أرشيد: خفض الفائدة ورفع أسعار المحروقات سيزيد من التضخم واتخفاض قيمة الليرة التركية

تابعنا على:   19:15 2019-08-01

أمد/ عمان- الغد: ذكر المحلل الاقتصادي الأردني مازن أرشيد، إن نسبة الزيادة في أسعار الطاقة بتركيا هي مرتفعة جداً، إذ شهدت أسعار الطاقة في تركيا زيادة تقدر بـ 307% منذ عام 2003 وحتى الآن، لافتا إلى أن تركيا تستورد معظم احتياجاتها من الغاز والنفط من الخارج.

وأضاف أرشيد، خلال لقاء له على فضائية الغد، أن عملية رفع الأسعار تأتي لأن التكلفة على الدولة أصبحت مرتفعة جداً، في ظل التراجع الكبير الذي تشهده العُملة التركية خلال العامين الماضيين، متابعاً أن الزيادة الأخيرة في سعر الغاز الطبيعي وهي الرابعة في أقل من عام، في محاولة من الحكومة للحصول على تكلفة ما تم استيراده من الخارج، في ظل تراجع الليرة.

وبيّن أن التوقيت حالياً غير مناسب لرفع أسعار المحروقات في تركيا، خاصة بعد قرار البنك المركزي في تركيا بتخفيض الفائدة، ورأى أن خطوة المركزي التركي قد تؤدي إلى رفع التضخم مجدداً بعد التحسن الطفيف الذي طرأ على العملة التركية مؤخرا، مؤكداً أن عملية تخفيض الفائدة بالتزامن مع رفع أسعار المحروقات قد تعيد مشكلة التضخم مجددا إلى الليرة التركية.

وأشار  إلى أن التحسن في العملة التركي هو نسبي، وأن التضخم مازال فوق 15% وهو رقم كبير، البنوك التركية لا تزال لديها نسبة ديون مرتفعة، مؤكداً أن قرار تخفيض الفائدة هو قرار تعجّل به "المركزي" التركي لإرضاء سياسات "أردوغان"، لافتا إلى أن خفض الفائدة في هذا التوقيت غير مناسب وقد يضع ضغوطات مستقبية على الاقتصاد التركي.

اخر الأخبار