رام الله: وزارة الاعلام تصدر تقريرها اليومي حول أبرز الأحداث

تابعنا على:   12:50 2019-06-20

أمد / رام الله: أصدرت وزارة الاعلام في حكومة رام الله تقريرها اليومي بشأن أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية وجاء في التقرير ما يلي:

في هذه الورقة:

اشتية: الإدارة الأميركية الحالية تنتهج سياسة الابتزاز تجاه الفلسطينيين، وتضييق الخناق عليهم، من خلال الحرب السياسية والمالية ضدهم، لإجبارهم على الاستسلام والقبول بـ "صفقة القرن".

عريقات: إن السلام يتحقق عبر إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإنجاز حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وتجسيد سيادة دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

رئيس جهاز الموساد السابق في حكومة الاحتلال شابتي شابيط أكد على ضرورة ابعاد نتنياهو عن منصب رئاسة حكومة الاحتلال، من أجل السماح بالتوصل لحل الصراع الإسرائيلي–الفلسطيني، وأكد انه غير مستعد للعيش ولا دقيقة واحدة في "إسرائيل" في حال تنفيذ رؤية بتسلئيل سمورتيتس الذي يرى أن كافة الأراضي الواقعة بين البحر والنهر ارض "إسرائيل".

غرينبلات يتهم حركة "فتح" بتخريب "صفقة القرن"

على الصعيد المحلي :

* اطلع رئيس الوزراء محمد اشتية، مدير معهد بيكر الاميركي للسياسة العامة إدوارد جريجيان، على آخر التطورات السياسية، ومستجدات الأوضاع في المنطقة، وأوضح اشتية، خلال اللقاء، ان الإدارة الأميركية الحالية تنتهج سياسة الابتزاز تجاه الفلسطينيين، وتضييق الخناق عليهم، من خلال الحرب السياسية والمالية ضدهم، لإجبارهم على الاستسلام والقبول بـ"صفقة القرن"، وشدد على أنه "من غير المحتمل الاستمرار والقبول بالوضع القائم، ولن يتم القبول إلا بحل سياسي عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967، مع ضمان حق اللاجئين".

* دعا رئيس الوزراء محمد اشتية رومانيا والدول الأوروبية إلى اتخاذ إجراءات بحق المستوطنين من حملة جوازات سفرها إلى جانب جواز السفر الإسرائيلي، لردعهم عن الإقامة في المستعمرات غير الشرعية بالضفة الغربية والقدس، جاء ذلك خلال استقباله، وفدا من الصحفيين الرومانيين، وقال رئيس الوزراء خلال اللقاء: "حل القضية الفلسطينية يجب أن يكون سياسيا، ونرحب بأي مبادرة اقتصادية ترافق المسار السياسي"، مضيفا: "الفلسطيني لا يبحث عن لقمة عيش إضافية، وإنما عن حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية يتمثل بحل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود عام 1967". وأطلع اشتية الوفد على الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، لا سيما عمليات القتل والاعتقال، والاقتحامات اليومية للمناطق الفلسطينية، وتدمير المنشآت، إضافة إلى استمرار السيطرة الإسرائيلية العسكرية على المناطق المسماة "ج"، وحرمان الفلسطينيين الاستفادة من هذه المناطق. وتابع رئيس الوزراء: "سنحاسب إسرائيل على احتلالها وخسائر الاقتصاد الوطني الفلسطيني، وسنقدم كافة هذه الملفات إلى محكمة الجنايات الدولية".

* قال محافظ سلطة النقد عزام الشوا، اليوم الأربعاء، إنه "رغم الأزمة المالية، إلا أن الجهاز المصرفي الفلسطيني يتمتع بالمتانة والسلامة، ما زال قادرا على التعامل معها". وطالب الشوا المجتمع الدولي والأشقاء العرب بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه الأزمة المالية التي تمر بها فلسطين، لافتا إلى أنها تتفاقم يوما بعد يوم، وقال: "مرت عدة أشهر على الأزمة ولم تتحقق أية وعود.. إلى متى نستطيع الانتظار؟"، وأكد أن اللجنة المشتركة المشكّلة من وزارة المالية وسلطة النقد، تبذل جهودا كبيرة للحفاظ على الاستقرار المالي، مشيرا إلى أن استمرار الأزمة لفترة أطول من المتوقع سيفاقم الأمور، لكننا قادرون على التعامل معها وإيجاد حلول.

