تقرير خاص - المتفوق أصيل المدني.. تحدى "إعاقته الجسدية" بالإرادة والأمل

21:31 2019-07-19

أمد/ غزة – ترنيم خاطر: شاب مثابر وطموح، تفوق بإرادته الحديدية، وعزيمته الصلبة، ليحقق لنفسه نجاحاً مميزاً، يجعلنا لا نملك إلا الوقوف إعجاباً به.

فرغم إصابة الطالب المتفوق أصيل محمد المدني بمرض جيني نادر تسبب له بحالة شلل رباعي، إلا أن ذلك لم يثنيه عن الاجتهاد والدراسة والتفوق، حيث حصل على معدل 98.2 في الفرع الأدبي.

يقول أصيل لـ "أمد للإعلام":" كنت أتوقع حصولي على معدل أعلى من ذلك، لكنني سعيد بما حققته من نجاح وتفوق، أسعدني وأسعد كل من حولي".

ويضيف:" الحمد لله لم يضيع تعبي وسهري سدى، فقد حرصت منذ بداية العام الدراسي على الدراسة والمتابعة أولاً بأول حتى أتمكن من تحقيق حلمي".

وتابع حديثه وهو على كرسيه المتحرك:" اتمنى أن أستكمل دراستي الجامعية في التخصص الذي أحبه منذ طفولتي، وهو العلوم السياسية، وبعد الانتهاء من هذه المرحلة سأكون حريص أيضاً على الحصول على درجة الماجستير والدكتوراه في نفس التخصص".

وأهدى أصيل نجاحه وتفوقه إلى والده ووالدته، وإلى روح أخاه أيهم الذي توفي في عام 2013، بذات المرض.

ودعا جميع الطلبة المقبلين على مرحلة الثانوية العامة بأن يقوموا بوضع أهدافهم نصب أعينهم، مع ضرورة التخطيط لعملية الدراسة طوال العام، وأن يجتهدوا مع بداية العام، ويفعلوا كل ما هو مطلوب منهم، وبذلك يضمنون أفضل النتائج. من جهته عبر والده عن سعادته الكبيرة بتفوق ابنه،

ويقول لـ "أمد للإعلام": "أنا سعيد جداً بهذا الإنجاز.. وهذا التفوق الذي حققه أصيل".

ويضيف والد أصيل:" لمسنا منذ صغره تميزه وذكاءه، وتفوقه الدراسي، لذا كنا حريصين أنا ووالدته على متابعته والاهتمام به هو وأخاه أيهم، ولكن بسبب وضعه الصحي لم يتمكن أصيل من الدراسة داخل المدرسة لعدم توفر الاحتياجات اللازمة لوضعه".

ويقول: " وهو ما اضطررنا لإحضار المعلمين، ومتابعته، وشرح الدروس له من داخل المنزل، وفي فترة الامتحانات تأتي لجنة متخصصة لإجراء الاختبارات له وتقييمه".

وبين أن أصيل منذ ولادته كان يحتاج لرعاية خاصة، فبسبب مرضه الجيني، ولد مصاباً بالشلل الرباعي، مما جعل جميع عضلات جسده ضعيفة، وعرضة لاستقبال أي فيروس، لذلك وفرنا كل الإمكانيات لمنعه من خطر التعريض لأي عدوى.

وعن عدد ساعات الدراسة في اليوم، يؤكد والده أنها لم تكن تتجاوز 4 ساعات يومياً، حيث كان أصيل حريص على الدراسة والمتابعة أولاً بأول حتى لا يتراكم عليه المنهاج".

ويشير والده إلى أن أصيل كان متفوقاً خلال جميع المراحل الدراسية، حيث حصل على جائزة أفضل طالب، العام الماضي، والتي نظمتها وزارة التربية والتعليم لطلبة الصفين العاشر والحادي عشر على مستوى الوطن.

وحول حبه لتخصص العلوم السياسية، يقول والد أصيل :"منذ طفولته ولديه اهتمام كبير بهذا المجال، من خلال حرصه على تعلم التحليل والغوص في حقائق الأخبار، ومتابعة الأخبار والقنوات الفضائيات، والقراءة اليومية للصحف".

كلمات دلالية

البوم الصور

اخر الأخبار