إعلام رام الله: إستهداف حماس لنقيب الصحفيين تطابق مُخجل مع سياسة الاحتلال

تابعنا على:   10:45 2019-05-29

أمد / رام الله: قالت وزارة إعلام رام الله، إن حملة الاستهداف والتحريض، التي تشنها ما تسمى "كتلة الصحافي الفلسطيني" ضد نقيب الصحفيين الزميل ناصر أبو بكر، تثبت مرة أخرى مدى التساوق المؤسف من "حماس" وأذرعها وتشكيلاتها مع الاحتلال وحملاته، التي تطال حُرّاس الحقيقة.

واعتبرت الوزارة في بيان لها وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، الأربعاء، التطابق المُخجل بين مطالبة ما تسمى نقابة الصحفيين الاسرائيلية من الاتحاد الدولي للصحافيين بطرد أبو بكر من صفوفه، وبين الجسم المدعو "كتلة الصحافي الفلسطيني" التي تبنت الموقف ذاته ببيان رسمي، دليلاً على انحراف بوصلة "حماس" وإمعانها في الخروج على كل التقاليد الوطنية والمهنية.

وجددت الوزارة الدعوة الى الكف عن إطلاق تهم التخوين والتكفير، وتوفير كل جهد للتناقض الرئيس مع الاحتلال والمشاريع التصّفوية التي تواجه قضيتنا.

اخر الأخبار