القيادي الحمساوي "موسى" لـ "أمد": " لم يصلنا أية تهديدات إسرائيلية ولا تحركات خاصة بالمصالحة

00:03 2019-06-10

أمد / غزة: نفى القيادي بحركة حماس يحيى موسى، صحة التقارير بـ "أن إسرائيل نقلت رسالة قوية إلى حماس عبر مصر، مفادها إذا حاولت الحركة التصعيد من خلال إطلاق البالونات والوسائل الأخرى، فإن إسرائيل سترد بقوة كبيرة ضد قطاع غزة".
وقال موسى في تصريح خاص لـ "أمد للإعلام"، أنّ حماس لا تتلقى رسائل تهديد من أحد، وقادة سلطات الاحتلال ليل نهار يتوعدون شعبنا بالقتل، لذلك أي تهديدات منهم لا يوجد من يستقبلها عند شعبنا الفلسطيني، فهو جرب كل وسائل البطش والاجرام وبقي شعبنا الفلسطيني ثابت على أرضه ونضاله؛ ومستعد أن يقدم الغالي والرخيص من أجل حريته.
وحول مماطلة جيش الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة؛ أكد موسى أن الصراع بيننا وبين العدو هو صراع مستمر ويأخذ كافة الأشكال والوسائل، ولذلك فإن إسرائيل تحت أشكال الضغط الشعبي تستجيب لحاجات شعبنا، وتحاول دائماً أن تفلت من أي التزامات، لذلك التدافع بيننا وبين المحتل سيبقى مستمر.
واضاف: ليس لدينا ثقة نهائيا في التزام جيش الاحتلال، وإنما الثقة في إرادة شعبنا وتصميمة على نيل حقوقه، لذلك في النهاية الضمانة لأي التزامات للاحتلال، أو أي تنازلات من قبله هو شعبنا الفلسطيني وثباته وإرادته.
ومن جهة أخرى، نفى موسى وجود ترتيبات لزيارة الوفد المصري لقطاع غزة، وكذلك أي زيارة لوفد حماس الى القاهرة لاستئناف ملف المصالحة، وقال: "لا اعتقد أن هناك ما يدلل على أن هناك نية لزيارة الوفد المصري، وأكد: "لم أسمع أن هناك أي تحركات بخصوص المصالحة الفلسطينية حتى الآن، وأنّ هذا الشيء يتداول في الاعلام، فقط لكن من الناحية الفعلية لا يوجد شيء على أرض الواقع.