مؤهلة للحصول على وسام عربي..  د.الحرازين لـ "أمد": نجاحي يمثل الكل الفلسطيني 

تابعنا على:   11:29 2019-07-28

أمد/ غزة- حنين العثماني:  كانت المرأة الفلسطينية وطوال سنين عمرها، المرأة الحديدية، وصانعة القرار، صاحبة العزم والصمود، ومثال التميز والإبداع، لم تكن في أي يوم بعيدة عن صنع القرار بل كانت شريكة وصانعة للقرار في كل وقت وحين.
 شهدت المراة الفلسطينية العديد من الإنجازات على المستويين المحلي والعالمي، وكانت تثبت في كل مرة أن الاحتلال لن يقف في وجهها يوماً.
على الرغم من الانتهاكات المستمرة لها كانت في هذا العام المبدعة والمعلمة الأفضل، الباحثة والكاتبة والمحاضرة والأسيرة والشهيدة.
د. هالة الحرازين أكاديمية من قطاع غزة تأهلت للحصول على وسام المرأة العربية القيادية والريادية على مستوى الوطن العربي ممثلة لفلسطين (وسام صانعات التغيير) صناع التغيير للتنمية والتطوير، وضمن فعاليات المؤتمر العربي التاسع للمرأة العربية القيادية والريادية المنعقد في تونس ضمن الفترة 14-15-16 سبتمبر تحت رعاية وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن "نزيهة العبيدي".
"أتمني أن أرفع علم فلسطين في كل المحافل العربية والدولية" هكذا بدأت الإكاديمية الحرازين في لقاء مع "أمد للإعلام"، مؤكدة أن نجاحها يمثل كل فلسطيني بالداخل او الخارج حتى الأشبال والزهرات.
وأضافت الحرازين:  انا أسعي للوسام وأتمني الحصول عليه لأني صاحبة قضية، أريد أن يصل صوتنا لكل العالم، ويعرف أننا اقوياء وأصحاب حق وقادرين علي اثبات وجودنا في اَي قطاع وبأي مكان.
وأكدت الحرازين: المرأه الفلسطينيه قوية رغم الظروف والانتهاكات ، إلا انها موجودة في كل المواقف والأماكن، متمنة ان تكون عن حسن ظن أبناء فلسطين.
وبخصوص الشروط قالت الحرازين لـ "أمد للإعلام": هي شروط عدة  منها المؤهلات، العمل، الشهادات التي حصلت عليها، مردفة: دخلت المسابقة ضمن 1800 مشارك، وضمن مرحلة التصفيات النهائية كنت ضمن 250متسابقة.
 وتابعت: تقدم الجميع  ضمن محددات لجنة صانعات التغيير، وحصلت على الموافقة بالترشيح، بالإضافة إلى وجود العديد من القطاعات والتي تخصصت بها كل متسابقة، الزراعي الاجتماعي الاقتصادي التطوعي المرأة، فاخترت القطاع الأكاديمي.
اما بالنسبة للتصويت أوضحت الإكاديمية، ان الفوز يقسم إلى 50% من التصويت، والأخرى ضمن معايير اللجنة، مطالبة الجميع التصويت لها من خلال رقم الترشيح 208.
وأكدت الحرازين: ان الهدف الأساسي من الدخول للمسابقة هو خدمة الوطن، وأن أكون رقماً بارزاً في خدمته، وخدمة المجتمع الفلسطيني، ورفع علم فلسطين عالية خفاقة في المحافل الدولية، كفلسطينية، رغم انعدام الظروف الملائمة للنجاح، إلا أننا سنثبت النجاح والريادة في المسابقات الدولية.
الدكتورة هالة رزق الحرازين من حي الشجاعية من قطاع غزة، حاصلة على دكتوراة في الجغرافية البيئية، ورئيسة قسم الجغرافيا في جامعة الأقصى، حصلت على العديد من الشهادات ودورات ورش عمل ومؤتمرات، وعضو لجنة تقييم الامتحانات وتقييم الكتاب، بقسم الجامعة، وعضو اللجنة الفنية للخطة الثنائية في وزارة التربية والتعليم، وتم تصنيفها كخبير مواد اجتماعية في الوزارة على مستوى قطاع غزة، وعملت في العديد الجامعات والنشاطات المجتمعية، عملت على تطوير قسم الجغرافيا في الجامعة.

للتصويت عبرة رسالة ماسنجر أضغط هنا