وبين الشوا أن البنوك ستواصل اقراض الحكومة للإيفاء بالتزاماتها ودفع نسبة من رواتب الموظفين، موضحا أن الحكومة ملتزمة بسقوف الاقتراض الموجودة للحفاظ على التوازن بين الإقراض والاستقرار المالي في البنوك، وأضاف: "هناك نمو في ودائع البنوك يعطينا هامشا أكبر في تقديم التسهيلات"، وقال: إن "الحكومة ستتمكن من مواصلة دفع ما نسبته 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلة، وإن الأزمة ستنتهي من خلال نمو إيرادات الحكومة عبر المنح والمساعدات الدولية والعربية، أو في حال انتهاء "أزمة المقاصة" وتراجع الحكومة الإسرائيلية عن قرصنتها لجزء من العائدات الفلسطينية وتحويلها كاملة.

* ألقى مساعد وزير الخارجية والمغتربين للعلاقات متعددة الأطراف السفير عمار حجازي، كلمة مجموعة الـ 77 والصين في إطار رئاسة دولة فلسطين للمجموعة، في أعمال اجتماع الهيئتين الفرعيتين الـ50 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ المنعقدة حاليا في مدينة بون الألمانية. وأكد السفير حجازي، في الكلمة، المواقف المشتركة في أهمية تعزيز آليات تنفيذ الاتفاقية الإطارية لتغير المناخ واتفاقية باريس، ودعم القضايا الخاصة المتعلقة بالتكيف والتخفيف والتعويض عن الأضرار والخسائر الناجمة عن ظاهرة التغير المناخي، وضرورة توفير الوسائل اللازمة لتنفيذ آليات الاتفاقية، كتوفير التمويل، ونقل التكنولوجيا، وتطويرها وبناء قدرات الدول النامية، مع الأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والظروف الخاصة بالدول النامية، على الأخص الدول المعرضة للآثار السلبية ومخاطر هذه الظاهرة.

* أوعز رئيس دولة فلسطين محمود عباس للجهات المعنية، بمتابعة علاج الطفل عبد الرحمن نوفل (12 عاما) من قطاع غزة، الذي فقد أحد أطرافه جراء إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته في المسيرات السلمية.

على الصعيد المحلي السياسي:

* أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن السلام يتحقق عبر إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإنجاز حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وتجسيد سيادة دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، داعياً الحكومة البريطانية إلى الاعتراف بدولة فلسطين، وشدد عريقات في كلمة ألقاها في المعهد الملكي للخدمات المتحدة لشؤون الأمن والدفاع في لندن، على ضرورة أن تلعب بريطانيا دوراً فاعلاً وملموساً في دفع العملية السياسية من خلال الاعتراف بدولة فلسطين، ودعم الخطوات السياسية والدبلوماسية الفلسطينية في المنابر الدولية، والتمسك بمبادئ القانون الدولي وحل الصراعات بالطرق الســــلمية، وعدم معارضة نشر قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات العاملة مع المستوطنات الاستعمارية الإسرائيلية، وأكد أن حل الصراع ينبغي أن يستند إلى مبدأ الأرض مقابل السلام وليس المال مقابل السلام في إشارة إلى ورشة عمل المنامة المزمع عقدها الأسبوع المقبل، وأشاد بالدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة لفلسطين من خلال دعمها لوكالة "الأونروا" وللسلطة الوطنية الفلسطينية. وعقد عريقات لقاءً رسمياً مع وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط في الحكومة البريطانية أندرو موريسون، أكد موريسون خلاله التزام المملكة المتحدة بحل الدولتين وبدعم فلسطين. من جهة أخرى، قدّم أمين سر اللجنة التنفيذية عرضاً مفصلاً عن آخر التطورات السياسية وانتهاكات الاحتلال المخالفة لقواعد القانون الدولي في كلمة ألقاها أمام أعضاء من البرلمان البريطاني، في اللقاء الذي نظمته مجموعة فلسطين عن كل الأحزاب البريطانية ومجلس المحافظين للشرق الأوسط وأصدقاء فلسطين والشرق الأوسط في حزب العمال.

* قال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، "إن الأخوة المصريين أبلغونا أن هناك تطورا إيجابيا في ملف إنهاء الانقسام ويريدون استكمال المشاورات مع حركة حماس". وأضاف الأحمد، أن "هناك تحركا مصريا نشطا في هذه المرحلة، وسننتظر نتائج هذا الحراك المصري الإيجابي أن نبلغ بها بشكل نهائي". وأوضح "أن هناك وفدا مصريا يجري الإعداد له لزيارة رام الله للقاء القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، ونأمل أن تكلل هذه الجهود بالنجاح"

على الصعيد الإقليمي والدولي:

* شدد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، على موقف لبنان الثابت في مواجهة "صفقة القرن"، مثنيا على الموقف الفلسطيني الموحد ضد هذه الصفقة، وأضاف: "هذه الصفقة لا يمكن أن تمر إلا إذا كان هناك ريق حلو من العالم العربي"، وأكد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، في وقت سابق، أن بيروت لن تشارك في مؤتمر البحرين، الذي يعتبر الجزء الأول من خطة السلام الأمريكية، موضحا أن القرار يأتي بسبب عدم مشاركة الفلسطينيين أيضا.

