في تحدي جديد

مسؤول إيراني: وصول ناقلة النفط البريطانية إلى ميناء "بندر عباس"...وهنت يحذر!

08:22 2019-07-20

أمد/ عواصم – وكالات: صرح مدير الملاحة البحرية في إقليم هرمزغان، مراد عفيفي بور، بأن ناقلة النفط البريطانية ستينا إمبرو وصلت إلى ميناء بندر عباس لبدء دراسة أسباب وأبعاد اصطدامها بسفينة صيد في مضيق هرمز.

وقال مراد عفيفي بور، إن الناقلة تضم 23 بحارا، مشيرا إلى أن 18 من طاقم الناقلة من الهند، والباقي من روسيا، والفلبين، وليتوانيا، ودول أخرى.

وأكد مدير الملاحة البحرية في إقليم هرمزغان أنه ينبغي على الطاقم أن يبقى على متن الناقلة.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن يوم الجمعة، احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، قال إنها لم تلتزم بقوانين الملاحة البحرية.

وأوضح الحرس الثوري أن قوارب القوات البحرية في المنطقة الأولى وبأوامر من مؤسسة موانئ محافظة هرمزغان قامت باحتجاز الناقلة "ستينا إمبرو".

وأضاف أنه تم توجيه الناقلة إلى السواحل الإيرانية وتسليمها إلى منظمة الموانئ والملاحة الإيرانية لبدء التحقيقات وطي المراحل القانونية.وقالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات عن الناقلة ستينا إمبيرو، التي كانت متجهة صوب ميناء سعودي ثم غيرت وجهتها فجأة عقب عبورها مضيق هرمز.

وقالت شركة ستينا بالك المشغلة للناقلة في بيان، إن الناقلة لم تعد تحت سيطرة الطاقم ولم يعد بإمكانها الاتصال بها.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر عسكري قوله، إن الناقلة البريطانية التي احتجزها الحرس الثوري يوم الجمعة أغلقت جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات من الحرس الثوري.

وقال المصدر للوكالة "أغلقت الناقلة جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات عديدة من الحرس قبل احتجازها".

وذكر نفس المصدر، أن انتهاكات الناقلة شملت أيضا الإبحار في الاتجاه الخاطئ في ممر ملاحي وتجاهل التعليمات.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت للصحفيين "سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية، ونحن واضحون تماما أنه إذا لم يتم حل هذا الوضع بسرعة، فستكون هناك عواقب وخيمة".

وأضاف أن بريطانيا "لا تبحث خيارات عسكرية، بل عن طريقة دبلوماسية لحل الموقف... إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، من مصلحتهم حل هذا الموقف في أسرع وقت ممكن".

وقالت ستينا بالك إن الناقلة ستينا إمبيرو ملتزمة تماما بجميع قواعد الملاحة واللوائح الدولية.

وقال إريك هانيل رئيس ستينا بالك "هناك 23 بحارا على متن الناقلة من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين... لم ترد أنباء عن وقوع إصابات ويبقى اهتمامنا الأساسي بسلامة طاقمنا".

كما أظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب ساحل إيران في وقت سابق من مساء يوم الجمعة بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج.

لكن وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء ذكرت بعد ذلك نقلا عن مصادر عسكرية أن الحرس الثوري الإيراني لم يحتجز الناقلة مسدار.

وقالت الوكالة شبه الرسمية "برغم التقارير، لم يتم احتجاز السفينة... وسُمح لها بمواصلة طريقها بعدما نبهتها القوات الإيرانية بشأن أمور تتعلق بالسلامة".

وأظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن ناقلة النفط مسدار غيرت اتجاهها للمرة الثانية يوم الجمعة واتجهت عائدة إلى الخليج بعدما كانت غيرت اتجاهها في السابق صوب إيران.

اخر الأخبار