فلتذهب ملياراتهم الى الجحيم

تابعنا على:   21:58 2019-05-28

صالح عوض

المدعون الى ورشة البحرين يدركون تماما انها خطوة في اساسية في مشروع صفقة القرن ولكنهم يدركون كذلك ان هذه الخطوة لا يمكنها ان تنجز شيئا على الارض وان كل يد تقترب منها ستلاحقها لعنة الخيانة كما لاحقت ابورغال والعلقمي وسواهم من الخونة وبائعي ضمائرهم.

فلتذهب ملياراتهم الى الجحيم.. هم لايعرفون ان فلسطين مباركة واهلها مرابطون بحكم ايات الله سبحانه وتعالى واحاديث الرسول صلى الله لعيه واله وسلم.. وانها غير خاضعة للمساومات ولا الحسابات الوقتية.. هم لايعرفون ان فلسطين قد وقع المسلمون والعرب على تملكها عبر مئة قرن من الزمن بدمهم وعرقهم فامتزجت بحبات ترابها اجسادهم وارواحهم..

عندما ينقطع الحكام عن فهم لغة التاريخ وخصوصية الجغرافيا يكيلون كل شيء وكأنه قطع نقدية او براميل نفط.. وكما كان سهلا عليهم ضخ النفط العربي بابخس الاثمان الى مصافي نفط الغرب الاستعماري ويعيدها اليهم بمشتقاتها ومنتوجاتها باسعار خيالية.. وكما فتحوا بلدانهم لشبكات التجسس العالمية ولجيوش الاجانب وكما كان سهلا عليهم ان يضعوا اموالهم في خزائن الاجنبي يستثمر ويترقى وهم يكتفون بارقام في البنوك.. وكما تجاوزوا كل حدود الاخوة العربية والاسلامية عندما ظاهروا عدو الامة التاريخي والاستراتيجي والمتفق عليه الكيان الصهيوني على العرب الفلسطينيين فكالوا الاتهامات للفلسطينيين من خلال اجهزة اعلامهم وخرجات سياسييهم.. في هذا السياق ظنوا ان المقدسات يمكن اهداؤها للاجنبي فسقطوا سقطة العمر ليوضعوا بهدوء وثبات في قائمة ابورغال.

لم يستطع ابورغال ان يرى وجه عبدالمطلب وهو يلتقي ابره الحبشي المحاصر لمكة والعازم على هدم الكعبة.. ولم يغنه انه اصبح صديق للقوة الغاشمة وبعد ان اغرى ابرهة لم يجد ابورغال من سبيل الا الهروب من المشهد وتسقط اولى ركائز الجريمة.

هزم الله ابرهة الحبشي و اسقط الله في يديه وحاق المكر السيء باهله وانزوى ابورغال من المشهد وذهبت الفيلة هباء منثورا.. وظل وجه عبدالمطلب مشرقا وشرف الكعبة مصانا وقلوب المؤمنين بالله عامرة.. وهكذا مع فلسطين الامر سيكون جلاء واضحا فبعد ان سجل مؤتمر البحرين القادم دناءة القوم وسقوطهم المريع في الحمأة الأسنة ها هو يسجل ارتباك معلمهم في البيت الابيض والذي تأتيه الضربات من غير ما يكون في حسبانه.. والحياة موارة بالتغيرات والتطورات في الامة والعالم وهناك تشكل جديد للبشرية وقواها وجماعتنا في ورشة البحرين في غيبوبة.

اما الذين تسيل لعابهم مليارات الدولارات فينخرطوا في الصفقة واللعبة من المفتر صان ينتبهوا الان انهم يوقعون على خاتمتهم الاسيفة ولينظروا الى كل من حاول  المساس بالقدس بأذى

لم نعد نطلب منكم فقط عدم الوقوف معنا في فلسطين ولا ان تسكتوا فهذه مطالب عزيزة ولم تعد وجيهة  فقط بل اصبحنا ندعوكم الى عدم الوقوف في صف الاعداء.. ومن يتولهم منكم فانه منهم

كلمات دلالية

اخر الأخبار