معلنةً اسم الجمعة القادمة

الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة في مسيرة الشاحنات رفضاُ للحصار وتداعياته على الاقتصاد الوطني

تابعنا على:   19:24 2019-07-19

أمد/ غزة: دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، وسائل الإعلام لحضور وتغطية مسيرة الشاحنات التي ستنطلق يوم الاثنين المقبل، رفضا للحصار وتداعياته على الاقتصاد الوطني وقطاع النقل والتجارة.

وأكدت الهيئة، على استمرارية مسيرات العودة بطابعها الشعبي السلمي، حتى تحقيق أهدافها بإنهاء معاناة شعبنا ورفع الضيم عنه وكسر الحصار، على طريق انتزاع حقوقنا الوطنية كاملة بالعودة والحرية والاستقلال.

وقالت: "الوفاء والعهد لشهدائنا وأسرانا وجرحانا وكل جماهير شعبنا في الوطن والشتات، ونعاهدهم جميعاً بأن نستمر معاً حتى العودة والتحرير.

 وتوجهت بالتحية الفخر والاعتزاز إلى روح الأسير الشهيد البطل نصار طقاطقة، والذي قضى جراء التعذيب، محملةً الاحتلال الإسرائيلي المجرم المسؤولية الكاملة عن قتله تحت التعذيب، مؤكدةً على وقوفها وتضامنها الكاملين مع أسرانا البواسل الإداريين، الذين يخوضون معركة  الإضراب المفتوح عن الطعام.

تقدمت بالشكر الهيئة الشعب اللبناني على استضافته لشعبنا منذ النكبة عام48، مستنكرةً قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، حول رخصة العمل والذي يمس مباشرة بوجود ابناء شعبنا اللاجئ في مخيمات لبنان، مؤكدين بأن شعبنا بلبنان لن يساوم على حقه في العودة أو مقايضة جبال القدس بمسراها وقيامتها مروج حيفا والناصرة وصفد بمخيم لجوء  في لبنان الشقيق.

ودعت رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس النواب والقوى الوطنية اللبنانية للتدخل لرفع الظلم عن ضيوف لبنان حتى العودة، مناشدة باستمرار تلك التظاهرات سلمياً والحفاظ على وشائج الأخوة والمصاهرة واصول الضيافة التي تربينا عليها، بكنف شعب لبنان الشقيق منذ 71عاما من اللجوء والهجرة.

وقالت الهيئة: إن "تهديدات العدو الإسرائيلي الجديدة بشن عدوان جديد على القطاع لا تخيفنا، كما أن محاولة الدفع بغزة الى أتون  العملية الانتخابية لعبة مكشوفة وخاسرة لن يجني من ورائها القادة الصهاينة إلا خيبة الأمل، فنحن "بمقاومتنا" وصمودنا، قادرون على خلط الأوراق وإفشال مخططاتهم الخبيثة".

وطالبت باستعادة الوحدة هي بعقد اجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير أو للأمناء العامين للفصائل؛ من أجل رسم استراتيجية المواجهة الوطنية للمخططات الإسرائيلية والأمريكية، وإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية والاتفاق على جدول زمني لتنفيذ استحقاق المصالحة، والتخلص من عبء اتفاقية أوسلو والتزاماتها الامنية والاقتصادية، بما في ذلك سحب الاعتراف بالكيان.

وهنأت الهيئة، جبهة النضال الشعبي بالذكرى الثانية والخمسين لانطلاقتها، موجهةً خالص التهنئة إلى أبنائنا الطلبة الناجحين بامتحان الثانوية العامة، وتخص منهم المتفوقين وأبناء الشهداء والأسرى، متمنية لهم دوام التقدم والنجاح، داعيةً كل الجهات المسئولة إلى اتخاذ كل الاجراءات التي تضمن التخفيف عنهم، و مساعدتهم في مسيرتهم الجامعية.

وثمنت، الجهود المبذولة التي تقوم بها حملات مقاطعة الاحتلال ولجان مقاومة التطبيع في الوطن العربي، والتي بدأت تتوسع وتحقق انجازات كبيرة على صعيد التصدي للتطبيع ورموزه.

وأشادت بالمواقف العروبية الأصيلة الرافضة للتطبيع، مطالبةً بالمزيد من هذه الجهود على كل المستويات لمحاصرة التطبيع، واجتثاث هذا المرض السرطاني من الجسد العربي.

كما ودعت، جماهير شعبنا للمشاركة الفاعلة في فعاليات الجمعة الثامنة والستين جمعة "لاجئي لبنان"، وذلك دعما لصمودهم و نضالهم السلمي العادل ضد القرارات، والإجراءات المجحفة بحقهم.