الكويت ترفض الحل العسكري في اليمن وتعلن موقفها من التطورات الأخيرة

تابعنا على:   21:39 2019-08-21

أمد/ الكويت- وكالات: أكدت الكويت، على أهمية الحفاظ على وحدة وسيادة اليمن، معربة عن قلقها من تطورات الأحداث الأخيرة في مدينة عدن ودعمها للجهود الدؤوبة التي تبذلها  السعودية في استضافة مباحثات بمدينة جدة بين الحكومة اليمنية، وممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي.

جاء ذلك في كلمة الكويت بجلسة مجلس الأمن حول اليمن، التي ألقاها مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي.

وأعرب العتيبي، عن أمله في أن تفضي المباحثات في محصلتها النهائية إلى عودة الأمن، والاستقرار وبما يحافظ على وحدة اليمن وسيادته على أراضيه.

وقال: "مرت ثمانية أشهر على دخول اتفاق (ستوكهولم) حيز النفاذ وشهد خلالها استمرار طابع الجمود، وعدم إحراز أي تقدم ملموس وبصورة ابتعدت عن مضامين، وتطلعات مخرجات مجلس الأمن فيما يتصل بالدفع قدما لتعزيز الحل السياسي".

وشدد على أن الحل السياسي يقوم على الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة، ومن خلال القرارات (2451) و(2452) و(2481) التي اعتمدها المجلس بالاجماع، وأيضاً عدة بيانات صحفية تؤكد ضرورة التنفيذ الكامل لهذا الاتفاق.

ورحب العتيبي، بالجهود الذي يبذلها المبعوث الخاص في هذا الصدد بتقديمه لمقترحات لكسر حالة الجمود المصاحب لعناصر اتفاق ستوكهولم، مؤكدين بذات الوقت ضرورة أن ترتكز تلك الجهود على تفاهمات تضمن ممارسة الحكومة اليمنية، لكامل سيادتها على أراضيها.

وجدد موقف الكويت، الثابت بأنه لا حل عسكريا للأزمة في اليمن، مشدداً ما ذكره المبعوث الخاص على ضرورة خفض وتيرة التصعيد العسكري، والأهمية القصوى تكمن في التنفيذ الكامل والملموس، لجميع عناصر اتفاق ستوكهولم الثلاثة.

ودان استمرار ومواصلة الاعتداءات التي تتعرض لها المنشآت المدنية والحيوية في السعودية الشقيقة، والتي كان آخرها استهداف حقل الشيبة النفطي، مؤكداً دعم الكويت الكامل للمملكة ولكافة التدابير التي تتخذها، لحفظ أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.