عوا، جنوب غرب الخليل.

*هاجم عدد من المستعمرين مركبات المواطنين على الطريق الواصل بين جنين ونابلس.

* أصيب 4 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بينهم طفل أصيب بصدره، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم، شرق محافظة قلقيلية، الأسبوعية المناهضة للاستعمار والتي انطلقت في إطار فعاليات إحياء الذكرى الحادية والسبعين للنكبة.

*قمعت قوات الاسرائيلي مسيرة قرية نعلين الاسبوعية السلمية المناوئة للاستعمار والجدار العنصري، ما أدى الى اصابة عدد من المواطنين بالاختناق واشتعال حرائق في حقول الزيتون في القرية. وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين، ما أدى الى إصابة عدد منهم بالاختناق، واندلاع حرائق في حقول الزيتون، لم يتمكن المواطنون من السيطرة عليها ما استدعى تدخل الدفاع المدني الفلسطيني لإخمادها.

* اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من الشبان في منطقة قلنديا شمال القدس المحتلة، أثناء محاولتهم التوجه إلى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة.

*خط مستعمرون شعارات عنصرية على عدد من مركبات وجدران منازل المواطنين في قرية مردة شمال سلفيت.

* أضرم مستعمرون النار بحقول زراعية في قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس.

وفي الشأن الإسرائيلية " ابرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية "

صحيفة هارتس الإسرائيلية:35  ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة خلال العام 2018 عن طريق معبر رفح البري بسبب الأوضاع الاقتصادية القاسية، مع الإشارة إلى أن غالبية المغادرين هم من الشبان ومن بينهم 150 طبيبا كانوا يعملون في مستشفيات القطاع، وخشية من استمرار ظاهرة رحيل الأطباء، قامت حماس بمنع الأطباء من مغادرة القطاع، ويذهب غالبية المغادرين إلى تركيا حيث يستقبلهم وسطاء محليون، ليرسلوهم عبر السفن إلى اليونان أولا، ومن هناك يواصلون طريقهم نحو احدى الدول الأوروبية، ويذكر ان 13 فلسطينيا من القطاع قتلوا خلال غرق احدى سفن تهريب اللاجئين الشهر الماضي، وقد أشارت تقارير منظمات المساعدات الإنسانية الدولية التابعة للأمم المتحدة، إلى ان 60.907 أشخاص غادروا القطاع عن طريق معبر رفح خلال العام 2018، ولم يعد منهم إلا 37.075 شخصا فقط، بينما قدمت تقارير أخرى أرقاما مختلفة، اما التقديرات الإسرائيلية فتشير الى أن 35 ألف غادروا القطاع العام الماضي ولم يعودوا.

وحول اخر الاخبار حول تشكيل حكومة الاحتلال القادمة:

صحيفتي يديعوت وهارتس الاسرائيليتين: مصادر من الليكود قالت ان مفاوضات تشكيل الائتلاف الحكومي الاحتلالي معطلة بسبب قانون الحصانة الخاص بنتنياهو، والذي يرغب نتنياهو بتمريره لمنع تقديمه للمحاكمة خلال فترة ولايته كرئيس لحكومة الاحتلال، حيث يمنع القانون تقديم أي وزير أو عضو كنيست للمحاكمة خلال فترة ولايته، هذا ويبدا حزب "كحول لفان" الاسرائيلي اليوم سلسلة من الفعاليات الاحتجاجية ضد قانون الحصانة، والذي يرى فيه أنه سيحول الكنيست " البرلمان الإسرائيلي " الى "مخبأ للزعران والخارجين عن القانون"، كما ان هناك معارضة للقانون حتى في صفوف الليكود  يتزعمها جدعون ساعر خصم نتنياهو بالحزب.

