"أمد" ينفرد بنشر "مشروع فصائلي" لإنهاء الانقسام.. ومصدر: سندعو للنزول للشارع في حال رفضه

تابعنا على:   23:09 2019-08-22

أمد/ غزة: حصل" أمد للإعلام" على مشروع للفصائل الفلسطينية حول سبل تحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، الذي جاء حصيلة لاجتماع الفصائل يوم الأحد 18 أغسطس (آب) 2019 في مدينة غزة.
 وحسب مصدر رفيع المستوى، أكد أن هذا المقترح سيتم عرضه على رئيس السلطة محمود عباس، وحركتي فتح وحماس، وعلى كافة قطاعات المجتمع الفلسطيني خلال مدة اقصاها اسبوعين.
وكشف المصدر، الذي رفض المكشف عن اسمه، أنه في حالة تعذر تطبيق هذه الرؤية، سيتم دعوة جماهير الشعب للنزول إلى الشارع في مسيرات حاشدة للضغط باتجاه إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة.
المشروع الفصائلي
" تقديراً للجهود المبذولة والجهود المصرية على وجه الخصوص، نحو تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وحماية للقضية الفلسطينية من المؤامرات التصفوية التي تعصف بها، فإننا نطرح الرؤية التالية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام:
أولاً: اعتبار اتفاقيات المصالحة الوطنية الموقعة من الفصائل في الأعوام ( 200 و2011و 2017 في القاهرة وبيروت)، مرجعاً لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.
ثانياً: عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية "الإطار القيادي" خلال شهر سبتمبر على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية نضالية مشتركة، والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية، والرقابة على عملها وفق القانون إلى حين إجراء الانتخابات الشاملة، ومهمتها الأساسية توحيد المؤسسات الفلسطينية وكسر الحصار عن قطاع غزة وتعزيز مقومات الصمود لشعبنا في الضفة لمواجهة الاستيطان والتهويد، وتسهيل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية تحت إشراف لجنة الانتخابات المركزية.
ثالثاً: تعتبر المرحلة من 1-9-2019 وحتى 31-3-2020 مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، يتخللها تهيئة المناخات الإيجابية على الأرض بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية من جميع الأطراف، وإلغاء الإجراءات ضد غزة، ووقف كل أشكال الاعتقال السياسي للمناضلين كافة.
رابعا: الجدول الزمني للمرحلة الانتقالية: عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير المنظمة خلال شهر سبتمبر على أن تضع على جدول أعمالها الأمور التالية:
1. الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية خلال شهرين من تاريخ الاجتماع القيادي.
2. توحيد القوانين الانتخابية للمؤسسات الوطنية الفلسطينية.
2. استئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للبدء بالتحضير لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، فور انتهاء اجتماع لجنة تفعيل المنظمة.
3.إجراء الانتخابات الشاملة والمتزامنة "التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني" في أبريل 2020.
ودعت الفصائل من خلال رؤيتها جماهير شعبنا وكل قطاعات وفئات المجتمع الفلسطيني لتبني هذة الرؤية الوطنية كبوابة ومدخل لمواجهة المؤامرات وصفقة القرن ومعالجة القضايا الوطنية.
ويشار ان الاجتماع ضم معظم الفصائل الفلسطينةوهم : حركتي حماس وفتح، والجبهة الشعبية  وحزب الشعب الفلسطيني والديمقراطية وجبهة النضال الشعبي، بالإضافة إلى حركة الجهاد الإسلامي، والمبادرة الوطنية ، وجبهة التحرير العربية، وجبهة التحرير الفلسطينية، ومنظمة الصاعقة، حزب فدا، والجبهة الشعيبة (القيادة العامة) والجبهة العربية الفلسطينية.

البوم الصور

اخر الأخبار