* أكد رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي رفضه لأي محاولات لتجزئة التراب الوطني الفلسطيني، داعيا لضرورة التضامن ووحدة المواقف العربية والتصدي بحزم للمشاريع التخريبية والمخططات العدوانية التي تستهدف تفتيت المجتمعات العربية والمساس بسيادة دولها وتقويض الأمن القومي العربي.

* أكد البرلمان العربي ضرورة دعم رؤية الرئيس محمود عباس التي أعلنها في خطابه أمام مجلس الأمن في العشرين من شهر شباط عام 2018، لإطلاق عملية سلام ذات مصداقية برعاية دولية، تهدف إلى تحقيق السلام القائم على حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية، وشدد البرلمان العربي، في ختام أعمال الجلسة العامة الرابعة من دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني، اليوم الأربعاء، برئاسة مشعل السلمي، على رفضه لأي مقترح أو مشروع أو خطة أو صفقة أو مشاريع تريد استبدال "مبدأ الأرض مقابل السلام بالازدهار مقابل السلام"، وأدان قيام استهداف إدارة السجون الإسرائيلية للأسرى الفلسطينيين بالعديد من إجراءات التنكيل والقمع خلال شهر رمضان المبارك، مطالبا المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل لتطبيق القانون الدولي وإرغام إسرائيل على الالتزام بحقوق الأسرى التي نصت عليها اتفاقية جنيف الرابعة، كما أدان قرار حكومة جمهورية مولدوفا بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، واعتبر أن هذا القرار يمثل اعتداء صارخا على حقوق الشعب الفلسطيني، مطالبا مولدوفا بالتراجع عنه لما له من انعكاسات سلبية على النظام القانوني الدولي والعلاقات العربية معها، وثمن تصويت مجلس النوب التشيكي ضد قرار نقل سفارة التشيك من تل أبيب إلى القدس، ووجه التحية لأعضاء البرلمان التشيكي الذين صوتوا ضد القرار التزاما بمبادئ القانون الدولي، داعيا مجلس النواب التشيكي للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها مدينة القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967

* اتهم مبعوث الرئيس الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، التي يرأسها الرئيس محمود عباس، بتخريب فرصة للتعايش، في إشارة إلى "صفقة القرن" الأميركية الهادفة لتثبيت الاحتلال، وغرد غرينبلات على "توتير" قائلا: "فتح تفشل فرصة أخرى للتعايش وما يجب أن يكون أمرا طبيعيا. لا يمكن بناء السلام على قاعدة أسستها فتح. ومن أجل تحقيق السلام يجب تسوية القضايا العديدة. ويجب تشجيع التعايش".

وكانت حركة فتح أكدت مرارا وتكرارا على رفض "صفقة القرن"، التي يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترمب لفرضها على الشعب الفلسطيني من أجل تثبيت الاحتلال على الأراضي الفلسطينية. وكان المجلس الثوري لحركة فتح في اجتماعه الأخير نهاية الأسبوع الماضي، قد جدد تأكيد رفض صفقة القرن ورفض المشاركة في مؤتمر البحرين المقرر عقده نهاية الشهر الجاري، والوقوف إلى جانب القيادة في موقفها الرافض للمشاركة في هذا المؤتمر، الذي يندرج في إطار "صفقة القرن" الهادفة لتصفية قضيتنا.

الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:

* استشهاد المسن موسى أبو ميالة 60 عاماً متأثراً بإصابته إثر الاعتداء عليه قبل نحو أسبوعين من قبل عناصر من الوحدات الخاصة التابعة لجيش الاحتلال في مخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة.

* جيش الاحتلال يعتقل، فجر اليوم الخميس، 9 مواطنين على الأقل خلال حملة دهم واقتحامات في مناطق الضفة الغربية.

*  أكثر من 1000 مستوطن، يقتحمون الليلة الماضية، قرية كفل حارس شمالي محافظة سلفيت، بزعم إقامة شعائر دينية.

* جرافات الاحتلال تهدم غرفتين زراعيتين وجرّفت أراضي تتبع بلدة ترقوميا غرب محافظة الخليل.

* إصابة العشرات من أهالي بلدة العيسوية بمدينة القدس، بكسور ورضوض وحالات اختناق، 3 منهم نُقلوا إلى المشفى، جراء اعتداءات جنود الاحتلال على المواطنين.

* عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون، صباح أمس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية الخاصة.

وفي الشأن الإسرائيلي ( ابرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية)

* نشرت القناة السابعة الإسرائيلية رد وزارة خارجية الاحتلال حول توقيع دولية فلسطين على اتفاق منع انتشار الأسلحة النووية، حيث ردت خارجية الاحتلال على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن دولة فلسطين تقوم بمحاولة اضافية للانضمام للمنظمات الدولية، بهدف استغلالها لأهداف سياسية. مضيفة: "إسرائيل لا تعترف بمحاولات السلطة الوطنية الفلسطينية الانضمام لمنظمات كهذه التي تضم الدول فقط، وترى في ذلك انتهاكا للاتفاقيات الدولية". ،هذا قام سفير دولة فلسطين في النمسا صلاح عبد الشافي بالتوقيع امس باسم دولة فلسطين، على اتفاق منع انتشار الأسلحة النووية، مع رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو. ويقضي الاتفاق بالسماح لمفتشي الوكالة للقيام بعمليات التفتيش وزيارة مواقع في السلطة الوطنية الفلسطينية، لضمان الاستخدام السليم للطاقة الذرية، والشافي قال إن التوقيع على الاتفاق يمثل إثباتا إضافيا على أن دولة فلسطين عضوا كاملا وفاعلا في المجتمع الدولي.

* صحيفة يديعوت الإسرائيلية نشرت ان البرلمان البريطاني ناقش ادعاءات كاي ويلسين " إسرائيلية وتحمل الجنسية البريطانية"، التي اتهمت فيها الحكومة البريطانية بدفع رواتب كبيرة لـ "المخربين" حسب ادعائها، وقالت إن الحكومة البريطانية تقدم مساعدات مالية للسلطة الوطنية الفلسطينية والتي تذهب في نهاية المطاف لنشطاء الإرهاب حسب ادعاء الإسرائيلية ويلسين، هذا وردت وزارة التعاون الدولي في لندن بالقول ان المساعدات تستخدم فقط لصالح موظفي قطاعي الصحة والتعليم في مناطق الضفة، وأن قائمة المستفيدين من تلك المساعدات تمت المصادقة عليها بشكل مسبق، هذا وقالت صحيقة يديعوت الإسرائيلية ان بريطانيا تواصل ممارسة الضغوط على السلطة الوطنية الفلسطينية لتقوم بإجراء إصلاحات حول مسألة دفع رواتب الاسرى، بحيث تصبح أكثر شفافية ومتناسبة مع الاحتياجات، ويشار إلى أن وزراء بريطانيين قدموا هذا المطلب خلال لقاءاتهم بكبار مسؤولي السلطة الوطنية الفلسطينية بمن فيهم وزير الخارجية رياض المالكي ووزير المالية شكري بشارة، مع الإشارة الى ان المساعدات البريطانية لقطاعي الصحة والتعليم خلال عامي 2018 و2019 تسمح بدفع رواتب 37600 معلم وطبيب، الأمر الذي يمكّن أكثر من 26 ألف فلسطيني من الحصول على التعليم، وتوفير 3300 إبرة حصانة للأطفال و111 ألف استشارة طبية.

* اما صحيفة معاريف الإسرائيلية فقد نشرت تصريحات رئيس جهاز الموساد السابق في حكومة الاحتلال شابتي شابيط أكد على ضرورة ابعاد نتنياهو عن منصب رئاسة حكومة الاحتلال، من أجل السماح بالتوصل لحل الصراع الإسرائيلي–الفلسطيني، وأضاف انه غير مستعد للعيش ولا دقيقة واحدة في "إسرائيل" في حال تنفيذ رؤية بتسلئيل سمورتيتس الذي يرى أن كافة الأراضي الواقعة بين البحر والنهر "أرض إسرائيل"، وأشار الى أنه قام خلال التسعينات عندما كان رئيسا للموساد في دولة الاحتلال بلقاء عدد من قادة الدول العربية، وأنه قام بزيارة بعض تلك الدول.

* اما صحيفة إسرائيل اليوم "الإسرائيلية" فقد نشرت تصريحات كيلي كرافت مرشحة ترامب لتولي منصب السفيرة الامريكية في الأمم المتحدة، حيث قالت انه لن يكون لإسرائيل صديق أفضل منها في الأمم المتحدة، وقد تهربت كرافت من الإجابة على السؤال عن دعمها لخيار حل الدولتين، وردت بالقول إنها ستدعم رؤية ترامب للسلام والأمن.

كلمات دلالية

اخر الأخبار