موقع كان الإسرائيلي: اتفاق تشكيل الائتلاف الحكومي الاحتلالي بين الليكود وتحالف أحزاب اليمين، سيتضمن بندا يقضي بتقليص صلاحيات ما تسمى الإدارة المدنية في مناطق الضفة، مع الإشارة الى ان الإدارة المدنية الاحتلالية تعتبر الجسم الموازي لوزارات حكومة الاحتلال خارج حدود الخط الأخضر في العديد من المجالات، مع الإشارة إلى ان تحالف أحزاب اليمين يطالب بمنع ما تسمى الإدارة المدنية من التدخل في حياة الإسرائيليين في مستعمرات الضفة، وتكليفها فقط بإدارة حياة الفلسطينيين في الضفة، وهو ما يعني ان الوزارات المختلفة ستحصل على المزيد من الصلاحيات والمسؤوليات في المستعمرات الإسرائيلية في الضفة بدلا من ما تسمى بالإدارة المدنية، وهو ما يعتبر تعزيزا للسيادة الإسرائيلية الاحتلالية بشكل عملي حتى بدون الإعلان الرسمي عن ذلك.

وعلى صعيد انتهاكات سلطة الانقلاب ضد أبناء شعبنا، وأيضا تفاهماتها مع حكومة الاحتلال

"حماس تسرق قوت الفقراء".. ملخص لحال أهل غزة بعد احتجاز عناصرها لـ 25 ألف ذبيحة أرسلتها الحكومة إلى القطاع بتعليمات من الرئيس محمود عباس عبر معبر رفح، مقدمة من المملكة العربية السعودية للفقراء والمحتاجين خلال الشهر الفضيل، في مستودعاتها ورفضها تدخل الهلال الاخمر بتوزيعها. أهالي غزة أكدوا أن ما تقوم به "حماس" لا يمكن احتماله، "استولت على الذبائح التي ينتظرها الفقراء وأبناء شعبنا الذين يعيشون ضائقة جراء سيطرة "حماس" على القطاع، والتي كان من المفترض أن يستلمها الهلال الأحمر ويوزعها على الفقراء والمحتاجين"، وشدد المواطنون على أن كل شيء يتم ارساله من الحكومة تستولي عليه "حماس" وتبيعه في السوق السوداء لصالح أمراء الانقسام وعائلاتهم، إضافة إلى سرقة قوافل الأدوية التي ترسلها الحكومة للمرضى في قطاع غزة ممن لا حول لهم ولا قوة، وفي هذا السياق، قال عضو المجلس المركزي الفلسطيني، مسؤول جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة محمود الزق، إن سلوك "حماس" مدان ومرفوض ويفترض أن تصل المساعدات لعناوينها الصحيح، وما تم مرفوض على صعيد شعبنا وقواه، والمطلوب توزيع واضح للمساعدات وتسليمها لعناوينها الصحيح. وطالب "حماس" بإعادة اللحوم فورا للهلال الأحمر من أجل تسليمها للفقراء المستحقين لها حسب الأصول، وعدم التدخل في عمل المؤسسات والجمعيات الفلسطينية العاملة في قطاع غزة. في السياق ذاته، قال الاعلامي موفق مطر، إن الذي يشرعن ويبيح سرقة دماء الفلسطينيين شبانا وأطفالا ونساء لن يتورع ولن يردعه دين وضمير عن سرقة قوتهم الذي هم بحاجة إليه، إن هذه المساعدات التي جاءت في شهر رمضان يجب أن تذهب إلى أهلها وهي هبة ومنحة من المملكة العربية السعودية إلى المتعففين عن السؤال في قطاع غزة، لكن أبت "حماس" إلا أن تكون مجرد عصابة تسرق قوت الناس مثلما سرقت سابقا دمائهم وأرواحهم. من جانبه، قال عضو المجلس الثوري محمد اللحام، إن هذا الفعل هو فعل عصابات ولا يمكن أن يكون فعل جهات ذات علاقة بمصلحة وطنية ومصلحة فلسطينية، فبدون احترام للجهة المتبرعة والحكومة الفلسطينية قامت "حماس" بالاستيلاء على هذه الذبائح المخصصة للفقراء، وما جرى هو سطو وسرقة واضحة دون معرفة آليات التصرف بهذه الكميات الضخمة من اللحوم القادمة لقطاع غزة. وأضاف: "هنالك سوابق عديدة لمليشيات حركة حماس بالاستيلاء على التبرعات المخصصة للأهل في غزة والمتاجرة بها، وتوزيعها على عناصرها وأنصارها دون النظر للفقراء والمحتاجين".

