"معاريف" تكشف "شروط إسرائيلية" لأي اتفاق امريكي إيراني جديد

تابعنا على:   07:12 2019-07-27

أمد/ تل أبيب: رجّح ألون بن دافيد، محلّل الشؤون العسكريّة في القناة 13 العبرية، في مقال بصحيفة "معاريف"، اليوم، الجمعة، أن أيّ اتفاق محتمل بين الولايات المتحدة وإيران لن يقتصر على البرنامج النووي الإيراني، مثل الاتفاق السابق الذي أبرم في العام 2015.

وبحسب بن دافيد، فإن إسرائيل، حتى الآن، "نسّقت مع الولايات المتحدة المبادئ التي يجب أن يتضمّنها الاتفاق المقبل، وهي: وقف دعم الإرهاب، الانسحاب من سورية، تفكيك الميليشيات الشيعيّة وتقليص البرنامج الصاروخي".

لكنّه دعا إسرائيل إلى أن تتجهّز إلى إمكانيّة تراجع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمام إيران وأن يحاول التوصّل إلى اتفاق "رخو" أكثر معها "سيقوم بتسويقه على أنه نجاح كبير".

وقلّل بن دافيد من خطورة الخطوات التي اتخذتها إيران حتى الآن، بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وإعادة العقوبات، وقال إن الإيرانيين يشدّدون على الحفاظ على إطار الاتفاق النووي، واتخاذ "خطوات يمكن التراجع عنها"، واستدلّ على ذلك بأن تخصيب اليورانيوم لمستوى أعلى بقليل من الحد الذي نصّ عليه الاتفاق النووي، وجمع كميات من اليورانيوم المخصّب تخرق الحدّ الذي نص عليه الاتفاق النووي "يمكن التراجع عنها في لحظة".

لكنّه لفت إلى أنه في حال بدأت إيران بتخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى بكثير، مع أجهزة طرد مركزي متطوّرة أكثر، وإن حرّكت، من جديد، نشاطاتها في مفاعل آراك النووي، "فإن هذه إشارات إلى أنّ إيران قرّرت السعي إلى امتلاك قنبلة نووية".

وفي وضع كهذا، بحسب بن دافيد، "ستجد إسرائيل نفسها وحيدة أمام إيران... فمن المعروف أن ترامب يرتدع من استخدام القوة العسكريّة، ربّما سيغرقنا بالسلاح والعتاد، إلا أنه لا يمكن التعويل عليه بأن يكون شريكًا في عملية عسكريّة لردع الإيرانيين" واستنتج "لذلك، يجب تجديد وتحسين الخيار العسكري الإسرائيلي، حتى يكون بمقدوره تحقيق تأخير جدّي في تحقيق إيران لطموحاتها النووية".

واستدرك بن دافيد أنه "ليس سرًا أن الخيار العسكري الإسرائيلي أمام إيران محدود. سلاح الجو يعرف كيفيّة القضاء على المفاعل النووية الإيرانيّة، لكنه لا يملك القدرة على أخذ المعرفة التي طوّرها أو الدافعيّة للحصول على قنبلة نووية... وحتى ثمن تحقيق الخيار العسكري سيكون كبيرًا: بغض النظر عن حزب الله، الذي هو لوحده تهديد عسكريّ جدّي، تملك إيران اليوم ترسانة صواريخ متطوّرة، منتشرة في العراق وفي سورية".

وبحسب بن دافيد، فإنّ "إسرائيل مجبورة على تطوير قدرة لحرب مستمرّة أمام إيران، وهذه القدرة لا يجب أن تكون في سلاح الجوّ فقط".