ذكرت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية، أن فترة التوتر بين دولة الاحتلال وقطاع غزة انتهت مع انتهاء مسابقة اليوروفيجن، مشيرة الى أن حماس  لم تحصل على أي شيء من حكومة الاحتلال، وبحسب الصحيفة، مع نهاية مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) وإذا سارت الأمور هذه الليلة على ما يرام فترة متوترة للغاية في العلاقات بين دولة الاحتلال وقطاع غزة ،وأوضحت "معاريف" الاسرائيلية، أنه وفق اعتبارات حماس فإن مسابقة الأغنية الأوروبية هي المحطة الأخيرة في الوقت الحالي التي يمكن أن تتعرض فيها دولة الاحتلال للضغوط، وأضافت: المثير للدهشة أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تمكنت من المناورة أمام حماس منذ أكثر من عام، دون أن تقدم لها أي شيء .

تقارير هامة :

كشفت سبع مؤسسات فلسطينية حقوقية (مركز العمل المجتمعي- جامعة القدس، الحق، مؤسسة سانت ايف، مركز القدس للمساعدة القانونية، بديل، الائتلاف المدني من أجل حقوق الفلسطينيين في القدس والشبكة) بالتعاون مع مؤسسة Visualizing Palestine، عن سياسة تبلورت للاحتلال الإسرآئيلي درج على استخدامها بطرقٍ مختلفةٍ لتهجير المقدسيين ضمن مخطط الحرب الديمغرافية ضد الوجود الفلسطيني في القدس،

وقالت إن القدس الشرقية تعتبر بموجب القانون الدولي أرضاً محتلة، ويعتبر ضمها القسري من قبل دولة الاحتلال غير شرعي. وطوال سنوات احتلالها، قامت إسرائيل بسن قوانين وتبني سياسات عنصرية بهدف تقليص وجود الفلسطينيين في القدس الشرقية. من خلال منح "الإقامة الدائمة" للفلسطينيين في القدس، أصبح الدخول للقدس والسكن فيها امتيازاً قابلاً للسحب، بدلاً من كونه حقاً أساسياً متأصلاً، وأكدت المؤسسات السبع أن سياسة إلغاء الإقامات المقدسية تطورت خلال ثلاث مراحل رئيسة:

1967-1995: قد يخسر الفلسطيني الإقامة الدائمة في القدس نتيجة إقامته "خارج إسرائيل" (والقدس الشرقية) لمدة سبع سنوات، أو نتيجة حصوله على إقامة أو جنسية دولة أخرى.

1995- حتى الآن: تم توسيع المعيار السابق ليشمل تغيير "مركز الحياة" خارج اسرائيل أو القدس الشرقية، حتى لو أقام الفلسطيني في الخارج لمدة تقل عن سبع سنوات، ولم يحصل على إقامة أو جنسية دولة أجنبية أُخرى. إذا أقام الفلسطيني في الضفة الغربية (بما لا يشمل القدس) وقطاع غزة، تعتبر إسرائيل أنه "أقام في الخارج" وقد تلغي إقامته الدائمة في القدس نتيجة لذلك. منذ تطبيق هذه السياسة عام 1995، ألغت إسرائيل أكثر من 11500 إقامة فلسطينية في القدس.

2006- حتى الآن: إضافة إلى معيار "مركز الحياة"، أصبح بإمكان وزير داخلية حكومة الاحتلال الإسرائيلي إلغاء الإقامات لفلسطينيي القدس على أُسس عقابية بناء على معيار "خرق الولاء". وبتنفيذ هذا المعيار، أصبح الفلسطينيون الذين لم يتركوا القدس يوماً معرضين أيضاً لخطر إلغاء الإقامات. وقالت المؤسسات السبع: "إن سياسة إلغاء الإقامات، بما يشمل أيضاً إلغاء الإقامات العقابي، تنتهك بشكل جسيم قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. وتؤدي سياسة إلغاء الإقامات إلى تهجير الفلسطينيين قسرياً من القدس، وهو ما يعتبر جريمة حرب بموجب اتفاقية روما الناظمة لمحكمة الجنايات الدولية، وانتهاكاً جسيماً لاتفاقية جنيف الرابعة. وبما أن سياسة إلغاء الإقامات هي جزء من سياسة شمولية ممنهجة تهدف لتهجير السكان الفلسطينيين المحميين، فقد ترقى أيضاً إلى جريمة ضد الإنسانية".